مختصر خطبتي الحرمين 13 من جمادى الأولى 1438هـ                 محافظ القدس: العدوان على المدينة غير مسبوق                 عسيري: شرعية اليمن تتقدم.. والانقلابيون يسيطرون فقط على صنعاء وصعدة                 140 ألف طفل في الموصل يواجهون خطر الموت                 ‘فيضان كارثي‘ لمياه نهر الفرات في سوريا... الأمم المتحدة تحذّر                 قبيلة ليبية كبرى تنتفض ضد ‘حفتر‘                 أطفال السودان بحاجة لـ110 ملايين دولار                 خلال 24 ساعة...السعودية تعترض ثلاثة صواريخ حوثية                 البرلمان العربي يناشد المنظمات الإنسانية لإنقاذ الروهنغيا                 الكشف عن مراكز تدريب إيران للمليشيات الشيعية                 أخبار منوعة:                 أحمد بن طولون                 مأساتنا مع الزبد قبل ذهابه جفاء                 بين الفضائيات ومواقع التواصل والتصدر للناس.. هذا هو دواء الدعاة                 صنيع الحصان!!                 ‘كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَارًا‘                 هل بورما من الأُمة؟                 الحب الغائب                 المغلوب يتبع الغالب                 أعظم وظيفة في العالم!                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
دخول الأعضاء




(الأمن والاستقرار أهميته وأسبابه) خطب مختارة
(ثوابت الدين بين التسليم والاجتهاد والتبديل) خطب مختارة
إن خشيةَ الله تعالى بالغيبِ سعادةٌ وسَكينةٌ، وراحةٌ وطُمأنينة، وحِصنٌ من الفِتَن، ولذَّتُها في القلبِ لا يعرِفُها من ذاقَها؛ فالعزمَ العزمَ، والجِدَّ الجِدَّ، والحِرصَ على توطينِ النفس على الخشيَةِ بالغيبِ، وكفِّها عن العيبِ، وتروِيضِها قبل الشَّيبِ، فإن القلبَ إذا امتلأَ بالخوفِ والمهابَةِ
إذا حدَثَت حادِثة أسرَعُوا إلى الشبَكات العنكبوتية ومواقِع التواصُل التي تُضرِمُ نارَ الأراجِيف، وتتولَّى كِبرَها، وتُشعِلُ أُوارَها، وكم من حدَثَ لو حصلَ لدُفِنَ وماتَ في مَهدِه، لولا استِغلالُ المُرجِفين لهذه المواقِع في أسوَأ ما وُجِدَت له، في صُورٍ من التهويلِ والمُبالَغاتِ الممقُوتة، ينشُرون
علينا جميعًا أن نعلَمَ بأن وسائلَ التواصُلِ غِيبتُها غِيبَة، ونَميمَتُها نَميمَة، وبُهتانُها بُهتانٌ، وقَذفُها قَذفٌ، وسِبابُها سِبابٌ، والإثارةُ إثارةٌ، فمن ظنَّ أن هذه الوسائِلَ تُغيِّرُ المعانِي والمقاصِدَ والحقوقَ فهو يعيشُ تصوُّرًا ذهنيًّا نشأَ من ضِيقِ فِكرِه وعدمِ اكتِراثِه بالحقوقِ
        أكد عدنان الحسيني، وزير شؤون "القدس"، ومحافظ المدينة، إن الاعتداءات والانتهاكات الصهيونية بحق مدينة القدس، "غير مسبوقة من كل النواحي".   وأوضح الحسيني:" الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى تجري يوميا، وكذلك عمليات هدم
        قال المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي اللواء أحمد عسيري، في حوار وكالة «سبوتنيك» الروسية: إن الانقلابيين يتقهقرون ويسيطرون على صنعاء وصعدة فقط، مؤكدا أنه لا بديل عن الشرعية في اليمن، وأن عاصفة الحزم، حققت أكثر من 85% من أهدافها. وأوضح عسيري
        حذر المرصد العراقي لحقوق الإنسان من أن 140 ألف طفل في أيمن الموصل يواجهون خطر الموت بسبب الجوع. وذكر المرصد في تقرير أنه حصل على معلومات تشير إلى وفاة نحو خمسة وعشرين طفلاً خلال شهر يناير الماضي في مناطق الساحل الأيمن من المدينة تتراوح أعمارهم بين 3 سنوات
      الأستاذ ياسر مصطفى يوسف   يقول مولانا جل في علاه  في سورة الفرقان : {وَما أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا إِنَّهُمْ لَيَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَيَمْشُونَ فِي الْأَسْوَاقِ وَجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَتَصْبِرُونَ وَكَانَ
        ممدوح إسماعيل   أصوله تركية كان مجاهدًا متدينًا حافظًا للقران، له صوتٌ ندي بالقران، تلقى علم الحديث بطرسوس وكان حازمًا شديدًا في الحكم.   حكم مصر 14عام ارتقى بالصناعة والزراعة والعمران وأنشئ مستشفى لعلاج المصريين بالمجان وكان يصرف عليها
        لا شك أن المسلم اليوم وهو يعيش قريبًا من هذه القتامة أو في غمرتها، يتنفس دخانها ويعاني من لوثة شوائب ريحها، مطالب بواجب الإبقاء على أمله قائمًا بغية الخروج من ربقة هذا الجو الموبوء، وهو الأمل الذي لم يكن حتى في أحلك الظروف وأقساها ليلحق تعليقًا لا تحقيقًا
        أ.د. ناصر بن عبد الله القفاري   الباطنية[1]: مذهب سري ظاهره التشيع وباطنه الكفر البواح والانسلاخ من الدين، وضعه زنديق يقال له: ابن سبأ، أراد إفساد دين الإسلام كما أفسد بولس دين النصارى[2]، وتقنعوا بالتشيع وانتحال مذهب أهل البيت. وأكثر كتب
ما مِن سُورةٍ في كِتاب الله – تبارك وتعالى - تُسمّى باسم إلاّ وفي ضميمتها : وجه الصّلة والربط بين آياتها وما سُمّيت به؛ وهكذا سورة الإسراء أو بني إسرائيل، فهي سورة رابطة بين المسجد الأقصى وإفساد بني إسرائيل وتضرُّره من إفسادهم، ولا غَرو أن تكون هذه الرابطة؛ ضابطة لنا في فهم مُجريات الأحداث؛ وحركة
        عناصر الموضوع : 1- سنن وآداب العيد  2- تعريف الأضحية وحكمها 3- وقت ذبح الأضحية 4- كيفية تقسيم الأضحية في الأكل والصدقة 5- ذبح الأضحية أفضل من التصدق بثمنها   ----------- أولا : سنن وآداب العيد الحمد لله من السنن التي
وضعنا لكم باب "الراصد الإعلامي"، وفيه نجمع أهم الأخبار والمقالات التحليلية عن الأحداث التي تقع في كل مكان بالعالم -لا سيما عالمنا الإسلامي-، بجانب أهم المقالات الدعوية والثقافية؛ لتكونوا أكثر وعيا لما يدور حولكم إقليميًا وعالميًا، مع اهتمامنا بالجانب الثقافي ..
وضعنا لكم باب "الراصد الإعلامي"، وفيه نجمع أهم الأخبار والمقالات التحليلية عن الأحداث التي تقع في كل مكان بالعالم -لا سيما عالمنا الإسلامي-، بجانب أهم المقالات الدعوية والثقافية؛ لتكونوا أكثر وعيا لما يدور حولكم إقليميًا وعالميًا، مع اهتمامنا بالجانب الثقافي ..
وضعنا لكم باب "الراصد الإعلامي"، وفيه نجمع أهم الأخبار والمقالات التحليلية عن الأحداث التي تقع في كل مكان بالعالم -لا سيما عالمنا الإسلامي-، بجانب أهم المقالات الدعوية والثقافية؛ لتكونوا أكثر وعيا لما يدور حولكم إقليميًا وعالميًا، مع اهتمامنا بالجانب الثقافي ..