مختصر خطبتي الحرمين 8 من ربيع الآخر 1438هـ                 يونيسيف: 1400 طفل قتلوا في اليمن منذ الانقلاب الحوثي                 60 ألف لاجئ سوري يواجهون الموت في اليونان                 ‘علماء المسلمين‘:الموصل تتعرض لحرب تدمير تستهدف البشر والحجر                 رئيس وزراء فلسطين يحذر من انفجار الوضع الأمني حال نقلت أمريكا سفارتها للقدس                 برلمان تركيا يبدأ مناقشة تغيير نظام الحكم إلى ‘الرئاسي‘                 جنازة رفسنجاني تتحول إلى مظاهرة لدعم المعارضة                 السودان لترامب: تجديد أوباما للعقوبات شيء مؤسف.. طالبته برفع العقوبات الاقتصادية                 تحذيرات من انتشار مرض الإيدز في ليبيا                 السلطات المغربية تمنع إنتاج وبيع ‘النقاب‘                 أخبار منوعة:                 من الفائز؟                 اليمن.. جردة عام سيئ                 لا سواء قتلانا في الجنة وقتلاهم                 المال، لغةً وثقافةً                 أين الخلل؟                 أختي                 ثورة الشام التي قتلت شعارات وقيم أميركا الحقوقية والديمقراطية؟!                 اللغة أنتَ                 تمكين النساء اقتصاديا لدى الأمم المتحدة وما يمكننا!                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
دخول الأعضاء




سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله (إمام عادل) خطب مختارة
(الأقربون أولى بالمعروف) خطب مختارة
لا تشهروا التافهين
6/4/1438هـ - الساعة 06:08 ص

 

 

 

 

نايف الضيط

 

لا يشك أحد أن لوسائل التواصل الاجتماعي جوانب إيجابية في توعية المجتمع وتأثيراً بارز على كافة الجوانب الاجتماعية والثقافية والعلمية والاقتصادية ونشر القيم الفاضلة، إلا أن هناك جوانب سلبية أخرى لهذه المنصات الرقمية أبرزها تصدر التافهين والسذج للمشهد الإعلامي بينما غاب دور المصلحين والأكاديميين والمتخصصين. ولتنامي خطر هؤلاء التافهين والسذج على المجتمع انتشرت في الغرب وخاصة في أمريكا حملة توعوية “Stop making stupid people famous ” لا تشهروا التافهين “، بدأت في مواقع التواصل الاجتماعي وتهدف إلى توعية المجتمع بعدم متابعة مشاهير التواصل الاجتماعي التافهين أو من يسمون بالمؤثرين أحياناً، وتهدف الحملة إلى مقاطعة وعدم متابعة ودعم هؤلاء التافهين لأن زيادة المتابعين تجعل منهم مشاهير.

 

هذه الظاهرة بدأت تتنشر في مجتمعنا فرأينا هؤلاء “التافهين” إن صح التعبير، من مشاهير التوتير والسناب واليوتيوب هم من يتصدر المشهد الإعلامي وينشرون البذاءات والسلوكيات اللا أخلاقية ومع ذلك وصل عدد متابعيهم بالملايين أحدهم وصل عدد متابعيه 500 ألف متابع عندما أجري دردشة بذيئة مع فتاة أمريكية، وقالت الفتاة أن عدد متابعيها وصل مليون متابع أكثرهم من الشرق الأوسط، وآخر زاد متابعيه مع أنه مارس البذاءات عبر برنامج للدردشة، وهناك مسلسل للأطفال على اليوتيوب حقق مشاهدات عالية مع أنه ينشر ظاهرة “الدرباوية” والألفاظ البذيئة.

 

ولا يقتصر خطر هؤلاء السذج فقط على تعزيز السلوكيات السيئة في المجتمع، بل يتعدى إلى التأثير على صغار السن والمراهقين الذي هم من أكثر استخداماً لوسائل التواصل في السناب شات وفي اليوتيوب وغيرها من وسائل الإعلام الاجتماعي، للأسف المجتمع هو من يغذي هؤلاء المشاهير السذج من خلال متابعتهم وجعلهم نجوماً، وأيضاً الشركات التجارية لها إسهام سيء في هذا الجانب حيث تستخدم هؤلاء في تسويق منتجاتها أو برامجها المتنوعة.

ويجب ألا نعمم على جميع مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي فهناك مؤثرين إيجابيين ينشرون ما يهدف إلى توعية المجتمع ويقدمون نصائح كل في مجال تخصصه ويساهمون في الالتزام بالقيم الأخلاقية ونشر الخير والإيجابية في المجتمع، وأخيراً أعتقد أن الدور المهم يقع على عاتق المؤسسات الإعلامية والدعاة والأكاديميين المتخصصين وأصحاب المبادرات الإعلامية، في توعية أفراد المجتمع للحد من تنامي دور ظاهرة هؤلاء التافهين.

 

 

 

 

(الترفيه والترويح عن النفس.. أمة لاهية في أوقات الشدائد) خطب مختارة
(التحايل على المحرمات .. بيع العينة نموذجًا) خطب مختارة

أضف مشاركتك
الإسم
البريد الالكتروني
عنوان المشاركة
نص المشاركة
أدخل رمز التحقق :