مختصر خطبتي الحرمين 23 شعبان 1438هـ                 البرلمان التشيكي يصادق على مشروع قرار يعتبر القدس عاصمة ‘لإسرائيل‘.. واحتفاء صهيوني                 الجيش اليمني يسيطر على ‘البنك المركزي‘ بتعز.. ومليشيات الحوثي تقصف المدنيين عشوائيًّا                 بينهم 80 طفلا وامرأة.. ‘التحالف الدولي‘ يقتل 225 مدنيا في سوريا خلال شهر                 قصف جوي لمدنيين تجمعوا لاستلام مساعدات غرب الموصل                 أردوغان: القرآن الكريم منهج حياة لنا                 اليونيسيف: 150 طفلا يموتون في ميانمار كل يوم                 أسرة القذافي تدعم تحركات ‘حفتر‘ للسيطرة على السلطة                 موريتانيا ترفض الترخيص لمجلس شيعي على علاقة بإيران                 انتقادات بالمغرب لمحاولات ‘الفرنسة‘ وعزل اللغة العربية                 أخبار منوعة:                 البرلمان التشيكي يصادق على مشروع قرار يعتبر القدس عاصمة ‘لإسرائيل‘.. واحتفاء صهيوني                 الجيش اليمني يسيطر على ‘البنك المركزي‘ بتعز.. ومليشيات الحوثي تقصف المدنيين عشوائيًّا                 بينهم 80 طفلا وامرأة.. ‘التحالف الدولي‘ يقتل 225 مدنيا في سوريا خلال شهر                 قصف جوي لمدنيين تجمعوا لاستلام مساعدات غرب الموصل                 أردوغان: القرآن الكريم منهج حياة لنا                 اليونيسيف: 150 طفلا يموتون في ميانمار كل يوم                 أسرة القذافي تدعم تحركات ‘حفتر‘ للسيطرة على السلطة                 موريتانيا ترفض الترخيص لمجلس شيعي على علاقة بإيران                 انتقادات بالمغرب لمحاولات ‘الفرنسة‘ وعزل اللغة العربية                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
دخول الأعضاء




(الصحبة السيئة ومضارها) خطب مختارة
(الصحبة الصالحة ومنافعها) خطب مختارة
محافظ القدس: العدوان على المدينة غير مسبوق
19/5/1438هـ - الساعة 04:43 ص

 

 

 

 

أكد عدنان الحسيني، وزير شؤون "القدس"، ومحافظ المدينة، إن الاعتداءات والانتهاكات الصهيونية بحق مدينة القدس، "غير مسبوقة من كل النواحي".

 

وأوضح الحسيني:" الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى تجري يوميا، وكذلك عمليات هدم المنازل والبناء الاستيطاني، والاستيلاء على المنازل الفلسطينية والقرارات المتطرفة مثل قانون تقييد الأذان".

 

وأضاف:" الوضع صعب جدا، ولكننا يجب أن نواجهه، ونحن نواجهه ونتمسك بحقنا ولن نتنازل عنه فالقدس هي عاصمة دولة فلسطين".

 

كما أشار الحسيني إلى تفاقم الاعتداءات على المسجد الأقصى، قائلاً:" الاقتحامات متواصلة وكذلك محاولة إقامة طقوس دينية والاعتداءات على حراس وموظفي المسجد والمصلين وإصدار أوامر الإبعاد عن المسجد بحقهم".

 

وأردف:" التدخلات الإسرائيلية في أعمال الإعمار في المسجد الأقصى مستمرة، في مسعى لتغيير الوضع القائم في المسجد ".

 

وتابع:" بالمقابل فان رد الفعل العربي والإسلامي على هذه الاعتداءات ليس بالمستوى المطلوب".

 

وكان الحسيني يتحدث مع صحفيين فلسطينيين، في مكتبه في ضاحية البريد، شمال القدس، اليوم الأربعاء.

 

و لفت الحسيني أيضًا في هذا السياق إلى تصاعد عمليات هدم منازل الفلسطينيين، بداعي البناء غير المرخص، وقال:" هناك عمليات هدم في مواقع مختلفة في مدينة القدس".

 

وقال:" المعركة شرسة والإمكانيات التي تصرفها إسرائيل في تنفيذ مشروعها في المدينة هي إمكانيات كبيرة جدا".

 

وأضاف الحسيني:" بالمقارنة فإن الإمكانيات الفلسطينية قليلة مقارنة مع المطلوب".

 

المصدر: المسلم

 

 

وزير إسرائيلي يدعو لضم الضفة الغربية إلى إسرائيل

دعا وزير التعليم الإسرائيلي نفتالي بينيت إلى بذل كل الجهود المطلوبة لإعلان ضم الضفة الغربية إلى إسرائيل، موجها انتقادات قاسية إلى رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو الذي أصدر قرارا بإخلاء المستوطنة غير القانونية "عمونة" في الضفة.

 

وقال المراسل السياسي لصحيفة "هآرتس" باراك ربيد إن بينيت أكد أن مهمة الحكومة الإسرائيلية تكمن في تحقيق ما وصفه بالحلم المتمثل في تحويل الضفة الغربية إلى جزء من أراضي إسرائيل السيادية.

 

وأضاف بينيت الذي يتزعم حزب البيت اليهودي، أنه يجب على اليهود التضحية بالنفس مقابل ضم الضفة الغربية إلى إسرائيل، مطالبا بالانتقال إلى مرحلة الحسم في ضم الضفة إليها، ولا يجب التعامل مع توسيع أرض إسرائيل على أنه هدف تكتيكي، في وقت أن الدولة الفلسطينية هدف إستراتيجي.

 

النقطة الاستيطانية

وانتقد لينيت، وهو عضو المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية الإسرائيلية ما يخرج من تصريحات داخل الحكومة الإسرائيلية بشأن القبول بحل الدولتين مع الفلسطينيين، كما هاجم المحكمة العليا لأنها لم تشرعن النقطة الاستيطانية غير الشرعية المسماة عمونة، وإخلاء المستوطنين من باقي النقاط الاستيطانية غير القانونية المنتشرة في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية.

 

وزعم أن الحكومة الإسرائيلية لا تملك الحق في تقسيم أرض إسرائيل، لا بالتصريحات أو الأفعال، ولا باتفاقات صامتة مع الفلسطينيين من قبل السياسيين والقضاة الإسرائيليين، لأن طريق التنازلات والتقسيم ثبت فشلها مع الفلسطينيين، مهاجما المنظمات اليسارية التي قدمت طلبات للمحكمة العليا لهدم نقاط استيطانية غير شرعية تم بناؤها على أراض فلسطينية خاصة، متهما إياها بمحاولة استئصال الوجود الإسرائيلي بوسائل قانونية.

في حين ردت وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيفي ليفني على تصريحات بينيت بأنها تشكل كابوسا للشعب الإسرائيلي، لأنها تعني إقامة دولة ذات أغلبية عربية، واستمرار الصراع الدامي معهم، مما يتطلب من الإسرائيليين مواجهة هذا الكابوس وعدم السماح بتحقيقه على الأرض.

 

وأوضحت عضو الكنيست من حزب المعسكر الصهيوني كاسنيا سفاتلوفا أن دعوة بينيت لضم الضفة الغربية تحمل دلالات مفادها أنه لا بأس من قتل الجنود والمستوطنين، وعودتهم إلى ذويهم في توابيت سود مقابل تحقيق أهدافه.

 

المصدر: الجزيرة

 

 

حماس: ترامب انحاز للاحتلال

 

أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن الإدارة الأمريكية الجديدة انحازت لكيان الاحتلال الصهيوني والتنكر لحقوق الفلسطينيين.

 

وقال حازم قاسم المتحدث باسم الحركة في تصريح صحفي مكتوب مساء الأربعاء إن "تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن رؤيته لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ترجمة لتصاعد الانحياز لإسرائيل".

 

وألمح ترامب، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو في البيت الأبيض، إلى إمكانية التخلي عن خيار حل الدولتين، وإقامة دولة واحدة تستوعب الفلسطينيين و"الإسرائيليين".

 

وأوضح المتحدث باسم حماس أن الإدارة الأمريكية "وفرت غطاء للعدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني ومصادرة أرضه".

 

وتابع: "تراجع واشنطن عن مواقفها السابقة والضعيفة هو دليل على التنكر لحقوق الفلسطينيين والانحياز الواضح للاحتلال".

 

ودعا قاسم السلطة الفلسطينية للتخلي عن ما وصفه بـ"وهم الحل عن طريق المفاوضات، وفكرة أن الولايات المتحدة وسيط للسلام".

 

من جهته، اشترط رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، مساء الأربعاء، اعتراف الفلسطينيين بـ"يهودية" إسرائيل واستمرار سيطرتها على منطقة "الأغوار" على الحدود مع الأردن، للمضي قدما في عملية السلام.

 

وقال بيان صادر عن مكتب رئيس حكومة الاحتلال، إن نتنياهو أوضح خلال لقائه مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن على الفلسطينيين أن يعترفوا بـ"الدولة القومية للشعب اليهودي"، وأن تستمر إسرائيل بسيطرتها على الأراضي التي تقع غرب نهر الأردن (الأغوار)، للمضي قدما في عملية السلام.

 

واتهم نتنياهو الجانب الفلسطيني، بأنه يسعى إلى "تدمير إسرائيل".

 

وقال إن "الفلسطينيين ينكرون علاقة إسرائيل التاريخية بوطنهم، وهذه هي جذور الصراع"، بحسب البيان ذاته.

 

بدورها، أكدت الرئاسة الفلسطينية، مساء الأربعاء، تمسكها بخيار الدولتين والقانون الدولي بما يضمن "إنهاء الاحتلال وإقامة دولة فلسطينية مستقلة" بعاصمتها القدس الشرقية لتعيش بجانب كيان الاحتلال على حدود 1967.

 

وفي هذا الصدد، طالبت الرئاسة الفلسطينية، نتنياهو، بالاستجابة لطلب الرئيس الأمريكي والمجتمع الدولي بوقف النشاطات الاستيطانية كافة، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا".

 

وقالت إنها مستعدة "لاستئناف عملية سلام ذات مصداقية بعيداً عن الإملاءات وفرض الحقائق على الأرض، وحل قضايا الوضع النهائي كافة دون استثناءات، استنادا لقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية لعام 2002".

 

وتنص "مبادرة السلام العربية" على إقامة دولة فلسطينية معترف بها دولياً على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وحلّ عادل لقضية اللاجئين الفلسطينين، وانسحاب الاحتلال من هضبة الجولان السورية المحتلة، والأراضي التي ما زالت محتلة في جنوب لبنان، مقابل اعتراف الدول العربية بالكيان الصهيوني وتطبيع العلاقات.

 

وجددت الرئاسة الفلسطينية، استعدادها للتعامل بإيجابية مع إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لصناعة ما وصفته بالسلام.

 

واتهمت الرئاسة الفلسطينية، الحكومة "الإسرائيلية" بالعمل على تدمير خيار الدولتين من خلال استمرار الاستيطان وفرض الوقائع على الأرض، مشيرة إلى أن ذلك سيؤدي إلى المزيد من التطرف وعدم الاستقرار.

 

المصدر: متابعات

 

 

مسؤول أمريكي: إدارة ترامب غير متمسكة بحل الدولتين

 

أعلن مسؤول كبير في الإدارة الأميركية أن بلاده لم تعد متمسكة بحل الدولتين أساسا للتوصل إلى اتفاق سلام بين الاحتلال الصهيوني والفلسطينيين، في موقف يتعارض مع الثوابت التاريخية للولايات المتحدة في هذا الشأن.

 

وقال المسؤول الكبير في البيت الأبيض مشترطا عدم نشر اسمه إن الإدارة الأميركية لن تسعى بعد اليوم إلى طرح أي اتفاق بين الاحتلال والفلسطينيين، بل ستدعم أي اتفاق يتوصل إليه الطرفان، أيا يكن هذا الاتفاق.

 

وأكد أن "حلا على أساس دولتين لا يجلب السلام ليس هدفا يريد أحد تحقيقه"، وأضاف أن "السلام هو الهدف، سواء أتى عن طريق حل الدولتين إذا كان هذا ما يريده الطرفان أم عن طريق حل آخر إذا كان هذا ما يريده الطرفان".

 

من جهته، قال صائب عريقات، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، إن البديل الوحيد لمبدأ "حل الدولتين"، هو إقامة "دولة واحدة ديمقراطية، يعيش فيها اليهود والمسلمين والمسيحيين متساويين".

 

لكنه أكد في مؤتمر صحفي، عقده في مدينة أريحا، بالضفة الغربية، اليوم، على تمسك السلطة الفلسطينية بمبدأ "حل الدولتين".

 

يأتي ذلك قبيل زيارة رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو إلى البيت الأبيض للقاء الرئيس الأميركي دونالد ترمب.

 

المصدر: وكالات

 

 

الاحتلال الصهيوني يبدأ تطبيق قانون "شرعنة الاستيطان"

 

بعد أيام على إقرار الكنيست الصهيوني لقانون "التسوية"، الذي يسمح بتشريع بؤر استيطانية أقيمت على أراض فلسطينية خاصة، بدأت الحكومة تطبيقه على الأرض.

 

وقالت منظمة متطوعين لحقوق الإنسان "ييش دين": إن النيابة العامة "الإسرائيلية"، طلبت من المحكمة العليا ، عدم إخلاء بؤرة استيطانية في الضفة الغربية بعد سن القانون.

 

وأضافت في تصريح مكتوب، إن النيابة العامة كانت ترد على التماس لإخلاء البؤرة الاستيطانية "عدي عاد".

 

وكانت "ييش دين" قد قدمت عام 2014 نيابة عن سكان فلسطينيين، التماسا إلى المحكمة العليا لإخلاء هذه البؤر الاستيطانية لوجودها على أراض فلسطينية خاصة.

 

و"عدي عاد" هي بؤرة استيطانية غير مرخّصة أنشئت عام 1998 على مقربة من مستوطنة "شيلو"، المقامة جنوب شرق نابلس، وشمال شرق رام الله في وسط الضفة الغربية.

 

وقالت "ييش دين": " تمّ بناء جزء من البؤرة الاستيطانية على أراضي أهالي القرى الفلسطينية ترمسعيا، المغيّر، قريوت وجالود".

 

وأضافت: " طالب الالتماس بإخلاء البؤرة ليس فقط لأن جزءًا منها مبنيٌّ بشكل غير قانوني على أراض فلسطينية خاصة، بل لأنّها تشكّل بؤرة للأعمال الإجرامية والعنف الشديد بحق سكان المنطقة الفلسطينيين والانتهاك المنهجي لحقوق الإنسان المكفولة لهم، وذلك بهدف نهب أراضيهم وإبعادهم عنها".

 

ولفتت إلى انه تسكن في هذه البؤرة الاستيطانية 60 عائلة من المستوطنين.

وكانت العديد من الدول العربية والإسلامية والغربية قد أدانت قانون "التسوية" ودعت الحكومة الصهيونية للتراجع عنه.

 

المصدر: المسلم

 

 

 

(النصيحة وآدابها) خطب مختارة
غزوات الرسول -صلى الله عليه وسلم-(غزوة بني قريظة) خطب مختارة

أضف مشاركتك
الإسم
البريد الالكتروني
عنوان المشاركة
نص المشاركة
أدخل رمز التحقق :