مختصر خطبتي الحرمين 16 شعبان 1438هـ                 يونيسيف: ارتفاع وفيات تفشي الكوليرا في اليمن إلى 209                 سوريا.. قلق أممي إزاء ‘سلامة‘ 400 ألف شخص الرقة إثر                 العراق:‘العبادي‘ يعترف بتنفيذ مليشيات طائفية لعمليات خطف                 فلسطين ترحب بالموقف الأمريكي من حائط البراق في القدس                 واشنطن تعلن معارضتها لمشاركة البشير في قمة الرياض                 تحذير أممي من تزايد الهجمات ضد المسلمين بأفريقيا الوسطى                 الأحوازيون يرفضون الحل الأمريكي لقضيتهم                 تصاعد التوتر بين تركيا وألمانيا                 الكشف عن “رقم صادم” لعدد قطع السلاح في ليبيا                 أخبار منوعة:                 وقفات مع قوله تعالى: {وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ}                 متى نصر الله؟                 مفهوم التجديد لدى أهل السنة                 زوجتي                 البحارة                 الحكمة من النهي عن البيع في المسجد                 «الناس معادن»                 فضاءات شبكات التواصل الاجتماعي والمسألة الأخلاقية                 ناصح بالنهار .. خصيم بالليل !                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
(الصحبة السيئة ومضارها) خطب مختارة
(الصحبة الصالحة ومنافعها) خطب مختارة
آخر تحديث كان في يوم الثلاثاء بتاريخ 26/8/1438 هـ الموافق 23/05/2017 الساعة 09:21 ص
الشيخ د. إبراهيم بن محمد الحقيل
وتفتح السماء لدعوات مخصوصة كدعوة المظلوم؛ لفداحة الظلم وسوء أثره؛ ولعظيم حق المظلوم عند الله تعالى؛ كما في حديث أَبَي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «دَعْوَةُ الْمَظْلُومِ تُحْمَلُ عَلَى الْغَمَامِ، وَتُفْتَحُ لَهَا أَبْوَابُ السَّمَاوَاتِ،
ملتقى الخطباء - الفريق العلمي
إنها لمن أبشع المصائب وأفظع الرزايا وأقبح المحن أن يُبتلى المرء بصديق سوء، يثبطه عن الطاعات ويجره إلى الغفلات ويوقعه في المهلكات، يقول مالك بن دينار: "إنك أن تنقل الحجارة مع الأبرار خير من أن تأكل الخبيص مع الفجار"، ويوافقه أبو حاتم الرأي قائلًا: "العاقل لا يدنس عرضه ولا يعود نفسه أسباب الشر بلزوم
الشيخ د. خالد بن سعود الحليبي
وإنني إذ أستفتح معك هذه الأضواء الرمضانية، التي أرجو الله تعالى أن يوفقني فيها لكل ما ينفعني وينفعك، فإني لا أنظر فيها إلى هذا الشهر وحده، وإنما إلى ما بعد رمضان، فإن من خصائص هذا الشهر أنه مدرسة متكاملة، ودورة مكثفة، لتربية نفس المسلم على شتى العبادات التي تجتمع في هذا الشهر بشكل عجيب، وعلى شتى
د. محمد الأمين مقراوي الوغليسي - عضو الفريق العلمي
وهذا يدل على أن بداية سقوط سلم القيم والمعاني في حياة الأمة الإسلامية يؤدي إلى خراب المعيشة، وزوال الخير، فالاندراس التام الذي يشير إليه الحديث، يُؤدي إلى الفناء البشري كما تبين نهايته، والحديث نفسه يشير إلى أن اندراس هذه الفرائض بنسبة معينة يقابله خراب يساوي تلك النسبة..
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
تعتبر ظاهرة الترادف اللغوي أحد أهم أدوات الخطيب في إثراء خطبته وتنويع ألفاظها، وترصيع مبانيها، وإخراجها في ثوب قشيب، ومنظر رشيق، حيث تتعدد أشكال العَلاقة بين اللفظ والمعنى، ومن هذه الأشكال: علاقة الترادف. وتتمثل علاقة الترادف في وجود كلمات يمكن أن..
أ. رامي حنفي محمود
وعلى هذا؛ فهل يَجُوز أكْلُ البصل والثُّوم؟الجواب: نعَم يَجُوز، لكنَّه إن قصَدَ بأكل البصل أو الثُّوم أنْ لا يصلِّي مع الجماعة، فهو آثِم بهذا القصد، وإن قصد به التشهِّي فلا إثم عليه، واعلم أنَّ المقصود بالبصل والثُّوم: الذي تظهر رائحته، لكنَّه متى ذهبَتْ هذه الرائحة بطبخٍ، -أو بأكْل بعض أعواد
ملتقى الخطباء - الفريق العلمي
ونعود الآن إلى الذين يوقرون الأشهر الحرم فنقول: ولما سميت هذه الأشهر بالحرم؟ وما الذي يحرم فيها؟ وما كان موقف أهل الجاهلية تجاهها؟ وما كنه ذلك النسيء الذي كانوا يصنعونه؟ وما هي خصائصها وفضائلها في ديننا؟ وهل كلها سواء أم بعضها يفضل بعضًا؟ وما هي واجبات المسلم فيها؟ وما أبرز الوقائع والأحداث التي
أ. محمود الفقي - عضو الفريق العلمي
فليحصر الخطيب الإمكانيات الدعوية المتاحة له من خطبة جمعة وعدد لقاءات أسبوعية بالجمهور في دروس يومية أو كلمات، ويحصر: كم من المال الدعوي يمتلك ليوظِّفه في تهيئة المسجد وجعله مصدر جذب للناس، كم من رواد المسجد يقف في ظهره ويؤازره؛ فإذا حصر الخطيب الإمكانيات المتاحة استطاع أن يضع خطة استراتيجية خطابية
ملتقى الخطباء - الفريق العلمي
إن على خطبائنا الكرام أن يبثوا هذه الروح في الناس، روح استقبال رمضان، والاستعداد لأيامه ولياليه، وإعداد العدة للاستفادة القصوى، لا بطعام الأمعاء وشرابها، ولكن بغذاء الأرواح والقلوب، بالقرآن تلاوةً، وبالطعام والشراب صيامًا، وبالصلاة قيامًا، وبالمال تصدقًا، وبالطاعات تعبدًا وتنسكًّا، فلعل الهدف
ملتقى الخطباء - الفريق العلمي
تعيش كثير من الأسر في هذه الآونة حالة من الطوارئ المستمرة بسبب قرب دخول امتحانات منتصف العام أو بدئها بالفعل في بعض البيوت، وهذا يتطلب من جميع أفراد الأسرة مزيدًا من الانتباه للأبناء الذين سيمتحنون خلال الأيام القليلة المقبلة، وذلك لعدة أسباب: منها أن بعض الأبناء لا يعطون هذه الأيام حقها من
ملتقى الخطباء - الفريق العلمي
كان ولا يزال الهدف الأكبر الذي يتطلع إليه أعداؤنا، وتشرئب إليه أعناقهم، وترنو إليه أبصارهم، هو تغييب عقول الشباب، وانتزاع طاقاتهم وإمكاناتهم التي حباهم الله بها، وإلقاؤها -بدم بارد- في بحر الإدمان الآسن؛ حيث لا إبداع، ولا إعمال للعقول فيما ينفع الأمة، ويسمو بها؛ فليس أخطر ما في إدمان المخدرات
الشيخ أحمد محمد شاكر
أمَّا الذين يأكلون عند انقضاء سهرتهم، ثم ينامون إلي ما بعد طلوع الشمس- فإنهم يخالفون سنة الإسلام في السحور، وأخشى أن يذهب تركهم صلاة الفجر بثواب صيامهم، فلا هم صاموا ولا هم أفطروا. وليس لله حاجة في أن يدعوا طعامهم وشرابهم، إذ لم يطيعوا أمره ؛ ولم يأخذوا بسنة نبيه، وإذ أضاعوا صلاة الفجر عن وقتها
الشيخ فهد بن يحيى العماري
التواضع كلمة جميلة في مبناها ومعناها، كلمة سامية في مفرداتها وأجزائها. التواضع يستهوي القلوب والأسماع والأبصار. التواضع من أعظم الجرعات وأسهل الطرقات لكسب القلوب والود العميق. التواضع من أجمل اللباس وأبهاه وأحلاه، وقد...
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
يتشرف موقع "ملتقى الخطباء" أن يقدم هذا السجل التاريخي لأهم وأشهر أحداث شهر رمضان المبارك عبر التاريخ الإسلامي منذ نشأة الأمة الإسلامية وحتى وقتنا الحاضر، ليكون معيناً وزاداً ومصدراً للخطباء والدعاة والوعاظ في خطبهم ودروسهم وكلماتهم خلال الشهر المبارك، وذلك من أجل تحقيق أعلى نفع وفائدة على المسلمين
ملتقى الخطباء - الفريق الإعلامي
فلله أقوامٌ يُبادِرُون الأوقات، ويَحفَظُون الساعات، ويُلازِمُون الطاعات، ويُسارِعُون في الخيرات؛ فمَن قدَّم شيئًا اليوم قَدِمَ عليه غدًا، ومَن لم يُقدِّم شيئًا قَدِمَ على غير شيءٍ، ومَن خافَ أدلَجَ، ومَن أدلَجَ بلَغَ المنزِل، ومَن جدَّ وجَد، ومَن سهِرَ في طلَبِ المعالِي ليس كمَن رَقَد، ولا
الشيخ د. صالح بن عبد الله بن حميد
المُسابقةُ إلى الخيرات خُلُقٌ عظيمٌ، ومسلَكٌ كريمٌ لا يتَّصِفُ به إلا الجادُّون المُشمِّرون، والمُسارعةُ إلى أعمالِ البِرِّ طبعٌ لا يتخلَّقُ به ولا يُهدَى إليه إلا مَن وهَبَه الله علُوَّ همَّة، وقُوَّةَ عزيمَة، مع سلامةِ قلبٍ، ورَجاحَةِ عقلٍ، وانشِراحِ صَدرٍ..