مختصر خطبتي الحرمين 8 من ربيع الآخر 1438هـ                 يونيسيف: 1400 طفل قتلوا في اليمن منذ الانقلاب الحوثي                 60 ألف لاجئ سوري يواجهون الموت في اليونان                 ‘علماء المسلمين‘:الموصل تتعرض لحرب تدمير تستهدف البشر والحجر                 رئيس وزراء فلسطين يحذر من انفجار الوضع الأمني حال نقلت أمريكا سفارتها للقدس                 برلمان تركيا يبدأ مناقشة تغيير نظام الحكم إلى ‘الرئاسي‘                 جنازة رفسنجاني تتحول إلى مظاهرة لدعم المعارضة                 السودان لترامب: تجديد أوباما للعقوبات شيء مؤسف.. طالبته برفع العقوبات الاقتصادية                 تحذيرات من انتشار مرض الإيدز في ليبيا                 السلطات المغربية تمنع إنتاج وبيع ‘النقاب‘                 أخبار منوعة:                 من الفائز؟                 اليمن.. جردة عام سيئ                 لا سواء قتلانا في الجنة وقتلاهم                 المال، لغةً وثقافةً                 أين الخلل؟                 أختي                 ثورة الشام التي قتلت شعارات وقيم أميركا الحقوقية والديمقراطية؟!                 اللغة أنتَ                 تمكين النساء اقتصاديا لدى الأمم المتحدة وما يمكننا!                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
دخول الأعضاء




سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله (إمام عادل) خطب مختارة
(الأقربون أولى بالمعروف) خطب مختارة
      الشيخ حسن عبد الحميد   استجابة لهدي النبي عليه الصلاة والسلام في وصفه للمسلمين بعضهم لبعض نصحة متعاونون ،  لكني أبادر فأقول: اللهم اجعلني خيرا مما يظنون ، واغفر لي مالا يعلمون ولا تآخذني بما يقولون.      1-أيها الأحباب: أبدأ
      م. احمد المحمدي المغاوري   العالم يعيش أزمة ضمير وأخلاق ، فحين يغيب هؤلاء الشرفاء تضيع القيم وتغتالها الأيدي الغارقة في الفساد نكتشف شيئاً مؤلماً أن ثمة لصوص وقطاع طرق اخترقوا قلوب العوام السذج الأكثرية، يسميهم الكواكبي بـ (الرعاع)، الذين استخف بهم الفراعنة
الشيخ د. عبد الرزاق بن عبد المحسن البدر
    يجري حديثٌ في بعض مجالس النّاس عن الفوز وعن الفائزين وعن أسباب الفوز وعن من فاز ومن هم الفائزون كلمة تتردد في بعض المجالس وينحصر الفهم عن الفوز وعن معانيه لدى بعض الأفهام في مُتَعٍ زائلة وأُمورٍ فانية؛ فهناك حديث عن فوز في مسابقات تجاريّة، وعن فوز في مباريات رياضية، وعن فوز في
    بشرى المقطري   يدرك العالقون في زمن الحرب أنهم لا يعيشون كالآخرين، وأن حياتهم توقفت في زمنٍ سابقٍ لم يعودوا حتى يتذكّرونه؛ إذ يواجه العالقون في الحرب أكثر من غيرهم سؤال الزمن، وإن كانوا يهربون من فخاخه أمام ما تفرضه عليهم ذواتهم المسحوقة، فبالنسبة لمعظم اليمنيين
د. حمزة آل فتحي
      قاعدة من قواعد الصراع البشري العقائدي لفظ بها أمير المؤمنين في غزوة أحد،،،،! ( ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء ) سورة آل عمران.   ولا تملك نفسك أو يستقر له عقلك ، وأنت تشاهد محرقة إخواننا في (الشام والعراق وبورما)، برمتها وأمام أعين
      د. ظافر العمري   يقول جبران خليل جبران: (هناك أناس فقراء جداً، لا يملكون سوى المال) وهذه الكلمة كتاب من العقل، وصفحة من الحضارة المزدهرة التي يصوّرها الأديب في جملة أشبه ببيت من الشعر الغنائيّ، لأنّ الفقر في هذه الجملة لم يعد هو الفقر اللغوي الذي لا يجاوز
      أحمد رشيد   إن الإيمان قولٌ وعملٌ واعتقاد، عقيدة في القلب تؤمن بالله تعالي ربًا وإله يفصح عنها اللسان وتعبر عنها الجوارح، و من القواعد التي قررها القرآن الكريم: قوله تعالي (وَلَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلًا) [النساء جزء من
د. حياة بنت سعيد باأخضر
      أختي هي صلة رحم ممتدة للوالدين في خلية الأسرة التي تعج بصلة الرحم إيماناً وعملاً، فقد أخبر النبي – صلى الله عليه وسلم – أن الله تعالى ((أرْسَلَه بصِلة الأرْحَام، وكسْرِ الأوْثان، وأن يُوَحَّدَ اللهُ لا يُشْرَك به شيءٌ)؛ رواه مسلم، والإخوة والأخوات من أقرب
د. أحمد موفق زيدان
      إن كانت حرب فيتنام قد قتلت الثقة بين الشعب الأميركي وجيشه، وقتلت معه الثقة بين الشعب ورئيسه وإدارته، كما يُقال، وهو ما تسبب لاحقاً في أزمة وعجز ثقة بين الطرفين، وولّدت ما عُرف بمتلازمة فيتنام طاردت أميركا وإدارتها لعقود ولا تزال، فإن الثورة السورية والحرب في الشام
الشيخ عبد الرحمن العشماوي
      اللغة هي الإنسان؛ لأنها تعبِّر عن مشاعره، وتنقل أفكاره، وتصوِّر خلجات نفسه، وتبوح بكوامن شخصيته، وتجعلنا قادرين على تحديد معالم الإنسان النفسية والفكرية؛ ولذلك عُني الإنسان باللغة، وحرص على تطويرها، وحافظ عليها، واتخذ منها طريقاً يعبر منه إلى قلوب الآخرين ونفوسهم.?
      أسماء عبد الرزاق   كثيرا ما يتكرر مصطلح تمكين المرأة في الوثائق الصادرة عن المجلس الاقتصادي والاجتماعي 1 ولجانه الفنية؛ فيذكر مضافاً إلى السياسة والثقافة والاقتصاد والاجتماع.   في سبتمبر 1995م عقدت لجنة وضع المرأة -إحدى اللجان الفنية للمجلس-
د. سلمان بن فهد العودة
      أما أنت يا ولدي الكريم فلك أن تقول من الألفاظ وتتخذ من المواقف ما ينسجم مع تربيتك وأخلاقك، وما تراه يليق بك ويكون أدعى إلى سلامة موقفك بين يدي الله يوم العرض عليه: (يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لَا تَخْفَى مِنكُمْ خَافِيَةٌ) (18:الحاقة).   أما أنا فإنني أشعر
      عبد العزيز مصطفى كامل   مهما بدا المشهد الإسلامي في العقود المتأخرة – عند البعض - معتماً مظلماً؛ فإن نظرةً كليةً متأنية متجردة إلى ما أصبح الإسلاميون عليه، مقارنة بما كانوا فيه، تشير إلى أن ضعفنا ليس عامًا، واستضعافنا ليس تامًا، فالمسلمون رغم شدة
      عندما تحدث أعمال إرهابية في دولة ما؛ ينبري دعاة لإدانتها لمخالفتها تعاليم الإسلام، وهذا حقٌ لا مرية فيه، لكن بعضهم لا يكتفي بتلك الإدانة بل يصرح بأن تلك الأعمال الإجرامية ستكون سبباً لمحاربة الدين والتدين في تلك الدولة، وهم بهذا يُعطون - بغير قصد- الحكومات مبرراً
د. مالك الأحمد
      لم يُعهد في تاريخ المسلمين، منذ القديم، أن يتحول تعليم الدين لعامة الناس مجالاً للتكسب.. كنت أطالع قناة “هادفة” تعلن في جزء منها رسالة كالآتي:   رقية فك السحر.. أرسل… إلى رقم كذا.. طبعاً قيمة الرسالة 5 ريالات..   وأيضاً هناك
د. حمزة آل فتحي
      لازلنا نشيد ونؤكد على ضرورة استثمار الطاقات الشبابية، والجيوب العمرية المتقدة،فكراً ونشاطا، ويخشى من ذوبانها وضياعها في أتون المرح الزائد، أو الشهوة الجامحة،،،!   والمدارس مخازن ومناجم لطاقات عبقرية، ونوابغ جوهرية، ترسم الفكر والتاريخ والإبداع، وتكون مشاعل
      د. محمد بن عبد العزيز الشريم     نشرت وزارة الصحة خبراً حول إدراج هز الطفل، المؤذي له، ضمن لائحة الحماية من الإيذاء. ومن المعلوم أن أي إجراء نظامي يهدف إلى حماية الضعفاء في المجتمع، بما يتوافق مع الهدي النبوي يعد من الخير الذي ينبغي الحرص عليه
      د. إبراهيم التركاوي   إن الله – عزّ وجلّ – أقام الكون وأحكم شؤون العباد بسنن، لا تتبدل، ولا تتحول {.. فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلا وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلا } (فاطر: 43)   ومن سنن الله الحاكمة لمستقبل الأمم
د. عبدالرحمن العشماوي
      في خضمِّ الأحداث المائجة تعلو أصوات الشكوى، وترتفع صيحات التشاؤم، ويكثر الكلام الذي يُلقى على عواهنه دون تفكير ونظام.   وفي خضمِّ الأحداث تنتشر الأخبار الصادقة والكاذبة، والحكايات الصحيحة والباطلة، والأحكام العادلة والجائرة، والأقوال الموضوعية وغير
د. محمد الأمين مقراوي الوغليسي
    عالم اليوم عالم متوحش، لا يعترف بغير المادة ومشتقاتها، من شهوات وملذات ونزوات سبيلا لحياة الإنسان.. وقد كان سالكوه في آخر العقود بعد صحوة المسلمين قلة في سائر الاقطار والبلدان، قد عُرفوا بمعاداة خير الأديان؛ ممن لم يوفقوا للطاعة ورضوا بطريق العصيان، بعد أن مسخت فطرتهم وصاروا من
      سلس نجيب ياسين   للنجاح طعم خاص ورائع لا يعرفه إلا من استطاع تسلق سلمه بجد وتضحبة وإصرار كبير؛ ولأن النجاح غاية يمكن لأي إنسان تحقيقها فإننا نجد العديد من الناس تنشده كغاية لها وكل حسب تفكيره واختصاصه وطموحه ولأنه لغة عالمية جد مفهومة لا تحتاج لمن يترجمها؛
      محمد بن عبدالعزيز الشريم   نسمع من حين لآخر عن حالات يتجاوز فيها بعض المعلمين حدود المهنية التعليمية والضوابط التربوية، وذلك باستخدام العنف الجسدي أو اللفظي ضد الطلاب. ومع أن هذا الأمر مرفوض تماماً، إلا أن بعض من يُقدمون على هذا العمل ربما حاولوا الاعتذار
      سلس نجيب ياسين     1- إذا جُعت اتركني أجوع بمبادئي وإذا ظُلمت اُظلم بمبادئي وإذا مِت أموت بمبادئي والحمد لله مبادئي أساسها الإسلام.   2- التفاؤل بالغد أسلوب حياةٍ رائع.   3- احذر يومًا من أن يُشترى عقلك أو أن يُستعمر، اِفهم كل
د. محمد علي يوسف
    من أكثر الأشياء التي تأخذ بقلب الإنسان لربه وتجعله يدرك مقامه عنده ومودته له، تلك التشريعات التي تحض على نفع الغير أو ما يعرفه العلماء "بالنفع المتعدي*. أن ينظر الإنسان نظرةً مختلفةً لأحاديث فضائل النفع المتعدي، فذلك حريٌ بأن يجعله منبهرًا بذلك القدر من الرعاية والعناية
      عدنان معتوق   كباحث في مجال علم النفس الاجتماعي، أكاد ألا أتوقف عن الملاحظة المقصودة لتفاعلات البشر والمخلوقات من حولي. هذه الملاحظات تساعدني في سبر أغوار هذا الإنسان بالغ التعقيد والتركيب. وأحد ملاحظاتي دفعت بي نحو تأمل المألوف ودوره في تشكيل ليس فقط
د. حمزة آل فتحي
      خارجة من نفسية حزينة مكتئبة، لا ترى إلا السواد المعتم، والغموض والمخاطر .(( فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا )) سورة النساء . ناشئة من قلة الوعي القرآني والفهم الحديثي والتاريخي، فتسكب المدامع، وتذرالعمل..! وفي الحديث(( اعملوا فكلٌ ميسرٌ لما خُلق له
      أبو لجين إبراهيم   قبل الحديث عن خطة لمواجهة محاولة الولايات المتحدة الأمريكية والغرب حصار أهل السنة عقدياً وجغرافياً؛ حريٌّ بنا أن نتعرف على الأسباب التي دعت هؤلاء إلى السعي في هذا التوجه التأمري.   وأول هذه الأسباب يكمن في رغبة الغرب في إجهاض
أ. أبو الهيثم محمد درويش
        عندما يشتد الابتلاء وتشتد المحن وأنت صابرٌ ثابتٌ فأبشر، واهرع إلى تلك الكلمات : {إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ}   فهي البلسم والدواء لتلك القلوب المكلومة التي اختارها ربنا فصبرت وشكرت وهرعت إليه،
أ. شيخة بنت محمد القاسم
          قالت لي: رافقتُ قريبتي في أحد المستشفيات لإجراء عملية جراحية لها.. وفي غرفة التنويم كانت ترقد بجوارها مريضةٌ هي طبيبة معروفة في مستشفى آخر ستُجرى لها عمليةٌ أيضاً.   – وبعد إجراء العملية للمريضتين لاحظنا تردد الأطباء والممرضات على
أ. أبو الهيثم محمد درويش
        من المقدسات الشيعية لدى إيران قبر أبي لؤلؤة في (قم). و(الشيعة هم أول من سن قتل المصلين في المساجد)   إقتداء بأبي لؤلؤة المجوسي!   قال ابن حجر العسقلاني في (فتح الباري بشرح صحيح البخاري):   قَوْله: (قَتَلَنِي -أَوْ أَكَلَنِي-
      عادل بن سعد الخوفي   حياة المرء انعكاسٌ لعاداته، وعاداته نتيجة حتميّة لتفكيره، فإن تغيّرت أنماط تفكيره للأفضل فسوف تتغير حياته بعون الله وإرادته، فإنَّ المؤمن يستطيع أن يجعل كلّ خطوة من خطواته وثانية من ثواني حياته ثواب وأجر فمدار العمل بين العادة الحَسَنة
      محمد الهمامي   أنّى قلبت طرفك في سير المصلحين وجدت ما يثير إعجابك من جهود ميدانية في الدعوة والإصلاح، ليست في المساجد أو على المنابر فحسب؛ بل بولوج بيوت الناس وغشيان مجامعهم.       للتوجيه الفكري أساليب لاحصر لها على اختلاف
أ. نايف القرشي
      ليكن شعار الأسرة “لا مكان لكسول أو بطَّال في بيتنا” الكبير والصغير، الذكر والأنثى، الكل يشارك في بناء الأسرة، الكل يؤدي دوره على قدر استطاعته وإمكاناته.   هذا رسول الله قد غرس في نفوس أتباعه منذ فجر الإسلام حمل مسؤولية الدعوة إلى الله وبناء
    فرج كندي   اجتماع سقيفة بني  ساعدة  وأثره في  اختيار الخليفة في الدولة الإسلامية.   بينما كان الصحابة يستعدون للجهاد في جيش أسامة بن زيد -رضي الله عنه- مرِضَ رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- ظن الصحابة أنه عارض يصاب به ثم يشفي منه, إلا أن
      سناء طوط   قد لا يكون هذا زمن الرويبضة الذي أخبر عنه النبي -صلى الله عليه وسلم- في الحديث الصحيح: « سَيَأْتِى عَلَى النَّاسِ سَنَوَاتٌ خَدَّاعَاتٌ يُصَدَّقُ فِيهَا الْكَاذِبُ وَيُكَذَّبُ فِيهَا الصَّادِقُ وَيُؤْتَمَنُ فِيهَا الْخَائِنُ وَيُخَوَّنُ
أ. مدحت القصراوي
      هدف الدعاة أن يعْلم الناسُ عقيدتهم ودينهم، وأن يقيموا المؤسسات والنظام والهيكل الذي يقيم النظام الاجتماعي والسياسي الإسلامي في شكل مؤسسي وثابت، ينتظم ملايين الناس ويضمن تنامي الخير واستمراره وتوارثه، ووأْد الشر وقمعه من خلال آليات تقمع الشر في بداياته
د. حياة بنت سعيد باأخضر
        نتفق أن هناك عفوية في الفعل، وهناك غرابة في الفعل، وهناك تصنع للفعل، وهناك تزكية ورقي للفعل، وهناك تمييز للبيئة التي يمارس فيها الفعل، وهناك تمييز للأشخاص الذين يوجه إليهم الفعل.   كما نتفق أننا نستطيع بملاحظتنا لنوعية سلوك واتجاه أيّ إنسان أن
د. سلمان بن فهد العودة
      في إحدى محاضراتي بدأت الحضور بسؤال: كيف تحب أن تلقى الله؟   أجابوا بصوت واحد: أن أموت ساجدًا.   لم يفاجئني الجواب، فهو شيء أتمنَّاه لنفسي، و«أَقْرَبُ مَا يَكُونُ الْعَبْدُ مِنْ رَبِّهِ وَهُوَ سَاجِدٌ» (أخرجه مسلم (482) ]من حديث أبي
      همدان العليي   تعمل نحو 20 منظمة دولية وأممية إغاثية في أفقر مناطق اليمن وأكثرها تأثرًا بالحرب، في محافظتي الحديدة وحجة (غرب)، لكن مع هذا العدد الكبير، صدمتنا وسائل الإعلام أخيرًا بصور ليمنيين أحياء تلتصق جلودهم بعظامهم من شدة الجوع، وسقوط وفيات من النساء
الشيخ خالد أبو شادي
        الإزاحة التدريجية!!   تناول الدواء النافع هو الذي يزيح السموم من القلب المريض، وكثرة سماع القرآن يغرس حب الذكر بدلا من حب الغناء.   والتغني بالقرآن يغنيك عن التغني بالألحان، وفي الحديث: «ليس منَّا مَن لم يَتَغَنَّ بالقرآنِ»
د. سلمان بن فهد العودة
      لم يرد في القرآن والسنة ذكر لهذين الاسمين (هابيل وقابيل)، ولكنهما متداولان على نطاق واسع في كتب التاريخ والتفسير، وموجودان في الروايات الإسرائيلية وكتب أهل الكتاب.   والمهم أصل القصة وعبرتها، ولا يضر اعتماد هذين الاسمين لشهرتهما، ولا يحتاج ذلك إلى أسانيد
      عماد الدين فضلون   يا معشر الشباب إن النظر بريد الزنا، تابعوا معي في هذا السطور القليلة ملخصاً عن الصبر على الشهوات والحفاظ على القلب. إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا أن من يهدي الله فهو المهتد ومن يضلل فلن تجد له
أ. أبو الهيثم محمد درويش
      إن قدر الله لك اختباراً بالضراء، واجتمع الخلق كُلهم على أن يكشفوا عنك الضر لن يُفلحوا، فلا كاشف لضرك مُنهياً لاختبارك إلاهو سبحانه. وإن يردك سبحانه بنعمةٍ واختبرك بالسراء، واجتمع أهل الأرض على أن يسلبوها فلن يحدث ولو أنفقوا كل ما يملكون فلا مانح للخير ولا مُعطي
      يشكو بعض الطيبين كونه لايستطيع الانتظام في عمل الخير إلا وهو في صحبة خير صالحة ، فهم الذين تحلو الصحبة معهم ، فيأمرونه بالمعروف ويذكرونه بالله ، ويشجعونه على الصالحات .   لكنه يقول إنه في كثير من الأحيان ينكر نفسه إذا بعد عنهم ، حتى تثقل عليه تلك الأعمال
أ. مدحت القصراوي
      من لوازم قوله تعالى: {فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ . وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ} [الزلزلة: 7:8] ما تسوقه الآية الكريمة من حقيقة ضخمة وثقيلة من الحساب بمقدار مثاقيل الذر له لوازم كثيرة منها: - ما توجبه من الخوف وتعظيم أمر
        نايف الضيط   لا يشك أحد أن لوسائل التواصل الاجتماعي جوانب إيجابية في توعية المجتمع وتأثيراً بارز على كافة الجوانب الاجتماعية والثقافية والعلمية والاقتصادية ونشر القيم الفاضلة، إلا أن هناك جوانب سلبية أخرى لهذه المنصات الرقمية أبرزها تصدر التافهين
      مهنا الحبيل   لو قُدّر لرجل مسلم كان يُمضي رحلة استكشافية في القطب المتجمد الشمالي لقاء مجموعة بشرية تعيش في زوايا الثلج لم تصلها معرفة العالم، وبدأ إنسانها يستلهم مدلولات الفطرة في معيشته وفكره، ويتأمل سر خلقه وفسحة الكون من حوله فيشعر أن وراء خلقه موجداً،
د. محمد الأمين مقراوي الوغليسي
    عندما سقطت دول آسيا الوسطى في قبضة الاحتلال الروسي سقطت الخلافة العثمانية، فقد كانت هذه المنطقة الواسعة، الحديقة الخلفية للخلافة العثمانية، وكانت تمثل خزانا بشريا هاما للجيوش العثمانية، وحائط سد منيع ضد الأطماع الروسية، فما هي أهمية دول آسيا الوسطى بالنسبة لتركيا؟ وماذا يمكن أن
الشيخ حسين أحمد عبدالقادر
      بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:   إن الوقت في الإسلام له أهمية عظيمة، واستثمار الوقت يجب أن يكون أهم أولويات المسلم في الحياة اليومية، فلا يضيعه في سبل لا تأتي عليه بالفائدة في الدنيا
      بقلم د. د.غازي التوبة   تتّسم حياتنا الفكرية بشكل عام -ما عدا بعض الاستثناءات- بالنقل الحرفي عن الحضارة الغربية، ومحدودية النقد إن لم يكن غيابه فيما يتعلّق بواقعنا الفكري، وولّد هذا الوضع فقراً ثقافياً وعدم إبداع، ويمكن أن نمثّل على ذلك بأدلّة من التيارات
« 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 »