مختصر خطبتي الحرمين 25 من جمادى الآخرة 1438هـ                 هادي: إيران الراعي الرسمي للإرهاب بالمنطقة                 ثوار سوريا يطلقون المرحلة الثالثة من معارك حماة                 الكشف عن سجون سرية بالعراق تديرها ميليشيات طائفية                 تقرير فلسطيني يكشف أدوات الاحتلال للنيل من رجال المقاومة                 قائد جيش ميانمار يبرر قمع ‘الرهنغيا‘ ويعتبرهم مهاجرين                 القوى الأحوازية توجه رسالة للقمة العربية في الأردن                 البشير: السودان مستعد لاستقبال استثمارات العرب الزراعية بعد رفع العقوبات                 تركيا: انتهت بنجاح عملياتنا في شمال سورية                 قرار الجامعة العربية حول ليبيا يدعو إلى إلغاء التجميد على الأموال الليبية                 أخبار منوعة:                 وسواس!                 نخبة العالم الإسلامي وعالم الأشياء                 أعظم أثراً من السحر                 4 قواعد ذهبية لحل مشكلاتنا الشخصية                 حتى لا نُلعنَ كما لُعنوا                 جملة من الأحاديث الضعيفة والموضوعة في رجب                 ماذا لو صححت إيمانك و بررت بأيمانك !                 نقطة التحول في حياتك                 مع الصالحين في أدبهم وأخلاقهم (1)                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
دخول الأعضاء




غزوات الرسول -صلى الله عليه وسلم-(غزوة بني قريظة) خطب مختارة
الأخلاق المذمومة (البخس والتطفيف) خطب مختارة
جديد الخطب   التـــصـنــيف   الخـطــــــباء   الجــوامـــــع
عنوان الخطبة وقفات مع آية الكرسي (6) اسم المدينة بدون, بدون
رقم الخطبة 13619 اسم الجامع بدون
التصنيف الرئيسي التوحيد, هدايات القرآن الكر يم التصنيف الفرعي
تاريخ الخطبة   تاريخ النشر 19/5/1438 هـ
اسم الخطيب الرهواني محمد
أهداف الخطبة
عناصر الخطبة 1/ المقصود بقوله: (مَن ذَا الذي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ) 2/ دلالات ومقتضيات قوله: (مَن ذَا الذي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ) 3/ افتقار جميع الخلق على الله
نسخة للطباعة
نسخة للتحميل
أرسل إلى صديق
اكتب رأيك
اتصل بنا
أضف إلى السلة
قيم المادة
(مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ) [البقرة: 255] من عظمته جل وعلا: لا يتجرأ أحدٌ مهما كان مقامه، ومهما كانت مكانته؛ أن يشفع عنده إلا بإذنه سبحانه، فهو جل جلاله له الأمر كله وحده، وليس لأحد معه من الأمر شيء. كل الوجهاء والشفعاء هم عبيد لله، لا يَقْدُمون على الشفاعة حتى...

 

 

 

الخطبة الأولى:

 

الحمد لله العليِ الأعلى، الذي له ما في السمواتِ وما في الأرض وما بينهما وما تحت الثرى، نحمده ونشكره على ما أعطى، ونشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الأسماء الحسنى، ونشهد أن نبينا وسيدنا محمدًا عبده ورسوله المصطفى، اللهم صلِ وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه البررة الأتقياء.

 

معاشر المؤمنين والمؤمنات: دائما مع آية الكرسي، ومع الدرس السادس ومع قوله سبحانه: (مَن ذَا الذي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ) فأخبر جل جلاله أن مِن تمام ملكه وعظيم سلطانه، وأن ملكه للسموات والأرض، يوجب أن تكون الشفاعة كلها له وحده: (قُل لِّلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعًا لَّهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ) [الزمر: 44] وأن أحداً لا يشفع عنده سبحانه إلا بإذنه.

 

فالمشركون، وهم أجهل الناس بحق الرب -جل جلاله-، أجهل بما يجب لله، ويجب في حقه سبحانه، قالوا: ما نعبد هذه الأصنام وما نتخذ أولياء من دون الله: (إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى) [الزمر: 3] فخاطبهم الله وهو خطاب لكل من كان على شاكلتهم بقوله: أنا الحي القيوم، لي ما في السموات وما في الأرض، فلا ينبغي العبادة لغيري، فلا تعبدوا الأصنام ولا غيرها من الأشخاص سواء كانوا أمواتا أم أحياء، وتزعمون أنهم لكم أولياء ويقربونكم مني زلفى، ويشفعون لكم يوم القيامة، فإنهم لا ينفعونكم عندي، ولا يغنون عنكم شيئا، ولا يشفعون عندي لأحد إلا بإذني.

 

(مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ) [البقرة: 255] من عظمته جل وعلا: لا يتجرأ أحدٌ مهما كان مقامه، ومهما كانت مكانته؛ أن يشفع عنده إلا بإذنه سبحانه، فهو جل جلاله له الأمر كله وحده، وليس لأحد معه من الأمر شيء.

 

كل الوجهاء والشفعاء هم عبيد لله، لا يَقْدُمون على الشفاعة حتى يأذن لهم الله، قال سبحانه: (وَكَمْ مِنْ مَلَكٍ فِي السَّمَاوَاتِ لَا تُغْنِي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا إِلَّا مِنْ بَعْدِ أَنْ يَأْذَنَ اللَّهُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَرْضَى) [النجم: 26].

 

أهل السموات، الملائكةُ المقربون، أهل الأرض، الأنبياءُ الرسل، محمد -صلى الله عليه وسلم-، وأولياء أمته والشهداء، لا يشفعون يوم القيامة إلا لمن أذن له الرحمن ورضي له قولا، فهم لا يشفعون إلا لِمَنِ ارتضى، أي إلا لمن مات على الإيمان، وعلى كلمة: "لا إله إلا الله"، روى البخاري في صحيحه عن أبي هريرة قال: قلتُ يا رسولَ اللهِ من أسعَدُ الناسِ بشفاعتِك يومَ القيامةِ؟ فقال: "لقد ظنَنتُ يا أبا هُرَيرَةَ أن لا يسألَنِي عن هذا الحديثِ أحدٌ أولَ منك، لمِا رأيتُ من حِرصِك على الحديثِ، أسعدُ الناسِ بشفاعتي يومَ القيامةِ مَن قال: لا إلهَ إلا اللهُ، خالصًا من قِبَلِ نفسِه".

 

فمن اتكل على الشفاعة ولم يتوكل على الله، أو ظن أن أحداً سيشفع له يوم القيامة، فليعلم أن الشفاعة بيد الله هو صاحبها، ويأذن بها لمن يشاء من عباده، ولن يشفع أحد لأحد إلا من بعد أن يأذن الله لمن يشاء ويرضى، حتى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على قدره، لا يشفع عند الله إلا بإذن الله، روى البخاري عن أبي هُرَيْرَةَ -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "يَجْمَعُ اللهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ الْأَوَّلِينَ وَالْآخِرِينَ فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ، وتَدْنُو الشَّمْسُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى قَدْرِ مِيلٍ، فيقول بَعْضُ الناس لِبَعْضٍ ألا تَرَوْنَ ما أَنْتُمْ فيه؟ ألا تَرَوْنَ ما قد بَلَغَكُمْ؟ ألا تَنْظُرُونَ من يَشْفَعُ لَكُمْ إلي رَبِّكُمْ؟ فَيَقُولُ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ: انْطَلِقُوا بِنَا إِلَى آدَمَ أَبِي الْبَشَرِ، فَيَشْفَعُ لَنَا إِلَى رَبِّنَا فَلْيَقْضِ بَيْنَنَا، فَيَأْتُونَ آدَمَ فَيَقُولُونَ: يا آدَمُ أنت أبو الْبَشَرِ خَلَقَكَ الله بيده وَنَفَخَ فِيكَ من رُوحِهِ وَأَمَرَ الْمَلَائِكَةَ فَسَجَدُوا لك اشْفَعْ لنا إلى رَبِّكَ، ألا تَرَى إلى ما نَحْنُ فيه؟ ألا تَرَى إلى ما قد بَلَغَنَا؟ فَيَقُولُ آدَمُ: إِنَّ رَبِّي غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَبًا لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ، وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ، وَإِنَّهُ نَهَانِي عَنِ الشَّجَرَةِ فَعَصَيْتُهُ نَفْسِي نَفْسِي، اذْهَبُوا إِلَى غَيْرِي، اذْهَبُوا إِلَى نُوحٍ، فَيَأْتُونَ نُوحًا، فَيَقُولُونَ: يَا نُوحُ، أَنْتَ أَوَّلُ الرُّسُلِ إِلَى الْأَرْضِ، وَسَمَّاكَ اللهُ عَبْدًا شَكُورًا، اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ، أَلَا تَرَى مَا نَحْنُ فِيهِ؟ أَلَا تَرَى مَا قَدْ بَلَغَنَا؟ فَيَقُولُ لَهُمْ: إِنَّ رَبِّي قَدْ غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَبًا لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ، وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ، وَإِنَّهُ قَدْ كَانَتْ لِي دَعْوَةٌ دَعَوْتُ بِهَا عَلَى قَوْمِي، نَفْسِي نَفْسِي، اذْهَبُوا إِلَى إِبْرَاهِيمَ عليه السلام، فَيَأْتُونَ إِبْرَاهِيمَ، فَيَقُولُونَ: أَنْتَ نَبِيُّ الله وَخَلِيلُهُ مِنْ أَهْلِ الْأَرْضِ، اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ، أَلَا تَرَى إِلَى مَا نَحْنُ فِيهِ؟ أَلَا تَرَى إِلَى مَا قَدْ بَلَغَنَا؟ فَيَقُولُ لَهُمْ إِبْرَاهِيمُ: إِنَّ رَبِّي قَدْ غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَبًا لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ، وَلَا يَغْضَبُ بَعْدَهُ مِثْلَهُ، وَذَكَرَ كَذَبَاتِهِ، نَفْسِي نَفْسِي، اذْهَبُوا إِلَى غَيْرِي، اذْهَبُوا إِلَى مُوسَى، فَيَأْتُونَ مُوسَى عليه السلام، فَيَقُولُونَ: يَا مُوسَى، أَنْتَ رَسُولُ الله فَضَّلَكَ اللهُ بِرِسَالَاتِهِ، وَبِتَكْلِيمِهِ عَلَى النَّاسِ، اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ، أَلَا تَرَى إِلَى مَا نَحْنُ فِيهِ؟ أَلَا تَرَى مَا قَدْ بَلَغَنَا؟ فَيَقُولُ لَهُمْ مُوسَى -عليه السلام-: إِنَّ رَبِّي قَدْ غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَبًا لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ، وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ، وَإِنِّي قَتَلْتُ نَفْسًا لَمْ أُومَرْ بِقَتْلِهَا، نَفْسِي نَفْسِي، اذْهَبُوا إِلَى عِيسَى عليه السلام، فَيَأْتُونَ عِيسَى، فَيَقُولُونَ: يَا عِيسَى أَنْتَ رَسُولُ اللهِ، وَكَلَّمْتَ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ، وَكَلِمَةٌ مِنْهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ، وَرُوحٌ مِنْهُ، فَاشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ، أَلَا تَرَى مَا نَحْنُ فِيهِ؟ أَلَا تَرَى مَا قَدْ بَلَغَنَا؟ فَيَقُولُ لَهُمْ عِيسَى -عليه السلام-: إِنَّ رَبِّي قَدْ غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَبًا لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ، وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ، وَلَمْ يَذْكُرْ لَهُ ذَنْبًا، نَفْسِي نَفْسِي، اذْهَبُوا إِلَى غَيْرِي اذْهَبُوا إِلَى مُحَمَّدٍ، فيأتونني، فأقول:أنا لها فأستأذن على ربي فيؤذن لي، ويلهمني محامد أحمده بها لا تحضرني الآن، فأحمده بتلك المحامد وأخر له ساجدا، فيقال:يا محمد ارفع رأسك وقل يسمع لك، وسل تعط، واشفع تشفع، فأقول: يا رب، أمتي أمتي، فيقال: انطلق فأخرج منها من كان في قلبه مثقال شعيرة من إيمان، فأنطلق فأفعل، ثم أعود فأحمده بتلك المحامد ثم أخر له ساجدا، فيقال: يا محمد ارفع رأسك، وقل يسمع لك، وسل تعط، واشفع تشفع، فأقول: يا رب أمتي أمتي، فيقال: انطلق فأخرج منها من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان، فأنطلق فأفعل، ثم أعود فأحمده بتلك المحامد ثم أخر له ساجدا، فيقال: يا محمد ارفع رأسك، وقل يسمع لك، وسل تعط، واشفع تشفع، فأقول: يا رب أمتي أمتي، فيقول: انطلق فأخرج من كان في قلبه أدنى أدنى أدنى مثقال حبة خردل من إيمان فأخرجه من النار، فأنطلق فأفعل ثم أرجع إلى ربي في الرابعة فأحمده بتلك المحامد، ثم أخر له ساجدا، فيقال لي: يا محمد ارفع رأسك، وقل يسمع لك، وسل تعط، واشفع تشفع، فأقول: يا رب ائذن لي فيمن قال لا إله إلا الله، قال الله: ليس ذاك لك، ولكن، وعزتي وكبريائي وعظمتي، لأخرجن منها من قال: لا إله إلا الله".

 

وللحديث بقية عن آية الكرسي -إن شاء الله-.

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمد لله حمدًا يليق بجلاله، والشكر له على جزيل إنعامه وجميل إفضاله، والصلاة والسلام على أشرف خلقه.

 

الافتقار إلى الله -جل جلاله- من العبادات القلبية العظيمة التي لا بد أن يستحضرها المسلم، حيث قال سبحانه: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنتُمُ الْفُقَرَاء إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ) [فاطر: 15].

 

وفي الحديث القدسي عن النبي -صلَّى الله عليه وسلم- فيما يرويه عن ربه -تبارك وتعالى- أنه قال: "يا عبادي كلكم ضال إلا من هديته فاستهدوني أهدكم، يا عبادي إنكم تخطئون بالليل والنهار وأنا أغفر الذنوب ولا أبالي فاستغفروني أغفر لكم، يا عبادي كلكم جائع إلا من أطعمته فاستطعموني أُطعِمكُم، يا عبادي كلكم عار إلا من كسوته فاستكسوني أَكسُكم".

 

فنحن مفتقرون إلى الله -تعالى- في الديمومة على إيماننا والثبات على إسلامنا، فلولا الله -تعالى- لما كنا مسلمين ولا آمنا ولا صلينا ولا صمنا ولا عملنا صالحا ولا جانبنا المحرمات.

 

لا ثبات لنا إلا بالله -تعالى- وعونه وتوفيقه، وقد ذكر سبحانه وتعالى الراسخين في العلم أنهم يقولون: (رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا) [آل عمران: 8].

 

نحن مفتقرون إلى الله -تعالى- في رزقنا، مفتقرون إليه جل جلاله في طعامنا وشرابنا وصحتنا بل في كل شئوننا، كما قال سبحانه على لسان إبرهيم: (الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ * وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ * وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ * وَالَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ * وَالَّذِي أَطْمَعُ أَن يَغْفِرَ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ الدِّينِ) [الشعراء: 78 - 82].

 

فالخلق مهما بلغت قوتهم وعظمتهم، مهما علت مكانتهم، لا يرزقون أنفسهم فضلاً على أن يرزقوا غيرهم، فالكل فقراء محتاجون إلى الله -تعالى-، يسوق إليهم أرزاقَهم حيث كانوا، وهو القائل سبحانه: (وَكَأَيِّنْ مِنْ دَابَّةٍ لَا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ) [العنكبوت: 60].

 

فلا قوام لنا، ولا بقاء لجنسنا إلا برزق الله: (اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ ثُمَّ رَزَقَكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ هَلْ مِنْ شُرَكَائِكُمْ مَنْ يَفْعَلُ مِنْ ذَلِكُمْ مِنْ شَيْءٍ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ) [الروم: 40].

 

ولو قطع الله رزقه عنا فمن يرزقنا من بعده، قال سبحانه: (أَمَّنْ هَذَا الَّذِي يَرْزُقُكُمْ إِنْ أَمْسَكَ رِزْقَهُ) [الملك: 21]، فلا أحد يعطي ويمنع ويخلق ويرزق إلا الله، لذلك أمرنا جل جلاله بدوام تذكر هذه النعمة العظيمة وعدم نسيانها، فقال سبحانه: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ) [فاطر: 3].

 

فالرزق إنما يُطلب ممن يملكه ويقدر عليه، قال جل جلاله:  (إِنَّمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَوْثَانًا وَتَخْلُقُونَ إِفْكًا إِنَّ الَّذِينَ تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَا يَمْلِكُونَ لَكُمْ رِزْقًا فَابْتَغُوا عِندَ اللَّهِ الرِّزْقَ وَاعْبُدُوهُ وَاشْكُرُوا لَهُ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ) [العنكبوت : 17].

 

فافتقارنا إلى الله -تعالى- دائم معنا، وحاجتنا إليه سبحانه ملازمةٌ لنا، وكل حركاتنا وسكناتنا بتقدير الله -تعالى- وتدبيره، أقر بذلك من أقر به، فخضع لعبادة مولاه -جل جلاله- فكان من الناجين الفائزين، وأنكر ذلك من أنكره فاستكبر عن عبادته سبحانه، فكان من الهالكين المعذبين.

 

فلنعرف لله -تعالى- حقه، ولنقر بفضله وبحوله وقوته، فإن الإقرار بحول الله -تعالى- وقوته كنز من كنوز الجنة، وفيه اعتراف بالافتقار الدائم إلى الله -تعالى-.

 

 

 
تنزيل مرفقات المادة
أضف مشاركتك
الإسم
البريد الالكتروني
عنوان المشاركة
نص المشاركة
أدخل رمز التحقق :