مختصر خطبتي الحرمين 21 رمضان 1438هـ                 فصائل سورية تكشف عن خسائر ميليشيا إيران في بادية الشام                 «ليلة 27 رمضان» في «المسجد الأقصى»: حشود فلسطينية واستفزاز صهيوني                 العراق: نزوح 700 ألف مدني من الجانب الغربي للموصل                 «التحالف اليمني لحقوق الإنسان» يدعو الأمم المتحدة لدعمه ضد انتهاكات الانقلابيين                 السودان يدين عملية استهداف المسلمين في لندن                 مجلس النواب يرحب بتعيين غسان سلامة مبعوثًا أمميًا جديدًا في ليبيا                 إيران تدفن 8 من عناصر الحرس الثوري قضوا في سوريا                 35 شاحنة مساعدات تركية للمحتاجين في سوريا                 أخبار منوعة:                 رمضان والممانعة الخُلقية،،،!                 وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ                 علامات الترقيم وخدمتها للنصّ العربي                 آمال وأماني                 رمضان والانبعاث الحضاري للأمة                 مصادر ومصائر الوعي                 غرقى في بحر السِّجال                 اطرق باب الدعاء                 الشمس لا شعاع لها                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
دخول الأعضاء




الأخلاق المذمومة (سوء الظن) خطب مختارة
(الصائمون بين الصوم عن المفطرات والصوم عن المحرمات) خطب مختارة
أخبار منوعة :
23/7/1438هـ - الساعة 08:04 ص

 

 

 

 

مسلمة صينية تكشف عن معاناتها بعد ارتداء الحجاب

 

كشفت مسلمة صينية عن معاناتها بعد ارتداء الحجاب في بلد تشن حربا على المحجبات.

 

وتعرضت جيفنك فان، الفتاة الصينية المسلمة لعراقيل عديدة بعدما قررت ارتداء الحجاب.

 

وتقول رحمة: إن زملاءها طلبوا منها مراجعة طبيب نفسي بعدما ارتدت الحجاب.

 

ولم تثن تلك العراقيل من عزيمة رحمة في تغيير الصورة النمطية للمحجبة في الصين.

وكانت السلطات الصينية فرضت إجراءات في تركستان الشرقية "شينغيانغ" ، شملت منع "إطلاق اللحى" وارتداء الحجاب.

 

ويقدر عدد المسلمين في الصين بـ23 مليون مسلم.

 

المصدر: المسلم

 

اعتداء عنصري على مركز إسلامي بالنمسا

 

أقدم مجهولون على كتابة عبارة عنصرية على أحد جدران مركز "المجتمع الإسلامي النمساوي" في العاصمة النمساوية فيينا.

 

وقال رئيس المركز، إبراهيم أولغون، إن مجهولين كتبوا عبارة "أوقفوا الأسلمة" على الجدار الخارجي للمركز.

 

وأكد أن المسلمين موجودون في النمسا كجماعة دينية منذ أكثر من 100 عام، مضيفا "لكن ليست لنا أي نية للتحول الى حركة مسلمة، فنحن نقوم بواجبنا لتلبية احتياجات منتسبينا والمجتمع الإسلامي في البلاد".

 

وأضاف أن المركز لا يعمل على اجبار أحد على اعتناق الإسلام، لكنه يساعد ويمد يد العون للمهتمين بالإسلام.

 

وأعرب عن حزنه العميق لتعرض المركز لاعتداء عنصري، مشيرا إلى وجود قسم خاص تابع للمركز معني بتسجيل الاعتداءات العنصرية على المسلمين في البلاد.

 

وأضاف قائلا: "للأسف نلاحظ ارتفاعا في الاعتداءات التي تستهدف المساجد والمسلمات المحجبات وكافة شرائح المجتمع الإسلامي مؤخرا، ونشعر بالقلق إزاء ذلك، ونشارك المسؤولين هذا الوضع باستمرار".

 

وأشار إلى أنهم يتعرضون لاعتداءات لفظية بانتظام عبر الهاتف والبريد والبريد الإلكتروني، إلا أن تحركهم بوعي حال دون وقوع حوادث استفزازية.

 

المصدر: الوطن

 

 

رصد مظاهر العداء للإسلام في الغرب خلال الربع الأول من 2017

 

قالت منظمة التعاون الإسلامي، إن الربع الأول من العام الجاري (2017)، شهد عدة تطورات تظهر تواصل ظاهرة "الإسلاموفوبيا" بقوة في الغرب، تمثل أبرزها في حظر النقاب.

 

وأفاد مرصد "الإسلاموفوبيا" التابع للمنظمة، في تقرير أصدره اليوم الأربعاء، بأن "معاداة المسلمين ورموزهم الدينية لا تزال تدق ناقوس الخطر في الغرب، إذ شهد الربع الأول من العام الجاري تطورات عديدة تؤكد استمرار الظاهرة بقوة في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية".

 

ورصد التقرير شهور يناير ، وفبراير ، ومارس من 2017، والتي مثلت بداية عمل دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة.

 

وشهدت هذه الفترة "حالة فوضى" بعد تصريح ترامب بأن "الإسلام هو عدو الشعب الأول"، كما تواصلت مع حظر دخول مواطنين من عدد من الدول الإسلامية إلى الأراضي الأمريكية، بحسب التقرير.

 

وأضاف أن "المساجد والمراكز الدينية التابعة للمسلمين، تعرضت لسبعة اعتداءات مختلفة في عدة ولايات أمريكية خلال 3 شهور فقط".

 

كما "تأججت الظاهرة خلال هذه الفترة في كل من هولندا وفرنسا وألمانيا وبريطانيا، جراء حملات يمينية متطرفة ضد المهاجرين تزامنت مع فترة الانتخابات، التي شهدت 10 حوادث تتسم بالعنصرية ضد المسلمين".

 

وضم التقرير الدوري للمرصد، كندا أيضا من ضمن الدول التي شهدت حوادث معادية للمسلمين وإن اعتبرت الأقل من بين تلك الدول، وذلك عقب الاعتداء على مسلمين في كيبيك (29 يناير).

 

وسياسيا، أوضحت نتائج المرصد بأن هولندا شهدت هزيمة اليميني المتطرف المعروف بعدائه للمسلمين؛ خيرت فيلدرز، بعد فوز مارك روتي بالانتخابات العامة هناك (16 مارس)، وذلك في مقابل "ازدهار اليمين المتطرف - سياسيا - في كل من الولايات المتحدة وبريطانيا".

 

 

كما أشار إلى أن حزب المستشارة الألمانية آنجيلا ميركل، الاتحاد الديمقراطي "المسيحي" (يمين وسط)، "بدأ لهجة حادة ضد الإسلام استعدادا للانتخابات (التشريعية) التي سوف تجري في سبتمبر المقبل، في مراعاة للمزاج العام".

 

وخلص التقرير إلى أنه رغم خسارة اليمين المتطرف في هولندا، إلا أن "التصعيد الذي تمارسه أحزابه السياسية وازدياد منافستها على مقاعد البرلمانات في أوروبا باتت تدفع أحزاب اليمين الوسط إلى تبني جزء كبير من اللغة المعادية ذاتها ضد المهاجرين والمسلمين في أوروبا بغية حصد المزيد من المكاسب السياسية".

 

المصدر: وكالات

 

 

النائب العام الهندي يشيد باستخدام مسلمين كدروع بشرية

 

دافع النائب العام الهندي "موكول روهتاغي" عن استخدام الجنود الهنود للمدنيين المسلمين كدروع بشرية في إقليم جامو كشمير.  

 

واعتبر روهتاغي، أن ربط رجل كشميري مسلم أمام عربة للجيش الهندي في جامو كشمير، واستخدامه كدرع بشري، "عمل رائع".

 

وقال روهتاغي: "يمكن أن يكون ربط الرجل أمام العربة قرار اُتخذ على عجل، ولكن لم يتضرر أحد جراء ذلك؛ لذا فإنه عمل رائع".   

 

وأضاف: "و إذا أخذنا بعين الاعتبار الظروف، فلا شيء خاطئا في ذلك".

 

والأسبوع الماضي، انتشر على مواقع الإنترنت مقطع فيديو يظهر استخدام جنود هنود لأحد الكشميريين كدرع بشري؛ من خلال ربطه بعربة عسكرية في منطقة "بودغام" في الإقليم.

 

وكان المتحدث باسم الجيش الهندي، "راجيش كاليا"، أكد صحة ما ظهر في مقطع الفيديو، وأعلن فتح تحقيق بالحادثة.

 

المصدر : متابعات

 

 

هيئة كبار العلماء المصرية تحذر من المساس بالأزهر

 

قالت هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، التي تعد أعلى هيئة دينية في مصر إن "العبث بالأزهر الشريف عبث بحاضر مصر وتاريخها وريادتها، وخيانةً لضمير شعبها وضمير الأمة كلها"، وذلك في أعقاب الهجوم الإعلامي على الأزهر وشيخه بعد تفجيرات طالت كنيستين في مصر.

 

جاء ذلك في بيان هيئةُ كبارِ العُلَماءِ، في جلستِها الدورية، برئاسة شيخ الأزهر، أحمد الطيب، حيث تم مناقشة عدَدا من القضايا.

 

وأكدت الهيئة، أن "ما وقَع من تفجيراتٍ آثمة استهدفت مواطِنين أبرياء ودورا للعبادة، أمر خارج عن كل تعاليم الإسلام وشريعته التي حرمت الاعتداء على النفس الإنسانية، أيا كانت ديانتها أو كان اعتقادها، وحرمت أشَد التحريم استهداف دور العبادةِ، وفرضت على المسلمين حمايتها، وأوجبت حسن معاملة غير المسلمين ومودتهم والبر بهم، وقد أكد القرآن الكريم على حرمةِ دور العبادةِ في نص صَرِيحٍ: {وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا} [الحج: 40]".

 

وجاء في البيان، "أن الإسلامُ يحرم على المسلم، تحريمًا قاطعًا تَفخِيخَ نفسِه وتفجيرَها في وسَطِ الأبرياء، وجعَل جَزاءَه الخلودَ في جهنَّم؛ فقال النبيُّ الكريم - صلَّى الله عليه وسلم: "مَن قتَل نفسَه بشيءٍ عُذِّبَ به يومَ القيامة"، واعتداءُ هؤلاء المجرمين البُغاةِ على الأبرياء هو إيذاءٌ لرسول الله نفسِه - صلى الله عليه وسلم - كما جاء في الحديث النبويِّ الشريف" ــ وفق نص البيان ــ .

 

في الوقت نفسه، ندد البيان، بالهجوم الذي يشنه أعداء الإسلام على الأزهر الشريف قائلا: إن "الحقيقة التي يَتنكر لها أعداء الأزهر بل أعداء الإسلام، هي أن مناهج الأزهر اليوم هي نفسها مناهج الأمس التي أخرجت رواد النهضة المصرية، ونهضة العالم الإسلامي بدءا من حسن العطار ومرورا بمحمد عبده والمراغي والشعراوي والغزالي، ووصولا إلى رجال الأزهر الشرفاء الأوفياء لدينهم وعلمهم وأزهرهم، والقائمين على رسالته في هذا الزمان".

 

وحث البيان، "هؤلاء المنكرين لضوء الشمس في وضح النهار، أن يلتفتوا إلى المنتشرين في جميع أنحاء العالم من أبناء الأزهر، ومنهم رؤساء دول وحُكومات ووزراء وعلماء ومفتون ومُفكرون وأدباء وقادة للرأي العام، ويتدبروا بعقولهم كيف كان هؤلاء صمام أمن وأمان لشعوبهم وأوطانهم، وكيف كان الأزهر بركةً على مصر وشعبها حسن جعل منها قائدا للعالم الإسلامي بأسرِه، وقبلة علمية لأبناء المسلمين في الشرق والغرب".

 

وأشار إلى أن َ"مناهج التعليمِ في الأزهر الشريفِ في القَدِيمِ والحديثِ هي - وحدَها – الكفيلة بتعليم الفكرِ الإسلامي الصحيح الذي ينشر السلام والاستقرار بين المسلمين أنفسهم، وبين المسلمين وغيرهم، تشهَد على ذلك الملايين التي تخرجت في الأزهر من مصر والعالم، وكانوا -ولا يزالون- دعاة سلام وأمنٍ وحسن جوار، ومن التدليس الفاضح وتزييف وعي الناس وخيانة الموروث تشويه مناهج الأزهر واتهامها بأنها تفرخ الإرهابيين".

 

يأتي هذا في ظل حملة إعلامية تشنها وسائل إعلام مصرية على الأزهر الشريف تطالبه فيها بـ"تجديد الخطاب الديني"، وتقييد الطلاق الشفهي، تنفيذًا لما ينادي به الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

 

وكان الإعلامي المصري عمرو أديب قد دعا شيخ الأزهر إلى تقديم استقالته، حيث ان الدستور المصري يحظر عزله من منصبه.

 

المصدر: المسلم

 

 

اعتداء جديد على مسجد بألمانيا

 

رسم مجهولون الصليب المعقوف على جدران جمعية إسلامية، تضم مسجدًا في مدينة فرايبورغ جنوب غربي ألمانيا.

 

وأكد رئيس الجمعية "ضياء جليك" في تصريحات لوكالة "الأناضول"، اليوم الأربعاء، إن "المصلين الذين جاؤوا لأداء صلاة الفجر اليوم شاهدوا رسم الصليب المعقوف على جدار الجمعية".

 

وتابع جليك "لقد رسم مجهولون ليلًا صليبين معقوفين على طرفي البوابة الرئيسية للجمعية".

 

كما نوه إلى أنهم تقدموا بشكوى للشرطة التي أكدت أنها ستفتح تحقيقًا حول الحادث".

 

وعبر جليك عن "صدمتهم وحزنهم حيال ما رأوه". مؤكداً أن الجمعية تساهم منذ 40 عامًا في "دعم التعايش السلمي بين سكان مدينة فرايبورغ".

واستنكر جليك الاعتداء الذي وصفه بأنه "معادٍ للأجانب".

 

 

يشار إلى أن جمعية تركية أخرى تعرضت من قبل مجهولين إلى هجوم بالحجارة قبل 3 أيام في العاصمة الألمانية برلين، حيث تهشم زجاح الجمعية

 

المصدر: متابعات

 

 

خطيب الأقصى يحث على شد الرحال إليه

 

حث الشيخ عكرمة سعيد صبري رئيس الهيئة الإسلامية العليا ، وخطيب المسجد الأقصى المبارك، على شد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك يوم الاثنين القادم .

 

ويرى الشيخ صبري أنه من الواجب استثمار مناسبة الإسراء والمعراج للمرابطة وأداء الصلوات في المسجد الأقصى، والمشاركة في حلقات الذكر وحضور الدروس.

 

وأشار، في بيان صحفي اليوم الخميس، إلى أن المسجد الأقصى شهد حديثاً ارتفاعاً ملحوظاً في قرارات سلطات الاحتلال بإبعاد المسنين والنساء والأطفال عن الدخول إليه، وحرمانهم من حق العبادة فيه، واقتحامات الجماعات اليهودية المتطرفة لأبوابه وساحاته، ومحاولاتهم أداء طقوسهم التلمودية في باحاته الطاهرة.

 

وناشد صبري الدول العربية والإسلامية بتكثيف جهودها، وتوحيد مواقفها لصون المقدسات الدينية في مدينة القدس وفلسطين، ومواجهة الحملات العالمية المضادة للدين الإسلامي، والعمل على نشر تعاليمه ومبادئه القائمة على الوسطية والعدل واحترام سائر الأديان والطوائف والمعتقدات الأخرى.

 

المصدر: وكالات

 

 

 

(الصحبة الصالحة ومنافعها) خطب مختارة
(النصيحة وآدابها) خطب مختارة

أضف مشاركتك
الإسم
البريد الالكتروني
عنوان المشاركة
نص المشاركة
أدخل رمز التحقق :