مختصر خطبتي الحرمين 15 من ربيع الآخر 1438هـ                 الأسد يمنح 5 مشاريع كبرى لإيران أبرزها الهاتف المحمول                 اليمن: تأكيد أممي بعدم المساس بصلاحيات هادي                 رائد صلاح: رفضت لقاء نتنياهو وقرأت 80 كتابًا في السجن                 تقرير: 2016 أكثر الأعوام دموية في العراق                 إيران تشن حملة اعتقالات واسعة في صفوف عرب الأحواز                 التعاون الإسلامي تدعو الأمم المتحدة لإنقاذ مسلمي ميانمار                 أمريكا ترفع العقوبات عن السودان ‘لتشجيع مكافحة الإرهاب‘                 تركيا: 13 ألف سوري حصلوا على تصاريح عمل خلال 2016                 ليبيا تتحول إلى ساحة صراع بين روسيا والغرب                 العفو الدولية : قوانين الإرهاب بأوروبا تستهدف المسلمين                 لئن شكرتم لأزيدنكم                 رسالة إلى مسلمي أوروبا واللاجئين: امضوا في حياتكم                 أزمة تعليم أم أزمة تعلم؟                 الزوج الشّكّاك                 أختي.. بضعة من أمي!                 خطير.. التأثير السلبي والنفسي على المُنتقبات!!                 لا تُجهِد نفسك                 الخطاب الروحي والتنوير العقلي.. التكامل الإسلامي                 مع القرآن - في المشهد (خطيب الأنبياء)                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
دخول الأعضاء




سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله (إمام عادل) خطب مختارة
(الأقربون أولى بالمعروف) خطب مختارة
لا سواء قتلانا في الجنة وقتلاهم
13/4/1438هـ - الساعة 03:59 ص

 

 

 

قاعدة من قواعد الصراع البشري العقائدي لفظ بها أمير المؤمنين في غزوة أحد،،،،! ( ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء ) سورة آل عمران.

 

ولا تملك نفسك أو يستقر له عقلك ، وأنت تشاهد محرقة إخواننا في (الشام والعراق وبورما)، برمتها وأمام أعين العالم وأنظار العرب، إلا أن تتذكر حكمة الله وكتابه حينما يقول (ويتخذ منكم شهداء) سورة آل عمران .

 

وخطاب عمر الدفاعي، في موقف، حمل حزناً جما، ومرارة قاسية، وهم بسفح الجبل، مخاطبا بها أبا سفيان بن حرب وفيلق الوثنية المرتقبة للانتصار على الطائفة المؤمنة، فأخذهم الله وقد أبقى الله رسوله الكريم وصاحبيه، ولم ينالوا منهم نيلةَبدر وانكساراتها التاريخية ،،،!

 

وهنا دروس من هذه العبارة...:

 

1/ أن قتلى المسلمين شهداء، مستقرهم الجنة بإذن الله تعالى ( فمنهم من قضى نحبَه ومنهم من ينتظر) سورة الأحزاب . ولهم فضائل أخرى ذكرتها أحاديث أخرى منها: ما رواه الترمذي وهو حديث صحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث المقدام بن معْدي كرب أنه قال : "إن للشهيد عند الله سبع خصال : يُغفر له في أولدَفعة ، ويُرى مقعدَه من الجنة ، ويُجار من فتنة القبر ، ويأمن يوم الفزع الأكبر ،ويوضع على رأسه تاجُ الوقار الياقوتة منه خير من الدنيا وما فيها ، ويزوج ثنتين وسبعين زوجة من الحور العين ، ويشفع في سبعين من أقاربه".

 

وقتلى المشركين صائرون يعذبون في النار، ولن تغني عنهم جيوشهم ولا آلهتهم أو دنياهم، (فلا تعجل عليهم إنما نعد لهم عدا) سورة مريم .

 

2/ أن الدنيا دار ابتلاء وما فيها من مكاسب لا يضاهي مكاسب الآخرة الجليل وهو الظفر بجنات النعيم . (بل أحياء عند ربهم يرزقون) سورة آل عمران.

 

3/ أن قتلى المشركين والمعتدين يضيفون إلى جريمة قتل أهل الإيمان، انتهاء مصيرهم إلى جهنم وبئس القرار (لهم من جهنم مهاد ومن فوقهم غواش) سورة الأعراف .

 

4/ قوة حجة أهل الإيمان ولو في أيام المِحنة والشدة، وأن ألسنتهم لا تنقطع،وحجتهم لا تذل أمام معتد كافر، أو صليبي محتل...!

 

5/ أن المؤمنين وإن لم يتم لهم النصر وكسر العدو، فلن يُحرموا فضل الله وحسن استجابتهم التضحية والبسالة، في كرمهم ربهم بالنعيم المقيم والفوز الكبير.

 

(( الذين استجابوا لله والرسول من بعد ما أصابهم القرح للذين أحسنوا منهم واتقوا أجر عظيم )) سورة آل عمران .

 

6/ إثبات سنة التداول بين البشر، فهي ما بين نصر أو انهزام، سعة أو ضيق،ومحنة أو نعمة، والمهم أن لا يتعالى فيهم الضجر، ويشمت بهم الإحباط ، ولتكن نفوسهم كالصحابة الكرام ، بسالة وإيمانا، وصبرا وتفانيه،، (ولما رأى المؤمنون الأحزاب قالوا هذا ما وعدنا الله ورسوله..) أي من الفتح والنصر. سورة الأحزاب .

 

وكما قيل:

 

فما ذلَّ الإباءُ بهم *** وما بهم احتفى الفشلُ

 

وما تربو تلكم الأسقام إلا في نفوس مريضة، وقلوب مهترئة .

 

7/ أن النصر تسبقه مقدمات من الصبر والبسالة والتضحية، خليقة بأن تعلم أهل الإيمان أسباب النصر ومقدمات الظهور (أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا..) سورة البقرة .

 

8/ تجمع أكابر الدنيا وعتادها لمحاربة أهل السنة، يؤكد بوضوح صحة المنهج،وسلامة المعتقد، وإلا لما حاربوهم تلك الحرب الشعواء..!

 

8/ اختلاف النهج والدين نتج عنه اختلاف النتيجة والثمار، فأهل الإيمان مردهم جنان غالية عليا، وأهل الطغيان أسفل سافلين، وبوار الصاغرين، ولله الحمد

 

 

 

 

(الترفيه والترويح عن النفس.. أمة لاهية في أوقات الشدائد) خطب مختارة
(التحايل على المحرمات .. بيع العينة نموذجًا) خطب مختارة

أضف مشاركتك
الإسم
البريد الالكتروني
عنوان المشاركة
نص المشاركة
أدخل رمز التحقق :