مختصر خطبتي الحرمين 13 من جمادى الأولى 1438هـ                 محافظ القدس: العدوان على المدينة غير مسبوق                 عسيري: شرعية اليمن تتقدم.. والانقلابيون يسيطرون فقط على صنعاء وصعدة                 140 ألف طفل في الموصل يواجهون خطر الموت                 ‘فيضان كارثي‘ لمياه نهر الفرات في سوريا... الأمم المتحدة تحذّر                 قبيلة ليبية كبرى تنتفض ضد ‘حفتر‘                 أطفال السودان بحاجة لـ110 ملايين دولار                 خلال 24 ساعة...السعودية تعترض ثلاثة صواريخ حوثية                 البرلمان العربي يناشد المنظمات الإنسانية لإنقاذ الروهنغيا                 الكشف عن مراكز تدريب إيران للمليشيات الشيعية                 أخبار منوعة:                 أحمد بن طولون                 مأساتنا مع الزبد قبل ذهابه جفاء                 بين الفضائيات ومواقع التواصل والتصدر للناس.. هذا هو دواء الدعاة                 صنيع الحصان!!                 ‘كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَارًا‘                 هل بورما من الأُمة؟                 الحب الغائب                 المغلوب يتبع الغالب                 أعظم وظيفة في العالم!                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
دخول الأعضاء




(الأمن والاستقرار أهميته وأسبابه) خطب مختارة
(ثوابت الدين بين التسليم والاجتهاد والتبديل) خطب مختارة
      الأستاذ ياسر مصطفى يوسف   يقول مولانا جل في علاه  في سورة الفرقان : {وَما أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا إِنَّهُمْ لَيَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَيَمْشُونَ فِي الْأَسْوَاقِ وَجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَتَصْبِرُونَ وَكَانَ
        ممدوح إسماعيل   أصوله تركية كان مجاهدًا متدينًا حافظًا للقران، له صوتٌ ندي بالقران، تلقى علم الحديث بطرسوس وكان حازمًا شديدًا في الحكم.   حكم مصر 14عام ارتقى بالصناعة والزراعة والعمران وأنشئ مستشفى لعلاج المصريين بالمجان وكان يصرف عليها
أ. محمد بوقنطار
        لا شك أن المسلم اليوم وهو يعيش قريبًا من هذه القتامة أو في غمرتها، يتنفس دخانها ويعاني من لوثة شوائب ريحها، مطالب بواجب الإبقاء على أمله قائمًا بغية الخروج من ربقة هذا الجو الموبوء، وهو الأمل الذي لم يكن حتى في أحلك الظروف وأقساها ليلحق تعليقًا لا تحقيقًا
أ. خالد رُوشه
      أحسن الناس قولا، وأرفعهم قدرا، وأرقاهم وظيفة، وأهمهم عملا، وأفضلهم أثرا، هم الدعاة إلى الله، الذين يعلمون الناس الخير والهدي، ويبينون للناس طرق الصواب والاستقامة، وينبهونهم ويحذرونهم من سبل الانحراف.   إنهم كأمثال المصابيح في دياجير الظلام الدامس، يهتدي بهم
      وقع حصان إحدى المزارعين في بئر عميقة واستمر فيها لعدة ساعات كان المزارع خلالها يفكر كيف سيستعيد الحصان؟   ولم يستغرق الأمر طويلاً بعدما ألهمه تفكيره بأن الحصان قد أصبح عجوزاً وأن تكلفة استخراجه تقترب من تكلفة شراء حصان آخر، هذا إلى جانب أن البئر جافة منذ
أ. مدحت القصراوي
      سؤال ورد عن قوله تعالى:  {كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَارًا فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللَّـهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لَّا يُبْصِرُونَ} [البقرة جزء من الآية: 17] وأن فيها خيطًا دقيقًا يبغي السائل التماسه..   والجواب: اعلم
أ. أبو الهيثم محمد درويش
      أين الأُمة كلها مما يحدث في بورما، ليس لنا أي صوت ولا يعمل لنا المجرمون أي حساب، فليس للأُمة اليوم وزنٌ حقيقيٌ في ميزان البشر.   لا أقول استعباد للمسلمين بل هو استهتار وصل حد الاحتقار بأُمةٍ نائمةٍ لا تهتم
أ. خالد رُوشه
      الحب الخالص معنى لا تدركه النفوس الشوهاء، إنها لا تفكر إلا في ذاتها ومصلحتها ومنافعها الخاصة، ومعاني المحبة عندها تعني كم المنافع المحصلة من المعرفة او العلاقة.. !   وفي ايام اغترب فيها الحب الخالص في الله، نحتاج للذكير بمعانيه وفضائله، فهو كالماء البارد
      هاشم الرفاعي   عبارة العلامة ابن خلدون تكاد تكون شعار لمرحلة الانهزام والتقليد التي يعيشها المجتمع العربي والإسلامي في التبعية والتقليد للحياة الغربية (الأمريكية على وجه الخصوص). المهزوم ثقافيا هو الذي لا يستطيع إنتاج قيمه ومبادئه العربية والإسلامية في واقع
      د. محمد بن عبد العزيز الشريم   الأعزاء الرجال، سأكشف لكم سراً جميلاً في ثنايا هذا المقال. قد يبدو معروفاً، لكنه حتماً سيكون مختلفاً لو تأملتموه بعمق ونظرتم إليه من زاوية غير مألوفة!   طبعا معظمنا يعرف بيت أحمد شوقي الشهير الذي يقول
د. مالك الأحمد
      عندما وقعت تفجيراتٌ في بعض المدن الأوروبية والأمريكية؛ انطلقت أصوات كثيرة من مؤسسات إسلامية وأفراد ينددون بالاعتداءات، ويعتذرون عن الأعمال الإرهابية.   لم يكن الاعتذار – في أحيان كثيرة – اندفاعاً ذاتياً، بل كان رد فعل لطلبات رسمية وشعبية
د. مصطفى يوسف اللداوي
      على الطريق المؤدية إلى الخليل من مدينة القدس، تشمخ مدينة بيت لحم التاريخية ذات الرمزية المسيحية، بكنيستها الأولى ومهد رسولها الفلسطيني وفدائيها الأول المسيح عيسى عليه السلام، التي تحتضن بالقرب من مقبرتها الإسلامية "قبة راحيل"، التي لا ينكر المسلمون أن نبي
د. أبرار القاسم
      حواجزٌ خفية كثيرًا ما تحول بيننا وبين ارتقاء قمم الأخلاق وصفاء القلوب ونقاء الأرواح، إلا أن القلب المملوء باللآلئ لا يجد مكاناً للحقد والشر والتشفي؛ فيتلمس الأعذار للآخرين، فإن لم يجد عذراً قال: لعل ثمة عذراً لا أعرفه، ولا يهم معرفته فلكل شخص
      أحمد محمود أبو زيد   • يسيطر الصهاينة على الكثير من وسائل الإعلام في أوروبا وأمريكا، وعلى رأسها: الصحف، وَوَكالات الأنباء، والشبكات التلفزيونية.   • خمسَ عشرَة صحيفةً بريطانية تقع تحت سيطرة اليهود، وتوزِّع 33 مليون نسخة
الشيخ د. سامي بن عبد العزيز الماجد
          من أشهر ما جاء في توقير العلماء مقولة ابن عساكر الشهيرة"اعلم يا أخي ... أن لحوم العلماء مسمومة، وعادة الله في هتك أستار منتقصهم معلومة".   ويبدو أنها من أشهر المقولات التي أسيء فهمها، فحُمِّلتْ ما لا تحتمل، وأوردها بعضهم في غير
      سناء محمد سوط   مما ذمّ سبحانه به أهل الكتاب تحريفهم الكلم عن مواضعه. والتحريف يكون أكثر ما يكون بالتأويلات الفاسدة التي تخرج الكلام من سياقه. وكنت قرأت لأحد المتهوّدين هجوماً على الإسلام ونبيه متوقفاً عند حادثة "الفتك ببني قريظة"؛ زاعماً أنها
د. زياد الشامي
      لم تكن ردود الفعل الدولية على الجريمة الإرهابية التي طالت مسجدا بالمركز الثقافي الإسلامي في مدينة "كيبيك" بكندا وأدت إلى وفاة 6 من المسلمين وإصابة آخرين .... بمستوى حجم الحدث ودلالاته، كما لم يكن الاهتمام الإعلامي الدولي بما جرى في كيبيك الكندية - رغم فظاعته
    د.ظافر العمري   وصل ترامب المتشدّد إلى البيت الأبيض برغم أنّه يخالف إرادة الكثير من الشعب الأمريكيّ، واتّجه لتنفيذ وعوده الانتخابيّة فبدأ خطة تحجيم الواقع الإسلاميّ، فاتّخذ قراراً بمنع دخول المسلمين لأمريكا، والتشديد على المقيمين المسلمين فيها، فانكشفت حقيقة الشارع
د. مصطفى يوسف اللداوي
      يتهدد قطاع غزة خطرٌ شديدٌ ومستقبلٌ غامضٌ، فقد تلبدت سماؤه بسحبٍ سوداء قاتمة، تحمل معها نذرَ عواصف هوجاء شديدة، وأمطار علينا لا حوالينا، لا غيث فيها ولا ما يسقي الأرض، ولا ما ينبت الزرع ويجري الضرع، ولا ما يحيي الأرض اليابسة أو يروي التربة الجافة، أو ينجي الخيام
    يُروى عن الخليفة العثماني السلطان سليمان القانوني رحمه الله ، أنَّ موظفي القصر أخبروه عن استيلاء النمل على جذوع ا?شجار في قصر " طوب قابي " ؛ وبعد استشارة أهل الخبرة خلص ا?مر إلى ضرورة دهن جذوع الأشجار بالجير ؛ ولكن السلطان سليمان كان من عادته حين يقدم على أمر أن يأخذ
د. أمين بن عبدالله الشقاوي
        الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، وبعد..   فإن البركة ما حلت في قليل إلا كثر، ولا كثير إلا نفع، وكثرة الشيء لا تدل على خيريته، بل الخير في الشيء المبارك وإن كان قليلًا،
      سعيد بن محمد آل ثابت   كثير من أرباب التربية تسعى نفوسهم جاهدة إلى غرس القيم والأخلاق الحميدة، والمعاني الفاضلة، ولكنْ ثمة ضعف في الأثر التربوي المشاهد في ذلكم المتربي، وإن صح التعبير لا نجد لتلكم الوصايا الموجهة واقعًا ملموسًا، وبالتالي فإن المرجع الحقيقي
الشيخ عاصم محمد الخضيري
      "إلى الشباب الذين تموج حولهم الفتن وهم ماضون يغضّون طرفهم عن كل ما لا يرضي ربهم: أبشروا، فالله وعد الشاب الناشئ في طاعته بالخير!   ‏إلى الشاب الذي يتناوشه التردد هل يحلق لحيته أم لا: "ماعندكم ينفد وما عند الله باق ولنجزين الذين صبروا أجرهم
الشيخ خالد أبو شادي
      المسألة الأولى:   للرجال حور عين فماذا للنساء؟!   والجواب: لا شك أن للمرء في الجنة ما يشتهي، و لولا أن الله كتب على أهل الجنة أن لا يموتوا لماتوا فرحًا، ونعيم الجنة لا يُم?لّ بمرور الزمن، والزمن هناك خلود لا ينتهي، ومع ذلك قال ربنا: (لَا
د. سلمان بن فهد العودة
      شَكَت أن زوجها كلما جادلها في أمر أو غاضبها رمى في وجهها هذه الكلمة: "ما عليك شرهة... أنت ناقصة عقل ودين!".   هي معلمة محترمة، محبوبة عند طالباتها، ناجحة في تدريسها وفي تخصصها (الرياضيات). وهو موظف عادي يحمل شهادة الثانوية.   اتصلتُ به
أ. ابولجين إبراهيم
      يُمثِّل المستقبل المساحة الزمنية المجهولة التي سيظل الغموض يكتنفها حتى نعيش لحظاته، ويُروى أن العالِم الشهير ألبرت آينشتاين سُئل ذات مرة: (لماذا تبدي اهتماماً بالمستقبل؟)، فردَّ قائلاً: (ببساطة؛ لأننا ذاهبون إلى هناك).   فقضية استشراف المستقبل لم تعد ترفاً
أ. مهنا الحبيل
          خلال لقاءات وفرص حوار متفرقة جمعتني مع مسؤولين من عدة دول في منطقة الخليج العربي منذ 2013، كان ضمن مسائلها دور مؤتمرات الحوار مع الغرب، في وقف الإسلام فوبيا، أو التطرف الغربي الرسمي، في موقفه من العالم الإسلامي، ولماذا لا تؤدي هذه الحوارات الرسمية
      د. ظافر العمري   أظنّك أيها القارئ الكريم قد اطّلعت على المقالة السابقة: "الهُويّة والمجتمعات المدنيّة" إذ نرى فيها كيف تتحوّل كثير من الهويّات الأمّ إلى هويّات جديدة، أو كيف يعيش الفرد بلا هويّة، وقد يعيش بعضهم ثنائيّ الهويّة، فيتردّد في قراراته
      مصطفى بن سعيد إيتيم   الحمدُ لله الذي أظهرَ دينَه المبين، وحاطه بسِياج متين، فحفِظه من تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويلِ الجاهلين. وأشهد أن لا إله إلا الله وحدَه لا شريك له، سخّر لدينه رجالًا قام بهم وبه قاموا، واعتزّ بدعوتهم وجهادِهم وبه اعتزّوا،
أ. مدحت القصراوي
      لم تكن وظيفة الدولة في الإسلام منذ بُعث رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى قيام الدول العلمانية ، لم يعرفوا للإسلام وظيفة إلا إقامة الدين والشريعة وحمل الناس عليها وتعليمهم إياها وترغيبهم فيها، وإقامتهم لها في الدماء والأموال والأعراض، مع التقنين منها -أو الحكم المباشر
د. عبدالسميع الأنيس
        "‏رسائل التويتر والوتساب وأمثالها مثال صارخ لفوضى الثقافة وثقافة الفوضى، التي نتلقاها ويتلقاها أبناؤنا في هذا العصر... أهكذا تبنى ثقافة حقيقية؟".   هكذا كتب أخي الشيخ عبدالحكيم الأنيس.   فكتبتُ إليه: لكن ما هو الحل؟ وقد
د. مالك الأحمد
      بضع تغريدات عن "البعد الديني والقيمي في الإعلام".   ‏الإعلام عملية إتصالية تتضمن مرسل ومستقبل ورسالة أو محتوى إعلامي ووسيلة وسنركز على المحتوى الإعلامي.   ‏المحتوى الإعلامي:   ‏محايد ‏لا يتضمن أبعاد دينية
الشيخ عبد الرحمن العشماوي
        ليس المقصود باللغة في هذا العنوان «لغة الحديث»، وإنما لغة الفكر والثقافة، لأن لغة التفاهم بين الناس بالكلمات لغة توصيلية، توصِّل إلى بعضهم ما يحملون من الأفكار، والثقافات، والمشاعر، فإذا فقدوا روح التآلف والمشاركة في الجوانب الروحية، والفكرية،
أ. مدحت القصراوي
      وإذا أعلن البشر عجزهم، وقالوا أن التقدير البشري يسير إلى القنوط، ولم يملك أحدٌ سببًا فتذكر جيدًا قوله تعالى حيث الغيث من السّماء بما لا يملك الناس من الأسباب ولا في مقدورهم (وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِن بَعْدِ مَا قَنَطُوا وَيَنشُرُ رَحْمَتَهُ ? وَهُوَ
أ. عفاف الحقيل
        الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وآله وصحبه، ومن والاه.   الألم تلك الكلمة الموجعة والدالة على الوجع.. الألم تلك الكلمة التي لا يوجد إنسان على وجه الأرض إلا ويعرفها وجربها، فللجوع ألمه، وللشوكة ألمها، وللجرح ألمه، وللفراق ألمه، وللمرض
د. حياة بنت سعيد باأخضر
      النكتة وأثرها في المجتمعات   النكت العنصرية   نكت الحشاشين   نكت الاستخفاف بالمرأة السعودية والرجل السعودي   نكت الاحتقار للدين والعلماء   نكت الاستهتار بالشعائر الإسلامية   نكت الاستخفاف بالحياء
د. زياد الشامي
    لم يعد بغض أعداء الإسلام لحجاب المرأة المسلمة بالأمر الذي يخفى على أحد، وهو في الحقيقة بغض وعداء قديم مزمن، مرده وسببه الأول الخوف والهلع من دين الله الإسلام الذي ما زال يكتسح القارة العجوز رغم كل أشكال التضييق والعنصرية التي يمارسها الأوربيون على المسلمين هناك.   لم
أ. ابولجين إبراهيم
      لا يخفى على كل غيور على هذه الأمة ما آل إليه أمرها من انفراط العقد، وذهاب البأس، واقتتال وفساد ذات البين الذي وصفه نبي الأمة بأنه الحالقة لا تحلق الدين بل تحلق الشعر.   ولعل هذه الحالقة هي من أبرز المفاسد التي جرت على الأمة، وأجرت دماءها أنهاراً في كل صقع،
د. سلمان بن فهد العودة
    ختم الإمام البخاري -رحمه الله- كتابه العظيم الصحيح بحديث أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: « كَلِمَتَانِ خَفِيفَتَانِ عَلَى اللِّسَانِ ، ثَقِيلَتَانِ فِى الْمِيزَانِ ، حَبِيبَتَانِ إِلَى الرَّحْمَنِ سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ ، سُبْحَانَ
أ. أيمن الشعبان
      الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه، وبعد: قال تعالى: (وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَلَا تَكُنْ فِي مِرْيَةٍ مِنْ لِقَائِهِ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِبَنِي إِسْرَائِيلَ) [السجدة من الآية:23]، لما كان مقصود السورة نفي الريب عن
    معاد كوزرو   نحن جميعًا في حاجة إلى الله. نفسنا الذي نتنفسه، محادثاتنا، حركاتنا، كل شيءٍ في سيطرة ربنا سبحانه ويخضع لمشيئته. لقد خلق الله كل الناس وجعلهم بالفطرة فقراء إليه سبحانه، لكن أكثرهم ليسوا على علمٍ تامٍ بذلك.   الغالبية العظمى من الناس تعتقد أن كل
      يان ياب دي روتر مستشرق هولندي وأستاذ في جامعة تلبورخ   هؤلاء الذين لا يرون أن هدف المنظمات الإرهابية -التي تشن هجمات على الغرب- هو تفكيك وحدة الأوروبيين وتجريم المسلمين (بكل ما تحمله هذه الكلمة من معنى)، قد سقطوا هم أنفسهم فريسة لتلك
    هاشم الرفاعي   يتزايد الاهتمام بالتعليم وبناء المزيد من المدارس والجامعات وإرسال الطلبة للدراسة خارج الدولة كلها ظواهر ملاحظة خلال العشرة سنوات الماضية وإلى يومنا هذا، حيث ارتفع عدد الجامعات السعودية وزاد عدد الطلبة الخريجين من الجامعات الأجنبية. ومع كل هذا نلحظ أن
د. خالد سعد النجار
        الشّك والحب متنافران لا يجمعهما بيتٌ واحد؛ فعندما يسود الشك أجواء الحياة الزوجية يهرب الحب خارجها؛ والحياة مع الشك جحيمٌ لا تطاق، وخاصةً إذا كان الزوج هو الطرف الشكاك؛ فالمشادات الكلامية والمشاجرات اليومية التي لا تنتهي هي ما تجنيه الأسرة التي نشأت وترعرعت
د. حياة بنت سعيد باأخضر
      أختي هي صلة رحم ممتدة للوالدين في خلية الأسرة التي تعج بصلة الرحم إيماناً وعملاً، فقد أخبر النبي – صلى الله عليه وسلم – أن الله تعالى ((أرْسَلَه بصِلة الأرْحَام، وكسْرِ الأوْثان، وأن يُوَحَّدَ اللهُ لا يُشْرَك به شيءٌ)؛ رواه مسلم، والإخوة والأخوات من أقرب
      إبراهيم بيدون   هل كان يدري من شن حملة منع بيع النقاب وخياطته في المغرب أن هذه الخطوة الغريبة عن ديننا وتقاليدنا وأعرافنا والمستفزة لكل مسلمٍ غيورٍ على شرائع دينه، أنها لن تؤثر سلبًا فقط على الباعة ومحلات الخياطة اقتصاديًا، بل سيكون أثرها الأخطر -بعد
أ. شيخة بنت محمد القاسم
      الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله..   حياة المسلم لا تسير على وتيرة واحدة، بل لا بد أن يمرَّ بتجاربَ مختلفة، ومواقفَ متجددة، يحتاج حينها إلى معرفة الطريقة الصحيحة للتعامل معها، ومواجهتها بما يعينه على الحدِّ من تأثيرها أو تفاقمها، وقد تعود عليه
      مهنا الحبيل   ما الذي يجعل النفس الإنسانية تحنّ إلى حديث الروح، وتأنس برسائل تهذيب النفس، وتبحث عن مظانّ السُّقيا للظمأ العنيف، مهما تعددت معارفها وأديانها وأعراقها وتنوعت جغرافيتها؟ هناك مفهوم خاطئ منتشرٌ في بعض نواحي العالم الإسلامي، وهو أنّ منابر
أ. أبو الهيثم محمد درويش
    في المشهد (خطيب الأنبياء) شعيب عليه السلام في مقابله المعاندين الجاحدين لنعمة الله. لكل قومٍ من أقوام الأنبياء شهوةٌ قادتهم إلى الكفر والعِناد و كان آخرهم قبل شعيب قوم لوط وشهوتهم الدنيئة التي قادتهم إلى الكفر. وها هم قوم شعيب تقودهم شهوة المال الحرام إلى العِناد
      بقلم أ. أحمد بن محمد العوشن   يذهب البعض في رحلة ترفيهية، وبعد أن يعود من رحلته تلك، يطلب وقتاً للاسترخاء بعد هذا الترفيه! إنه حالنا وللأسف! فبرغم أن أكثر الناس يمارس طوال العام تضييعاً للوقت بكرة وعشياً، ويعيش الترفيه طيلة يومه وليلته، ورغم أننا
« 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 »