مختصر خطبتي الحرمين 21 رمضان 1438هـ                 فصائل سورية تكشف عن خسائر ميليشيا إيران في بادية الشام                 «ليلة 27 رمضان» في «المسجد الأقصى»: حشود فلسطينية واستفزاز صهيوني                 العراق: نزوح 700 ألف مدني من الجانب الغربي للموصل                 «التحالف اليمني لحقوق الإنسان» يدعو الأمم المتحدة لدعمه ضد انتهاكات الانقلابيين                 السودان يدين عملية استهداف المسلمين في لندن                 مجلس النواب يرحب بتعيين غسان سلامة مبعوثًا أمميًا جديدًا في ليبيا                 إيران تدفن 8 من عناصر الحرس الثوري قضوا في سوريا                 35 شاحنة مساعدات تركية للمحتاجين في سوريا                 أخبار منوعة:                 رمضان والممانعة الخُلقية،،،!                 وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ                 علامات الترقيم وخدمتها للنصّ العربي                 آمال وأماني                 رمضان والانبعاث الحضاري للأمة                 مصادر ومصائر الوعي                 غرقى في بحر السِّجال                 اطرق باب الدعاء                 الشمس لا شعاع لها                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
دخول الأعضاء




الأخلاق المذمومة (سوء الظن) خطب مختارة
(الصائمون بين الصوم عن المفطرات والصوم عن المحرمات) خطب مختارة
الكشف عن رسالة سرية من طهران إلى ‘ترامب‘
23/7/1438هـ - الساعة 08:07 ص

 

 

 

 

كشف الرئيس الإيراني الأسبق أبو الحسن بني صدر عن تدهور الحالة الصحية للمرشد الإيراني علي خامنئي.

 

وصرح الرئيس الإيراني الأسبق في لقاء صحافي مع موقع إيران واير الإخباري المعارض بأن المرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي خامنئي مريض ويحتضر.

 

وكشف عن رسالة سرية أُرسلت من طهران مباشرةً إلى رئيس الولايات المتحدة دونالد ترمب، مضمون الرسالة السرية يتناول معلومات تتعلق بتدهور صحة المرشد الإيراني.

 

وأكد أبو الحسن بني صدر أن الحرس الثوري الإيراني يستعد لإيصال إبراهيم رئيسي إلى كرسي الرئاسة في إيران.

 

وبرر الحرس الثوري مشروع ترشيح إبراهيم رئيسي للرئاسة الإيرانية بفوز ترمب، وأن الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما كان يفهم لغة روحاني، لكن ترمب لا يفهم لغة الرئيس الإيراني الحالي.

 

الرسالة السرية الإيرانية طالبت الرئيس الأمريكي الجديد بالتخفيف من وطأة العقوبات على طهران، "حتى لا يؤثر ذلك في خيارات المؤسسة الدينية التي قد تتشدد وتختار محافظا متطرفا خليفة لروحاني", على حد وصف الرسالة.

 

المصدر: وكالات

 

 

دعوات شعبية لطرد السفير الإيراني من موريتانيا

 

تزايدت دعوات شعبية في موريتانيا إلى طرد السفير الإيراني، كما اتهمت مؤسسات دينية ومدنية السفارة الإيرانية بنشر التشيع في البلاد.

 

يأتي ذلك في وقت أشارت فيه وسائل إعلامية إلى أن نواكشوط تجاهلت دعوة سفارة طهران لحضور فعاليات مؤتمر دولي حول "التطرف والإرهاب"، عقدته الشهر الماضي، مما دعا الأخيرة للاحتجاج .

 

وتزايدت في الفترة الأخيرة المطالبات الشعبية في العديد من الدول العربية بضرورة وقف مخططات إيران الرامية لنشر التشيع في المنطقة.

 

وأطلق ناشطون جزائريون على مواقع التواصل الاجتماعي حملة ضد محاولات إيران التغلغل في الجزائر ونشر مشروعها الصفوي فيها تحت عنوان : #لا_للولي_الفقيه_بالجزاير .

 

ودعا الكاتب والإعلامي الجزائري أنور مالك للمشاركة في الوسم قائلا : ناشطون جزائريون يطلقون حملة #لا_للولي_الفقيه_بالجزاير ضد مخططات ايران للتوغل في بلادهم وصناعة طائفة شيعية موالية لها وتخدم مشروعها ..... شاركوهم .

 

المصدر : صحيفة الوطن السعودية

 

 

واشنطن تحذر من انتهاكات حقوقية بإيران وتتجه لمراجعة الاتفاق النووي

 

أعلن وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون أن الرئيس دونالد ترامب أمر بتحديد مدى توافق رفع العقوبات الجزئي عن إيران الذي جرى في إطار اتفاق دولي، مع المصالح الأمريكية.

 

وقال تيلرسون في هذا الشأن :"أمر الرئيس دونالد ترامب بإجراء مراجعة عامة لخطة العمل المشتركة الشاملة، تشارك فيها مختلف المؤسسات تحت قيادة مجلس الأمن القومي. المراجعة ستقيم هل يعد وقف العقوبات ضد إيران متوافقا مع خطة المصالح الحيوية للولايات المتحدة أم لا".

 

من جهتها، وزارة الخارجية الأمريكية في رسالة موجهة إلى رئيس مجلس النواب بول ريان أن إيران حتى تاريخ 18 أبريل توفي بالتزاماتها طبقا للاتفاقية.

 

ولفت بيان للخارجية الأمريكية إلى أن وزير الخارجية مع ذلك "أعرب عن القلق من دور إيران في صيغة الدولة الراعية للإرهاب، وأطلع الكونغرس على العمل الذي أمر الرئيس القيام به لتقييم ما إذا كان تعليق المزيد من العقوبات يتوافق مع مصالح الأمن القومي الأمريكي أم لا".

 

في الوقت نفسه، حذرت المندوبة الأميركية في مجلس الأمن الدولي، نيكي هايلي، من اندلاع نزاعات في ثلاث دول بسبب انتهاكات حقوق الإنسان فيها، مشيرة إلى أن الدول هي؛ إيران وكوريا الشمالية وكوبا.

 

وطالبت هايلي خلال اجتماع لمجلس الأمن حول حقوق الإنسان، الثلاثاء، بأن يجري تركيز اهتمام أكبر على انتهاكات حقوق الإنسان لتفادي وقوع النزاعات.

 

وقالت المندوبة الأمريكية "عندما تبدأ دولة بانتهاك حقوق الانسان بطريقة ممنهجة، فهذه إشارة وعلامة خطر وصفارة إنذار وأحد أوضح المؤشرات على أن عدم الاستقرار والعنف قد يتبعان ذلك وينتشران عبر الحدود".

 

وأضافت "الأزمات الدولية المقبلة قد تأتي من أماكن يتم فيها تجاهل حقوق الانسان بشكل واسع، وربما ستأتي من كوريا الشمالية او إيران أو كوبا".

 

كما نوهت الدبلوماسية الأميركية أيضا إلى قضايا التعذيب في بوروندي واضطهاد الروهينغيا في ميانمار، كأمثلة على مخاوف متعلقة بحقوق الإنسان.

 

المصدر: وكالات

 

 

 

 

(الصحبة الصالحة ومنافعها) خطب مختارة
(النصيحة وآدابها) خطب مختارة

أضف مشاركتك
الإسم
البريد الالكتروني
عنوان المشاركة
نص المشاركة
أدخل رمز التحقق :