مختصر خطبتي الحرمين 21 رمضان 1438هـ                 فصائل سورية تكشف عن خسائر ميليشيا إيران في بادية الشام                 «ليلة 27 رمضان» في «المسجد الأقصى»: حشود فلسطينية واستفزاز صهيوني                 العراق: نزوح 700 ألف مدني من الجانب الغربي للموصل                 «التحالف اليمني لحقوق الإنسان» يدعو الأمم المتحدة لدعمه ضد انتهاكات الانقلابيين                 السودان يدين عملية استهداف المسلمين في لندن                 مجلس النواب يرحب بتعيين غسان سلامة مبعوثًا أمميًا جديدًا في ليبيا                 إيران تدفن 8 من عناصر الحرس الثوري قضوا في سوريا                 35 شاحنة مساعدات تركية للمحتاجين في سوريا                 أخبار منوعة:                 رمضان والممانعة الخُلقية،،،!                 وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ                 علامات الترقيم وخدمتها للنصّ العربي                 آمال وأماني                 رمضان والانبعاث الحضاري للأمة                 مصادر ومصائر الوعي                 غرقى في بحر السِّجال                 اطرق باب الدعاء                 الشمس لا شعاع لها                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
دخول الأعضاء




الأخلاق المذمومة (سوء الظن) خطب مختارة
(الصائمون بين الصوم عن المفطرات والصوم عن المحرمات) خطب مختارة
اليمن: قوات الحوثي وصالح تستخدم ألغاما أرضية
23/7/1438هـ - الساعة 08:19 ص

 

 

 

 

 

قالت "هيومن رايتس ووتش" اليوم إن استخدام قوات الحوثي وصالح لألغام أرضية مضادة للأفراد محظورة في اليمن تسبَب في وقوع العديد من الضحايا المدنيين، وأعاق العودة الآمنة للمدنيين النازحين بسبب القتال. على الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح التوقف فورا عن استخدام هذه الأسلحة والالتزام بـ "اتفاقية حظر الألغام" للعام 1997، التي انضم إليها اليمن عام 1998

 

استخدمت قوات الحوثي وصالح ألغاما أرضية في 6 محافظات على الأقل منذ أن بدأ التحالف بقيادة السعودية عمليات عسكرية دعما للرئيس عبد ربه منصور هادي في مارس/آذار 2015. تسببت الألغام على ما يبدو في قتل وتشويه مئات المدنيين، وعطلت الحياة المدنية في المناطق المتضررة. تُشكّل الألغام الأرضية تهديدا للمدنيين بعد انتهاء الصراع بوقت طويل.

 

قال ستيف غوس، مدير قسم الأسلحة في هيومن رايتس ووتش: "دأبت قوات الحوثي وصالح على خرق الحظر المفروض على استخدام الألغام الأرضية على حساب المدنيين اليمنيين. حظر اليمن الألغام المضادة للأفراد منذ قرابة عقدين من الزمن، ولا ينبغي للسلطات أن تتسامح مع استخدامها".

 

زار باحثو هيومن رايتس ووتش مدينة عدن الجنوبية الساحلية في بداية 2017، وقابلوا وجمعوا بيانات من خبراء إزالة ألغام ومسؤولين أمنيين محليين وضحايا لألغام أرضية ونشطاء، وأجروا مقابلات هاتفية مع ضحايا ونشطاء من محافظات أخرى. حققت هيومن رايتس ووتش في 10 حوادث انفجرت فيها ألغام أرضية زرعتها قوات الحوثي وصالح في محافظات صنعاء ومأرب وعدن وتعز، وتسببت في مقتل شخصين وإصابة 8 آخرين.

 

رغم عدم توفر أرقام شاملة عن الإصابات بألغام أرضية، قدم العاملون في المجال الصحي والنشطاء المحليون قوائم بالأشخاص المصابين بألغام أرضية في عدة محافظات. قدم "مركز الأطراف الاصطناعية والعلاج الطبيعي" في عدن أسماء وأعمار 24 شخصا فقدوا أطرافهم مؤخرا نتيجة الألغام الأرضية. أفادت "المنظمة الوطنية لمكافحة الألغام" أن الألغام الأرضية قتلت 18 شخصا على الأقل وجرحت أكثر من 39 في منطقتين من محافظة تعز بين مايو/أيار 2015 وأبريل/نيسان 2016. كما وثقت "الهيئة الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات" حالات قُتل فيها أكثر من 80 شخصا وجرح 136 آخرون بسبب ألغام أرضية في محافظات مأرب والجوف منذ بدء النزاع.

 

أفادت "مبادرة رصد الألغام الأرضية" التي أطلقتها "الحملة الدولية لحظر الألغام الأرضية" أن 988 شخصا على الأقل قتلوا أو جرحوا بسبب الألغام الأرضية أو غيرها من مخلفات الحرب المتفجرة في اليمن عام 2015.

 

وثقت هيومن رايتس ووتش سابقا استخدام قوات الحوثي وصالح لألغام مضادة للأفراد في محافظات عدن وأبين ومأرب ولحج وتعز في عامي 2015 و2016، فضلا عن استخدامها العشوائي لألغام مضادة للمركبات.

 

قالت هيومن رايتس ووتش إن قوات الحوثي وصالح صنعت واستخدمت أيضا ألغاما مضادة للأفراد بدائية الصنع. في اليمن، تنفجر أحيانا الألغام المضادة للمركبات أو غيرها من المتفجرات من قبل فرد يستخدم دواسة على بعد أمتار قليلة. في فبراير/شباط 2017، وجد "المركز التنفيذي للتعامل مع الألغام" ألغاما بدائية الصنع وأزالها من الطرق المدنية بالقرب من مدينة المخا الساحلية في محافظة تعز، التي كانت قوات الحوثي وصالح قد انسحبت منها مؤخرا.

قالت هيومن رايتس ووتش إن استخدام قوات الحوثي وصالح للألغام الأرضية المضادة للأفراد ينتهك قوانين الحرب، وإن الأفراد المتورطين يرتكبون جرائم حرب. استخدمت قوات الحوثي وصالح أيضا الألغام المضادة للمركبات بشكل عشوائي في انتهاك لقوانين الحرب، ولم تتخذ الاحتياطات الكافية لتجنب وقوع إصابات بين المدنيين.

في رد على رسالة من هيومن رايتس ووتش بتاريخ 2 أبريل/نيسان حول استخدام الألغام الأرضية، قالت وزارة الخارجية اليمنية في صنعاء، التي يسيطر عليها الحوثيون و"حزب المؤتمر الشعبي العام" الموالي لصالح، إن السلطات في صنعاء حريصة على "الإيفاء بالتزاماتها" بموجب اتفاقية حظر الألغام. نفت الوزارة استخدام قوات الحوثي وصالح لألغام أرضية مضادة للأفراد أو تخزين وزارة الدفاع في صنعاء لألغام مضادة للأفراد. قالت إن "الفصائل المسلحة والجماعات الإرهابية" صنعت واستخدمت ألغاما أرضية بدائية الصنع، تسمى في الغالب أجهزة متفجرة مرتجلة أو فخاخ متفجرة. وتندرج الأجهزة المرتجلة التي تنفجر بمجرد أن تدوسها قدم الضحية تحت تعريف الألغام الأرضية المضادة للأفراد، وهي محظورة بموجب اتفاقية حظر الألغام.

قالت الوزارة أيضا إن السلطات في صنعاء مستعدة – بمجرّد انتهاء الحرب – لإنشاء لجنة للتحقيق فى استخدام الألغام الأرضية في تعز، والتحقيق في أي معلومات أو وثائق جديدة حول استخدام الألغام المضادة للأفراد فى أي مكان آخر و"اتخاذ الإجراءات المناسبة وفقا للقوانين والتشريعات الوطنية والالتزامات الدولية".

 

قالت هيومن رايتس ووتش إن على سلطات الحوثي وصالح أن تتخذ خطوات فورية لضمان توقف القوات التابعة لها عن استخدام الألغام المضادة للأفراد، وتدمير أي ألغام مضادة للأفراد تمتلكها، وإنزال العقاب المناسب بكل من يستخدم هذه الأسلحة العشوائية.

 

قالت هيومن رايتس ووتش إن هناك حاجة ماسة للمساعدة الدولية لتجهيز وتدريب ومساعدة موظفي إزالة الألغام من أجل إجراء مسح منهجي وإزالة وتدمير الألغام ومخلفات الحرب المتفجرة. وينبغي للجهات الدولية المانحة أيضا أن تساعد فورا ضحايا الألغام الأرضية ومخلفات الحرب المتفجرة في اليمن. يجب تقديم التعويض المناسب والمساعدة والدعم إلى جرحى الألغام وأسر الضحايا. وينبغي أن تشمل المساعدة الرعاية الطبية والأطراف الصناعية وإعادة التأهيل المستمر.

 

قوات الحوثي وصالح ليست الطرف الوحيد الذي استخدم ألغاما أرضية في النزاع اليمني. استخدم "تنظيم القاعدة في جزيرة العرب" أيضا ألغاما أرضية، ولا سيما الألغام المرتجلة. بعد أن استولت قوات التحالف بقيادة السعودية على مدينة المكلا الساحلية الشرقية من تنظيم القاعدة في أبريل/نيسان 2016، عثر على مخزونات كبيرة من المتفجرات، منها 116 لغما مضادا للأفراد في حضرموت يُعتقد أنها للجماعة المسلحة. قال موظفو إزالة الألغام لـ هيومن رايتس ووتش إن تنظيم القاعدة زرع ألغاما أرضية في محافظة أبين.

 

أفادت تقارير أن الفرع الجنوبي للمركز التنفيذي للتعامل مع الألغام في اليمن وجد ودمر 65272 لغما أرضيا، بما في ذلك 20807 ألغام مضادة للأفراد، بين 21 يوليو/تموز 2015 و2 مارس/آذار 2017 في عدن وأبين ولحج والضالع وتعز. تشمل هذه الألغام كلا من الألغام الأرضية التي أزالها موظفو إزالة الألغام والكميات التي عُثر عليها في مخازن الأسلحة.

 

المصدر: www.hrw.org

 

 

بعد توتر العلاقات بينهما.. الحوثيون يقتلون ابن شقيقة المخلوع «صالح»

 

أقدم مسلحون حوثيون على قتل ضابطي شرطة رفيعين من الموالين للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح في محافظة المحويت، شمال غرب العاصمة صنعاء، أحدهما نجل شقيقة المخلوع “صالح”.

 

وأَوْضَحَتِ المصادر أن مدير أمن محافظة المحويت، اللواء صالح الغني، وقائد قوات الطوارئ في المحويت، وابن أخت المخلوع صالح، العميد وضاح الشحطري، قُتلا في كمين نصبه مسلحون حوثيون لموكبهما في منطقة المنقب شمال غرب صنعاء على طريق المحويت.

 

وبِحَسَبِ “العربية. نت” فإن الضابطين كانا في طريقهما لزيارة إحدى الثكنات العسكرية الموالية للمخلوع صالح في منطقة وادي المنقب، حيث تم استهدافهما مِنْ قِبَلِ ميليشيا الحوثي.

 

وتأتي عملية الاغتيال، بِحَسَبِ مصادر مقربة من الانقلابيين، على خلفية العلاقات المتوترة بين حزب المؤتمر الشعبي جناح المخلوع صالح وميليشيا الحوثي، والآخذة بالتدهور منذ أشهر عِدَّة.

 

المصدر: الموصل

 

 

اليمن: نيران صديقة أسقطت طائرة الهليكوبتر السعودية وقتلت 12 عسكرياً

 

قال الموقع الإلكتروني الإخباري لوزارة الدفاع اليمنية إن الطائرة الهليكوبتر السعودية التي هوت إلى الأرض في اليمن الثلاثاء 18 أبريل/نيسان 2017، أسقطت بنيران صديقة في حادث أودى بحياة 12 عسكرياً سعودياً.

 

ونقل موقع 26 سبتمبر الإخباري عن مصدر كبير في قيادة الجيش اليمني قوله إن "سقوطها كان نتيجة خلل فني تسبب في قراءة خاطئة لمنظومة الدفاع الجوي مما أدى إلى تدمير الطائرة قبل هبوطها".

 

المصدر: http://www.huffpostarabi.com

 

 

مركز الملك سلمان يقدم 465 طنا من المساعدات لعدة محافظات في اليمن

 

قدم مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية 465 طناً من المساعدات، لعدة محافظات في اليمن، حسبما أفادت وكالة الأنباء الحكومية اليمنية "سبأ".

 

وأوضحت الوكالة اليوم الأربعاء، أن المساعدات توزعت على محافظات شبوة ومأرب والجوف وصنعاء، ومناطق الساحل الغربي من محافظات تعز ولحج وعدن.

 

وشملت المساعدات التي قدمها المركز أصناف من التمور والملابس.

 

وتشهد اليمن منذ أكثر من عامين حربا عنيفة بين قوات الجيش الوطني والمسنودة بطيران التحالف العر بي، من جهة، ومسلحي الحوثي والقوات الموالية لهم، من جهة أخرى، مخلفة عشرات انلآلاف من القتلى والجرحى، و3 ملايين نازح في الداخل، حسب تقديرات للأمم المتحدة، إضافة إلى تسببها بتفشي ظاهرة الفقر وانتشار للمجاعة في عدة مناطق بالبلاد.

 

ومنذ 26 مارس/ آذار 2015 تقود السعودية تحالفاً عربياً ضد الحوثيين وقوات موالية للرئيس اليمني السابق "علي عبدالله صالح" يخوض حرباً شرسة ضد الأخيرين، تقول الرياض والعواصم الخليجية (عدا مسقط) إنه "جاء تلبية لطلب الرئيس  عبدربه منصور هادي لإنهاء الانقلاب وعودة الشرعية.

 

المصدر: المشهد اليمني

 

 

ماتيس: يجب وضع حد لصواريخ إيران في اليمن

 

أعلنت قيادة قوات التحالف لدعم الشرعية باليمن في بيان أمس عن سقوط طائرة عمودية من نوع «بلاك هوك» تابعة للقوات المسلحة السعودية أثناء تأدية مهامها العملياتية في محافظة مأرب، ونتج عن الحادث استشهاد 4 ضباط، و8 ضباط صف من القوات السعودية، ويجري حاليا التحقيق في أسباب الحادث.

 

من جهة أخرى بحث الرئيس اليمني عبدربه هادي بالرياض أمس مع السفير الأمريكي لدى اليمن ماثيو تولر، ونائب مساعد وزير الخارجية لشؤون شرق آسيا والأدنى تيموثي ليندر كنج والوفد المرافق لهما، التعاون والتنسيق بين البلدين، خاصة ما يتصل بقضايا الإرهاب ومكافحته، وكذلك التدخل الإيراني بالمنطقة عبر أدواتها وأذرعها الانقلابية. وأكد المسؤولان الأمريكيان حرص إدارتهما على وقف التهديدات التي تزعزع أمن واستقرار المنطقة، خاصة تدخلات إيران غير المبررة، وجددا اهتمامها باليمن والعمل مع هادي لتعزيز العلاقة وتطويرها لوضع حد للقوى المتربصة بأمن اليمن واستقراره من القوى الإرهابية المتطرفة والتدخل الإيراني وأدواته بالمنطقة.

 

كما نقلا لهادي تقدير «الإدارة الأمريكية للبيان الذي أصدره اليمن لدعم جهود الرئيس الأمريكي وخطواته بسوريا».

 

ويأتي اللقاء وسط حراك أمريكي بالمنطقة لمكافحة الإرهاب، حيث بدأ وزير الدفاع الأمريكي جون ماتيس أمس جولة شرق أوسطية استهلها بالسعودية، وتشمل مصر وقطر وإسرائيل وجيبوتي.

 

ميدانيا، سيطرت الشرعية على السلسلة الجبلية المطلة على آل صبحان والجبال المعروفة بجبال الشعير والتباب السود بمديرية باقم بمحافظة صعدة، معقل الحوثيين.

 

وفي جبهة مدينة تعز دكت مدفعية الشرعية مواقع عسكرية للميليشيات بمعسكر التشريفات وتبة السلال شرق تعز.

وفي المخا اعترضت منظومة الدفاع الجوي للتحالف 4 صواريخ باليستية أطلقتها الميليشيات مساء أمس الأول باتجاه مدينة المخا وتم تدميرها وإسقاطها دون أضرار.

 

مشاهدات يمنية

1 تقرير أممي يتهم المخلوع باختلاس 63 مليار دولار

2 مداهمات حوثية على قرية بمديرية بيت الفقية بالحديدة

3 اعتقال 7 سجناء من بين 11 فروا من سجن عتق بشبوة

4 نقل 47 قاضيا بمحاكم خاضعة لسلطة الانقلاب

5 سيطرة الشرعية على التباب السود في باقم صعدة

6 تهجير قسري لأهالي بمديرية قيفة شمال البيضاء

7 تدمير 4 صواريخ حوثية تم إطلاقها باتجاه المخا

 

المصدر: مكة

 

 

اليمن.. مسيرة لمنع استهداف ميناء الحديدة

 

انطلقت الأربعاء مسيرة من أمام مكتب الأمم المتحدة بالعاصمة اليمنية صنعاء، أطلق عليها ناشطون اسم "مسيرة الخبز"، واتجهت نحو ميناء الحديدة الواقع على بعد 226 كيلومترا.

 

وتهدف المسيرة إلى المطالبة بوقف استهداف ميناء الحديدة وإعلانه منطقة إنسانية، إضافة إلى تسريع إيصال الإعانات الإنسانية الطارئة للنازحين من تعز والمحافظات الجنوبية، وصرف مرتبات الموظفين المتوقفة منذ سبعة أشهر.

 

المصدر: الحرة

 

 

 

(الصحبة الصالحة ومنافعها) خطب مختارة
(النصيحة وآدابها) خطب مختارة

أضف مشاركتك
الإسم
البريد الالكتروني
عنوان المشاركة
نص المشاركة
أدخل رمز التحقق :