مختصر خطبتي الحرمين 21 رمضان 1438هـ                 فصائل سورية تكشف عن خسائر ميليشيا إيران في بادية الشام                 «ليلة 27 رمضان» في «المسجد الأقصى»: حشود فلسطينية واستفزاز صهيوني                 العراق: نزوح 700 ألف مدني من الجانب الغربي للموصل                 «التحالف اليمني لحقوق الإنسان» يدعو الأمم المتحدة لدعمه ضد انتهاكات الانقلابيين                 السودان يدين عملية استهداف المسلمين في لندن                 مجلس النواب يرحب بتعيين غسان سلامة مبعوثًا أمميًا جديدًا في ليبيا                 إيران تدفن 8 من عناصر الحرس الثوري قضوا في سوريا                 35 شاحنة مساعدات تركية للمحتاجين في سوريا                 أخبار منوعة:                 رمضان والممانعة الخُلقية،،،!                 وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ                 علامات الترقيم وخدمتها للنصّ العربي                 آمال وأماني                 رمضان والانبعاث الحضاري للأمة                 مصادر ومصائر الوعي                 غرقى في بحر السِّجال                 اطرق باب الدعاء                 الشمس لا شعاع لها                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
دخول الأعضاء




الأخلاق المذمومة (سوء الظن) خطب مختارة
(الصائمون بين الصوم عن المفطرات والصوم عن المحرمات) خطب مختارة
أحمد بن طولون
19/5/1438هـ - الساعة 03:35 ص

 

 

 

 

ممدوح إسماعيل

 

أصوله تركية كان مجاهدًا متدينًا حافظًا للقران، له صوتٌ ندي بالقران، تلقى علم الحديث بطرسوس وكان حازمًا شديدًا في الحكم.

 

حكم مصر 14عام ارتقى بالصناعة والزراعة والعمران وأنشئ مستشفى لعلاج المصريين بالمجان وكان يصرف عليها ألف دينار كل شهر، ومسجده الوحيد الذي لم يتغير منذ تأسيسه من 12قرن.

 

وصل بجهاده أن حكم مصر والشام، له قصةٌ مع حفيد عمربن الخطاب عبد الرحمن العمري واسمه: عبد الحميد بن عبد العزيز بن عبدالله بن عمر بن الخطاب.

 

كان يسكن صعيد مصر ووجد قطاع الطرق ينهبون الأموال ويقتلون الناس فخرج العمري غاضبًا محتسبا لله للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فقاتل قطاع الطرق وهزمهم، وفرض الامن والعدل، وظهر في وقته علوي خارج على الدولة فعاث فسادًا في الارض فخرج العمري لله وقاتله وأوقف فساده وفرح به الناس.

 

في ذات الوقت أرسل بن طولون جيش للعلوي فهزمهم ثم توجه قائد الحيش من تلقاء نفسه لقتال العمري

 

فقال لهم العمري إني لم أخرج للفساد ولا ايذاء مسلمٍ ولا حتى ذمي وإنما خرجت للجهاد في سبيل الله فارجع إلى أميرك بن طولون وشاوره فرفض القائد، وقاتل العمري ومن معه فهزمه العمري هزيمةً منكرة ولكنه سلط عليه غلامين فقتلوا العمري وبلغ الخبر ابن طولون فغضب بشدة وقال لقادته هلا كنتم شاورتموني إنما انتصر عليكم ببغيكم..وأمر بقتل الغلامين الذين قتلا العمري رحمه الله.

 

 

 

(الصحبة الصالحة ومنافعها) خطب مختارة
(النصيحة وآدابها) خطب مختارة

أضف مشاركتك
الإسم
البريد الالكتروني
عنوان المشاركة
نص المشاركة
أدخل رمز التحقق :