مختصر خطبتي الحرمين 13 من شعبان 1437هـ                 لوبوان: العبادي يهرب من الأزمة السياسية وتناحر الشيعة بذبح سنة الفلوجة                 مستشار رئاسي: استمرار الحوثي وصالح في المشهد السياسي يعد استمرارا للحرب                 حلب.. أحوال معيشية صعبة والهجرة باتت خيارا غير ممكن                 اسرائيل تبذل جهود دبلوماسية لمنع انضمام فلسطين للانتربول الدولي                 رئيس مجلس النواب الليبي يناشد الملك ‘سلمان‘ التدخل لمنع تقسيم البلاد                 وزارة الحج السعودية: لا تنازلات للإيرانيين                 الجزائر تعتزم إغلاق 55 محطة تلفزيونية من أصل 60                 إنشاء أول مفاعل نووي في السودان                 تشديد أمني تزامنا مع حج اليهود بجربة التونسية                 أخبار منوعة:                 أربعة أشهر من الفراغ !!                 الشَّجَرة المَلعُونَة!                 داعش تحبهم أمريكا                 الأمم المتحدة وزكاة المسلمين!                 منهج ردود الأفعال وأثره على التفكير                 رمضان.. إعلان حرب                 رجال المعالي                 الشيعة في نيجيريا (النّشأة والوسائل)                 نظرية المؤامرة حقيقة لا خيال                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
(اغتنام مواسم الطاعات بكثرة القربات) خطب مختارة
(حفلات التخرج والنجاح فوائد مرجوة ومفاسد محققة) خطب مختارة
آخر تحديث كان في يوم الثلاثاء بتاريخ 23/8/1437 هـ الموافق 31/05/2016 الساعة 11:19 ص
ملتقى الخطباء - الفريق العلمي
إن على خطبائنا الكرام أن يبثوا هذه الروح في الناس، روح استقبال رمضان، والاستعداد لأيامه ولياليه، وإعداد العدة للاستفادة القصوى، لا بطعام الأمعاء وشرابها، ولكن بغذاء الأرواح والقلوب، بالقرآن تلاوةً، وبالطعام والشراب صيامًا، وبالصلاة قيامًا، وبالمال تصدقًا، وبالطاعات تعبدًا وتنسكًّا، فلعل الهدف
ملتقى الخطباء - الفريق العلمي
إن من أعظم الخسارة أن تضيع من العبد مواسم الخيرات والطاعات دون أن يغتنمها، ويخرج منها فائزًا برحمات الله وبركاته، ولا تزيده هذه المواسم المباركة هدًى واستمساكًا بشريعة ربه -سبحانه- وسنة نبيه -صلى الله عليه وسلم-، وإن المسلم اللبيب ليغتنم أنفاسه ويقبل على ربه ويكثر من الطاعات، يرجو رضى رب الأرض
الشيخ د. إبراهيم بن محمد الحقيل
مع استقبال هذه الإجازة الطويلة، وما يتخللها من موسمين عظيمين: رمضان والحج؛ فإنه يجب أن يكون هذا الحديث منهج حياة لكل شاب ولكل فتاة، فو الله لا يضعه أحد من الناس منهج حياة له إلا سعد بالغنائم المتتابعة، والإنجاز الكثير، وفاز بالراحة والطمأنينة وانشراح الصدر، والفرح في الدنيا قبل الآخرة «اغْتَنِمْ
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
وفي وصف لأحد شهود العيان لما يحدث ضد المسلمين في البوسنة من قبل القوات المسيحية الصربية، قال: أصعب وأشد الأوقات تكون حينما ينزل جنود الصرب من قرية تابعة لإحدى الكتائب فيسكرون مع جيراننا من الصرب، ثم تحت تأثير الخمر ينطلقون من بيتٍ إلى بيت يتلذذون بهتك أعراض البنات المسلمات دون سن البلوغ وأمام
ملتقى الخطباء - الفريق العلمي
وغير خافٍ على أحد التطورات التي تحدث اليوم في العراق، بعد شعور أهل السنة فيها بتغول الرافضة ضدهم، مع صمت الغرب عن تجاوزات الحكومة الطائفية بامتياز، مما دفع كثيرًا من أهل السنة إلى الدفاع عن أنفسهم وأموالهم وأهلهم ودينهم..
أ. محمود الفقي - عضو الفريق العلمي
رمضان فرصة لا تعوض؛ يأتي إليك -أيها الخطيب- فئام من الناس من غير ما عناء منك ولا نصب، ويدخل المسجد من لا يدخله طوال العام، يسمعك من لم يسمعك قط، يأتي الناس طالبين للهدى قد فتحوا القلوب لاستقباله، قد صفِّدت الشياطين التي تشكل ممانعة لما تدعو إليه الناس فصرت في الساحة وحدك لا منافس لك... فإياك أن
ملتقى الخطباء - الفريق العلمي
الزكاة ركن الإسلام الثالث، وهي قرينة الصلاة في كثير من آيات القرآن، توعد الله تعالى من لم يؤدها بأن يعذب بماله الذي جمعه، وقاتل الصديق -رضي الله تعالى عنه- الممتنعين عن أدائها؛ فاستحل بمنعهم إياها دماءهم وأموالهم، وأجمع الصحابة رضي الله عنهم على موافقة الصديق رضي الله عنه في ذلك، وإذا عُدت مناقب
الشيخ د. عبد الله بن محمد الطيار
وقد جعلت الكتاب في فصول ثلاثين، كل فصل منها تناسب قراءته في ليلة من ليالي شهر رمضان ورأيت أن أقسم كل فصل إلى قسمين قسم يشتمل على حكم شرعي بدليله، وقسم يشمل على موعظة أو توجيه وقد حليته بما ناسب من الأشعار لأنها تحرك النفوس وتروح عنها..
الشيخ عبد الحي يوسف
وقضية الخطبة من الورقة لا بأس بها إذا كان يرى بأن الورقة أضبط للكلام، وأدعى إلى أن يأتي بالآية والحديث، كما نزل بهما الوحي، فهذا طيب، بشرط: أن يفقه ما يقرأ، أما أن يأتي شخص يأخذ له ورقاً ولا يعرف ما فيها، ويقف على المنبر، ويقول: واحد وخمسين، واحد وخمسين من أحوال المسلمين، وبعد الصلاة يأخذ الناس
ملتقى الخطباء - الفريق العلمي
الصحة والفراغ لدى المسلم -وهما متوفران لدى الشباب- من أعظم النعم التي يكثر هدرها وإضاعتهما بأبخس الأثمان وأتفه الشواغل، لهذا جاء الهدي النبوي يدعونا للاستفادة منهما على الوجه الصحيح بالأنشطة المفيدة الممتعة بما يعزز دعم شخصية المؤمن، والتزامه بقيمة وفضائله، وينمي فيها حب العطاء، وخدمة المجتمع،
ملتقى الخطباء - الفريق العلمي
إذا ساد الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ظهر التوحيد واختفى الشرك, وتميزت السنة من البدعة, وعرف الحلال من الحرام, وانتشر المعروف وظهر أهله, وانكمش الباطل وضعف حزبه, وحفظت حرمات المسلمين وظهرت بالقيام به شعائر الدين. قال الله -عز وجل-: (الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا
الشيخ مرشد الحيالي
ولو تتبع الخطيب قصص القرآن والسنَّة؛ لوجد لديه رصيدًا لا يُحصى يُمكنه أن يستدل به ويستشهد على ما يقول ويتحدَّث ويَعِظ، ومن الكتب النافعة (رياض الصالحين)، ففيه الكثير من الأحاديث -الصحيحة- الصريحة المتضمِّنة قصص الأولين، وليحذر من كتب الصوفية الممتلئة من قصص الخرافات والخزعبلات في الزهد والورع
ملتقى الخطباء - الفريق العلمي
استشعارًا منا -في ملتقى الخطباء- لمصاب إخواننا في سوريا، وإحساسنا بمعاناة الكثير من المسلمين حول العالم ممن يودون أن يساهموا بما يفرج كرب إخوانهم هناك، فقد انتقينا مجموعة من الخطب المختارة المتعلقة بنصرة المظلوم وغوث المكروب، سائلين الله تعالى يشفي صدورنا برؤية المفسدين وقد اقتص الله تعالى
الشيخ د. علي بن عمر با دحدح
كثُر حديثنا عن الغلو وعظم، وصارت له قوانين وصارت له أنظمة، والإعلام يصب صباح مساء كل ما لديه من الأقوال.. ومن ديننا أن نحذر مما حذرنا الله منه من الغلو، لكن أين نحن من جانب آخر، يكاد تتسع دائرته حتى لا يخرج عنها أحد، ويعظم أثره حتى لا يخلو منه بلد.. انظروا إلى الإعلام أحسب أنكم لن تخالفوا إن قلت:
الشيخ عبد الله بن محمد البصري
صلوات مفروضة تترك، ومساجد معمورة تهجر، وجماعات لا يهتم بها ولا تؤتى، ولا أب تقضى حاجته ويكفى همه، ولا أم يبر بها وتعان وتسعد، بل حتى الدنيا التي صارت هي هم مجتمعات العالم اليوم وأعز مطلب لديهم، صارت في الإجازات لا تعطى أي وزن ولا تلقى اهتماما، فلا طلب رزق يمشى إليه، ولا تعلم جديد ولا تدريب نفس على
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
ثم قال الإمام النووي -رحمه الله- بعد ذكر هذه الآثار: "والاختيار أن ذلك يختلف باختلاف الأشخاص فمن كان يظهر له بدقيق الفكر لطائف ومعارف فليقتصر على قدر ما يحصل له كمال فهم ما يقرؤه وكذا من كان مشغولاً بنشر العلم أو غيره من مهمات الدين ومصالح المسلمين العامة فليقتصر على قدر لا يحصل بسببه إخلال بما هو
الشيخ د. علي بن عمر با دحدح
إن الغل يتعذب به الإنسان، نعم الذي يحمل الغل في قلبه والحسد لا يرتاح، يبقى دائماً مهموما مغموماً، مشتعل القلب، فيه نار متقدة لا تطفأ والعياذ بالله، لماذا؟ لماذا تعذب نفسك؟ وتجعل كل أمر حولك يدخل الغم والهم على قلبك، بدلاً من أن تنظر إلى نعمة الله -عز وجل- عليك، وإلى فضل الله -عز وجل- على خلقه،
ملتقى الخطباء - الفريق الإعلامي
من استخدَمَ آلاءَ الله فيما يحبُّ الله ويرضَى، وجعلَها عونًا على إقامةِ الدين في نفسِه، وأدَّى بها الواجِبات المفروضَة عليه فيها بالإحسان إلى الخلقِ منها؛ فقد شكَرَها. ومن استخدَمَ نعمَ الله فيما يُبغِضُ الله، أو منَعَ الحقوقَ الواجِبةَ فيها؛ فقد كفَرَ النِّعمةَ. وألا تُبطِرَه النِّعَم،
خطب الفريق العلمي - ملتقى الخطباء