مختصر خطبتي الحرمين 23 شعبان 1438هـ                 البرلمان التشيكي يصادق على مشروع قرار يعتبر القدس عاصمة ‘لإسرائيل‘.. واحتفاء صهيوني                 الجيش اليمني يسيطر على ‘البنك المركزي‘ بتعز.. ومليشيات الحوثي تقصف المدنيين عشوائيًّا                 بينهم 80 طفلا وامرأة.. ‘التحالف الدولي‘ يقتل 225 مدنيا في سوريا خلال شهر                 قصف جوي لمدنيين تجمعوا لاستلام مساعدات غرب الموصل                 أردوغان: القرآن الكريم منهج حياة لنا                 اليونيسيف: 150 طفلا يموتون في ميانمار كل يوم                 أسرة القذافي تدعم تحركات ‘حفتر‘ للسيطرة على السلطة                 موريتانيا ترفض الترخيص لمجلس شيعي على علاقة بإيران                 انتقادات بالمغرب لمحاولات ‘الفرنسة‘ وعزل اللغة العربية                 أخبار منوعة:                 البرلمان التشيكي يصادق على مشروع قرار يعتبر القدس عاصمة ‘لإسرائيل‘.. واحتفاء صهيوني                 الجيش اليمني يسيطر على ‘البنك المركزي‘ بتعز.. ومليشيات الحوثي تقصف المدنيين عشوائيًّا                 بينهم 80 طفلا وامرأة.. ‘التحالف الدولي‘ يقتل 225 مدنيا في سوريا خلال شهر                 قصف جوي لمدنيين تجمعوا لاستلام مساعدات غرب الموصل                 أردوغان: القرآن الكريم منهج حياة لنا                 اليونيسيف: 150 طفلا يموتون في ميانمار كل يوم                 أسرة القذافي تدعم تحركات ‘حفتر‘ للسيطرة على السلطة                 موريتانيا ترفض الترخيص لمجلس شيعي على علاقة بإيران                 انتقادات بالمغرب لمحاولات ‘الفرنسة‘ وعزل اللغة العربية                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
دخول الأعضاء




(الصحبة السيئة ومضارها) خطب مختارة
(الصحبة الصالحة ومنافعها) خطب مختارة
عسيري: شرعية اليمن تتقدم.. والانقلابيون يسيطرون فقط على صنعاء وصعدة
19/5/1438هـ - الساعة 04:42 ص

 

 

 

 

قال المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي اللواء أحمد عسيري، في حوار وكالة «سبوتنيك» الروسية: إن الانقلابيين يتقهقرون ويسيطرون على صنعاء وصعدة فقط، مؤكدا أنه لا بديل عن الشرعية في اليمن، وأن عاصفة الحزم، حققت أكثر من 85% من أهدافها. وأوضح عسيري أن التحالف يخوض تلك الحرب بناء على طلب الحكومة الشرعية المعترف بها دوليا، وأن إقرار السلام سيتحقق في القريب العاجل، بأحد المسارين العسكري أو بالتفاوض، وأحد هذين المسارين سيبلغ هدفه في النهاية ويحقق الأمن والاستقرار.

 

أهداف التحالف

وأكد عسيري أن التحالف يتعامل بمنتهى الشفافية والوضوح، وليس لدينا ما نخفيه، وبيانات التحالف السابقة تناولت كل ما حدث طوال العامين الماضيين، لإيمانها بحق المواطن السعودي والعربي والمجتمع الدولي في معرفة الحقائق، ولم ننحدر للرد على ما يروجه الانقلابيون، لأننا على يقين بقرب نهايتهم وعودة الاستقرار لليمن.وتابع اللواءالعسيري: إن هذه الميليشيات مندحرة، وسيعود الأمن والاستقرار وستعود الحكومة الشرعية لفرض كامل سيطرتها على كامل الأراضي اليمنية.

 

وزاد: الحكومة اليوم تسيطر على أكثر من 85% من الأراضي، ولا يوجد نفوذ لتلك الجماعة الانقلابية إلا في صنعاء، وبعض مناطق صعدة، بعد استيلائهم على مقدرات الجيش اليمني، ومنها صواريخ «أرض - أرض».

 

وحول الوضع الحالي في باب المندب، قال اللواء عسيري: باب المندب هو ممر دولي، يهم جميع دول العالم وليس فقط دول التحالف، وهو ممر للتجارة العالمية، فما يقرب من 30% من التجارة البحرية و10% من التجارة العالمية يمر عبر باب المندب، وهذا الممر آمن ومستقل ويمر عبر خطوط آمنة، وما تقوم به اليوم قوات التحالف بما فيها القوات البحرية المصرية، هو جزء من واجب تقوم به، خدمة للمجتمع الدولي.

 

من جانبه، قال سفير اليمن لدى الأمم المتحدة خالد اليماني امس الأربعاء: إن الإدارة الأمريكية السابقة أبدت تساهلا مع الملف اليمني، كمكافأة لإيران وحلفائها في اليمن نظير نجاح الاتفاق النووي بين الأخيرة ومجموعة 5+1. وأضاف اليماني في ندوة «تحديات العملية السياسية في اليمن» التي نظمها المجلس الأطلنطي في العاصمة الأمريكية واشنطن: إن التساهل بدأ مع لقاء ممثلي جماعة الحوثيين ووزير الخارجية السابق جون كيري في مسقط. وأشار إلى أن الملف اليمني لدى إدارة ترامب يحظى بزخمٍ كبير.

 

المصدر: اليوم

 

 

" أطباء بلا حدود " تحذّر من انهيار شامل للنظام الصحي في اليمن

 

حذرت منظمة "أطباء بلا حدود"الدولية في مؤتمر صحافي عقد بالعاصمة الأردنية " عمّان " اليوم الأربعاء،  من مخاطر الانهيار الشامل للنظام الصحي في اليمن.

 

ودعت المنظمة خلال المؤتمر، أطراف الصراع في اليمن على وقف استهداف المنشآت الطبية، وإزالة المعوقات أمام دخول المساعدات الطبية للمحتاجين خاصة في مناطق النزاع.

 

وقالت المنظمة في بيان  لها "نحاول أن نمنع انهيار ما تبقى من نظام صحي في اليمن، وهو بحاجة إلى مزيد من الأدوية والعلاجات، ما يستدعي رفع الحصار المفروض على إدخال المستلزمات الطبية".

 

وأرجع نائب المدير الطبي في المنظمة، " تمام العودات " نقص المساعدات الطبية إلى عوامل عدة، من بينها نقص التمويل والعوائق التي يضعها أطراف الصراع وتحول دون دخولها.

 

وأشار إلى أنّ دخول المساعدات الطبية إلى اليمن يحتاج إلى موقف من التحالف العربي، ونقل المساعدات إلى مناطق النزاع يحتاج إلى موافقة من جميع أطراف الصراع".

 

وأوضح " العودات " عدم حصولنا على تصاريح لنقل المساعدات، جعلنا نواجه صعوبات كثيرة في إيصالها، كما أن كثيرين خسروا حياتهم".

 

كما لفت إلى أن "المدنيين يدفعون ثمناً باهظاً خلال النزاع، الآلاف أصيبوا أو تشوهوا والملايين يعانون نتيجة استمراره".

 

وطالب بأن يتجنب أطراف الصراع استهداف المنشآت الصحية، مبيّناً أن 26 عاملاً في المنظمة ومريضاً قتلوا خلال العام الماضي في أربع حوادث قصف استهدفت المرافق الصحية. وذكر أنّ "خطورة استمرار قصف المرافق الصحية لا تقتصر على خسارة أرواح العاملين والمرضى، بل بابتعاد المحتاجين للمساعدة عن تلك المراكز وتجنبها، لأنها لم تعد أماكن آمنة بالنسبة لهم".

 

وتعمل منظمة "أطباء بلا حدود" في 11 مستشفى ومركزاً صحياً موزعة على محافظات اليمن، كما تقدم الدعم لنحو 18 مرفقاً صحياً.

 

ووفقاً لإحصاءاتها، قدمت المنظمة العلاج لنحو 56 ألف مصاب حرب خلال العام الماضي، وأجرت أكثر من 28 ألف عملية، بينها 23489 ألف عملية ولادة، كما وفرت برامج التغذية العلاجية لنحو 4400 طفل .

 

المصدر: المشهد اليمني

 

 

ألغام الحوثيين .. جرائم حرب بشعة ضد نساء وأطفال اليمن

 

تشكل قضية زراعة الألغام “مضاد الأفراد” في اليمن، تحديًا كبيرًا أمام الحكومة اليمنية بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي، وذلك بعد أن زرع الحوثيون في جميع المحافظات التي طردوا منها آلاف الألغام بأنواعها، “مضاد المدرعات أو الأفراد”، أودت بحياة الكثير من الأبرياء وحالت دون عودة الذين شردوا على يد الانقلابين من قراهم بسبب تطويقها بمزارع الألغام المحظورة دوليًا .

 

في المقابل، يبذل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، جهودًا كبيرة وناجعة لدعم وتأسيس مراكز تأهيل الإصابات والأطراف الصناعية، بالإضافة إلى الدعم النفسي للمصابين من ضحايا الألغام الذين في معظمهم من الأطفال والنساء .

ووفق تقارير منظمات دولية ومحلية يمنية، فإن مليشيا الحوثي والمخلوع صالح، متورطة بشكل مباشر في انتهاك قوانين الحرب، عبر زرع ألغام مضادة للأفراد، التي تسببت في مقتل عشرات المدنيين، وحرمان الكثير من الأهالي الذين شردتهم الصراعات الدامية مع الانقلاب، من العودة إلى قراهم بعد أن تعطلت الطرق المؤدية إليها بسبب انتشار ألغام الحوثي والمخلوع، التي لا تميز بين ضحاياها ولا يبطل مفعولها بمرور الوقت .

وفي هذا السياق، قالت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، إنها تحققت من خمس حالات لأشخاص أصيبوا بتشوهات بسبب ألغام مضادة للأفراد في تعز منذ مارس 2016، منهم رجل كان عائدًا إلى منزله مع شقيقه بعد أشهر من النزوح من قريته التي كانت تسيطر عليها مليشيا الحوثي .

 

وتنتشر ألغام الحوثيين في المحافظات اليمنية الجنوبية والشرقية : “عدن وأبين ومأرب ولحج وتعز”، منذ بداية انقلابهم على الحكومة الشرعية ، الأمر الذي تنظر إليه دول التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، ودول المنطقة والعالم، بعين الاهتمام البالغ، وتدعو كافة المنظمات الدولية والإقليمية كافة، والمعنية بنزع الألغام، وعلاج ضحاياها وتأهيلهم، إلى تكثيف جهودها ومبادراتها في اليمن .

 

وتعمل قوات دعم الشرعية في اليمن، على مساعدة الجيش الوطني لتطهير المواقع التي استهدفها الحوثيون بزراعة الألغام مضادة للأفراد، وتأمين الطرق التي عمدوا إلى الانتقام من المستفيدين منها عبر زرعها بعشرات الألغام المضادة للأفراد .

 

وفي ظل افتقار اليمن إلى موظفين مجهزين ومدربين للقيام بمسح منهجي لإزالة الألغام والمتفجرات التي خلفتها مليشيات الحوثي والمخلوع صالح، رغم دعم التحالف المتمثل في توفير عدد من كاسحات الألغام، تبدو القضية واحدة من التحديات الكبرى التي تواجه اليمن حكومًة وشعبًا .وقالت منظمة حكومية : إن الألغام الأرضية تسببت حتى الآن في مقتل 18 شخصا على الأقل، وإصابة أكثر من 39 آخرين في مناطق في محافظة تعز، بين مايو 2015 وأبريل 2016 .

 

وقال موظفون طبيون ويمنيون يعملون في إزالة الألغام – حسب تقرير هيومن رايتس ووتش – :”إن العدد الحقيقي لضحايا الألغام في تعز، أعلى من ذلك بكثير “.

 

وفي يونيو 2016 قال طبيب : إنه عالج أكثر من 50 شخصًا في تعز بترت إحدى أطرافهم منذ أبريل 2016، ويعتقد أنهم أصيبوا بألغام أرضية .

 

من جهته، قال محافظ الجوف السابق حسين العواضي إنه يعتقد أن الحوثيين زرعوا أكثر من 30 ألف لغم متنوعة الأحجام في المحافظة .

وأكد في تصريحات صحفية أن حقول الألغام كان لها أثر في إبطاء عملية تحرك الجيش الوطني والمقاومة الشعبية لاستكمال استعادة السيطرة على مديريات المحافظة كافة .

 

وأشار إلى أن السلطات المحلية تسعى حاليًا لفتح الطريق العام أمام السكان بسبب إرهاقهم من الطريق الترابية التي زرع فيها الحوثيون كميات كبيرة من الألغام .

 

ويواصل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية تنفيذ مشاريعه لمساعدة الشعب اليمن على الخروج من هذه الأزمة، التي منها مشروع دعم مراكز تأهيل المصابين والأطراف الصناعية، الذي نفذته اللجنة الدولية للصليب الأحمر ICRC بأكثر من 10 ملايين دولار .

 

ويولي مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية اهتمامًا خاصًا بضحايا الألغام من المدنيين الأبرياء، وفضلًا عن المساعدات الطبية والعلاجية، يقدم المركز مشروع دورات تثقيف حول مخاطر الألغام وخدمات الدعم النفسي للأطفال والأسر المتضررة،

 

بهدف إنقاذ حياة اليمنيين وخاصة الأطفال دون سن الخامسة والنساء الحوامل والمرضعات، من خطر مزارع الموت التي يخلفها الحوثيون وأتباع المخلوع صالح في كل مكان سيطروا عليه قبل أن يستعاد من سيطرتهم ويتم تحريره على يد قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، بإسناد من قوات التحالف العربي لدعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية .

 

المصدر: البلاد

 

 

مسؤول يمني: إدارة أوباما تلاعبت بملف اليمن مكافأة لإيران

 

اتهم مندوب اليمن لدى الأمم المتحدة، خالد اليماني، إدارة الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، بالتساهل والتلاعب بملف بلاده، مكافأة لإيران بعد توقعيها للاتفاق النووي.

 

وقال اليماني، في ندوة تحت عنوان "تحديات العملية السياسية في اليمن"، نظمها المجلس الأطلسي -مؤسسة بحثية مقرها واشنطن-، بالعاصمة الأمريكية، اليوم، إن الإدارة الأمريكية السابقة تلاعبت بالملف اليمني، وانحازت بشكل كبير لمليشيات الحوثي، وقوات الرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، كمكافأة لإيران بعد توقيعها للاتفاق النووي، وفقًا لما ذكرته وكالة "سبأ" اليمنية الموالية لحكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

 

وأضاف اليماني، في الندوة التي شارك فيها باحثون وسياسيون معنيون بالشأن اليمني، أن إيران مازالت ترسل شحنات الأسلحة إلى المتمردين الحوثيين في خرق واضح للقانون الدولي، موضحًا أن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، يُدرك مخاطر التدخلات الإيرانية في شؤون اليمن والمنطقة، والحاجة لصياغة استراتيجية شاملة لمعالجة الخلل في العلاقات العربية الإيرانية، وفقًا لما ذكرته وكالة "الأناضول" التركية للأنباء.

 

المصدر: الوطن

 

 

 

(النصيحة وآدابها) خطب مختارة
غزوات الرسول -صلى الله عليه وسلم-(غزوة بني قريظة) خطب مختارة

أضف مشاركتك
الإسم
البريد الالكتروني
عنوان المشاركة
نص المشاركة
أدخل رمز التحقق :