مختصر خطبتي الحرمين 21 المحرم 1435هـ                 الجارديان : انتفاضة فلسطينية بلا قيادة ستكون ‘الأكثر تحديا‘                 الجنوبيون يخططون لبدء تحركاتهم و صالح يستعد للمغادرة                 مرجعية الصرخي: المالكي مجرم حرب وسنلاحقه إلى المريخ                 هروب قائد الجيش الحر في حلب إلى تركيا و تسليم عميد في ‘الجيش الحر‘ إلى الأمن العام                 مجلس الأمن يدرج “أنصار الشريعة” الليبية على القائمة السوداء                 مليار من البشر يعانون التخمة بينما 800 مليون ينامون جائعين يومياً                 ‘الإندبندنت‘: روسيا أطلقت جسما فضائيا ربما يستخدم لتدمير أقمار صناعية                 أندونيسيا: حاكم نصراني لجاكرتا لأول مرة من نصف قرن وسط احتجاجات                 الجزائر : المعارضة الجزائرية تطالب باجراء انتخابات رئاسية مبكرة                 السلفية هي الحل.. فهل السلفيون هم المشكلة؟                 الصاحب والطالب والمريد                 صوّب صلاتك                 القنوات الإسلامية هل تفعلها؟؟                 هديه صلى الله عليه وسلم في الطّعام والحمية                 العمليات الفردية.. وجه جديد للإخفاق الإسرائيلي                 حبيب الأطفال محمد صلى الله عليه وسلم                 إحساسٌ رائع!                 لقاء أسري لحل المشكلات                 لزهد والدنيا.. نظرة في مصطلح الزهد                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
دخول الأعضاء




(الإفساد العلماني والليبرالي) خطب مختارة
(سنة الله في المخالفين وحيه) خطب مختارة
جديد الخطب   التـــصـنــيف   الخـطــــــباء   الجــوامـــــع
عنوان الخطبة خطبة عيد الفطر اسم المدينة العين, الإمارات العربية المتحدة
رقم الخطبة 6510 اسم الجامع بدون
التصنيف الرئيسي الدعوة والتربية, الفطر التصنيف الفرعي
تاريخ الخطبة   تاريخ النشر 25/9/1434 هـ
اسم الخطيب أحمد بن محمود الديب
أهداف الخطبة 1/بيان هدي النبي في العيد والتحذير من بعض المنكرات 2/ نصائح وتوجيهات عامة
عناصر الخطبة 1/ الحث على ملازمة الطاعة بعد رمضان 2/الغناء في يوم العيد 3/هدي النبي في العيد 4/التحذير من ابتداع أعياد لم يأذن بها الله 5/التحذير من موالاة الكافرين والتشبه بهم 6/توجيهات للشباب وللمرأة المسلمة 7/التحذير من بعض الأعمال في العيد
نسخة للطباعة
نسخة للتحميل
أرسل إلى صديق
اكتب رأيك
اتصل بنا
أضف إلى السلة
قيم المادة
نستقبل عيد الفطر المبارك الذي شرع عقب شهر رمضان؛ إظهارًا للقيام بشكر الله - تعالى - على نعمة التوفيق من أداء عبادة الصيام، وتقربًا إلى الله – تعالى - بإطعام الطعام وصلة الأرحام، وابتهاجًا بهذا اليوم المبارك الذي يشعر فيه المسلمون بتآخيهم وتوادهم وتراحمهم، فكان من هديه -صلى الله عليه وسلم- التكبير في ليلة هذا اليوم، وأن يغتسل ويتجمل ويتطيب ويلبس الجديد من الثياب...

 

 

 

الخطبة الأولى:

 

أما بعد: الله أكبر الله أكبر الله أكبر ولله الحمد.

 

أيها الجمع الكريم: أوصي نفسي وإياكم بتقوى الله تعالى.

 

عباد الله: إن يومكم هذا يوم عظيم وموسم كريم، "وإِنَّ لِكُلِّ قَوْمٍ عِيدًا، وَهذَا عِيدُنَا".

 

أيها الإخوة والأخوات: يا من ودعتم شهرًا كريمًا وموسمًا عظيمًا، أقبلتم على تلاوة القرآن، وصمتم النهار، وقمتم ما تيسر لكم من الليل، وأكثرتم من الذكر والدعاء، وتصدقتم بجود وسخاء، فأخرجتم زكاة أموالكم، وأخرجتم زكاة الفطر طيبة بها نفوسكم، وتقربتم إلى ربكم بأنواع الطاعات رجاء ثوابه وخوف عقابه، كم من جهود بذلت، وكم من أجساد تعبت، وكم من طاعات بذلت، وكم قلوب وجلت وكم من أكف رفعت، وكم من دموع ذرفت، وكم من عبرات سكبت في موسم الرحمة والمغفرة.

 

الله أكبر الله أكبر الله أكبر ولله الحمد، "إِنَّ لِكُلِّ قَوْمٍ عِيدًا، وَهذَا عِيدُنَا".

 

أيها الإخوة والأخوات: لقد مر هذا الشهر الكريم بخيراته وبركاته، مضى من أعمارنا وهو شاهد لنا أو علينا، بما أودعناه فيه من أعمال، فعلينا -أيها المستمعون الأكارم- أن نواصل الأعمال بعد رمضان، فكما كنَّا في رمضان علينا أن نكون كذلك بعد رمضان، علينا أن نتأسى بسلفنا الصالح -رحمهم الله تعالى-، الذين توجل قلوبهم وتحزن نفوسهم عندما ينتهي شهر رمضان؛ لأنهم يخافون ألا يتقبل منهم عملهم، ولذا فقد كانوا يدعون الله تبارك وتعالى بعد رمضان ستة أشهر أن يتقبله منهم، وستة أشهر بعد رمضان أن يبلغهم رمضان، فمن الغريب أن يسيء أبناء الإسلام فهم شعائر الإسلام، فلا يعملون الطاعات إلا في مواسم معينة وأوقات محددة، فإذا انتهت كان ذلك آخر عهدهم بها، نعوذ بالله من الضلال بعد الهدى، وعليكم أن تسارعوا في الخيرات كما كنتم في رمضان.

 

الله أكبر الله أكبر الله أكبر ولله الحمد، "إِنَّ لِكُلِّ قَوْمٍ عِيدًا، وَهذَا عِيدُنَا".

 

هذه الكلمات قالها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كما ثبت ذلك عند البخاري ومسلم في صحيحيهما عَنْ عَائِشَةَ، قَالَتْ: دَخَلَ عَلَيَّ أَبُو بَكْرٍ وَعِنْدِي جَارِيَتَانِ مِنْ جَوَارِي الأَنْصَارِ تُغَنِّيَانِ بِمَا تَقَاوَلَتْ بِهِ الأَنْصَارُ يَوْمَ بُعَاثٍ، قَالَتْ: وَلَيْسَتَا بِمُغَنِّيَتَيْنِ، فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ: أَبِمُزْمُورِ الشَّيْطَانِ فِي بَيْتِ رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؟! وَذلِكَ فِي يَوْمِ عِيدٍ، فَقَالَ رسول الله -صلى الله عليه وسلم-الرحمة المهداة: "دعهما يَا أَبَا بَكْرٍ؛ إِنَّ لِكُلِّ قَوْمٍ عِيدًا، وَهذَا عِيدُنَا"، وعند النسائي: عَنْ عَائِشَةَ: أَنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- دَخَلَ عَلَيْهَا وَعِنْدَهَا جَارِيَتانِ تَضْرِبَانِ بِدُفَّيْنِ، فَانْتَهَرَهُمَا أَبُو بَكْرٍ. فَقَالَ النَّبِيُّ: "دَعْهُنَّ فَإِنَّ لِكُلِّ قَوْمٍ عِيدًا"، وعند ابن ماجه: عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ: دَخَلَ عَلَيَّ أَبُو بَكْرٍ وَعِنْدِي جَارِيَتَانِ مِنْ جَوَارِي الأَنْصَارِ، تُغَنِّيَانِ بِمَا تَقَاوَلَتْ بِهِ الأَنْصَارُ فِي يَوْمِ بُعَاثٍ، قَالَتْ: وَلَيْسَتَا بِمُغَنِّيَتَيْنِ، فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ: أَبِمَزْمُورِ الشَّيْطَانِ فِي بَيْتِ النَّبِيِّ؟! وَذلِكَ فِي يَوْمِ عِيدِ الْفِطْرِ، فَقَالَ النَّبِيُّ: "يَا أَبَا بَكْرٍ، إِنَّ لِكُلِّ قَوْمٍ عِيدًا، وَهذَا عِيدُنَا".

 

فانظروا -يا رعاكم الله- كيف غضب أبو بكر -رضي الله عنه- لأنه يعلم أن الغناء محرم في شريعة الإسلام، ولكن النبي -عليه الصلاة والسلام- بين له أن من الغناء ما هو مباح في يوم العيد، لا كما يدعي البعض بأنه مباح في كل وقت، قال الطبري -رحمه الله-: "هذا الحديث حجتنا لأن أبا بكر سمى ذلك مزمور الشيطان، ولم ينكر النبي على أبي بكر قوله، إنما منعه من التغليظ في الإنكار لأنهم في يوم عيد".

 

ثم إني أتساءل: أين الغناء بما تقاولت به الأنصار يوم بُعاث من غناء اليوم من امرأة أو أمرد بآلات ومزامير وغزليات ولا حول ولا قوة إلا بالله؟! مع أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حذر من ذلك، ففيما رواه البخاري تعليقًا ووصله أبو داود عن أبي مالك الأشعري: سمعَتُ النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- يقولُ: "لَيَكُونَنَّ في أُمَّتِي أقوامٌ يَسْتَحِلُّونَ الحِرَ والحرير والخَمْرَ والمعازفَ" الحِرَ أي: يستحلون الزنا عياذاً بالله. وفي صحيح ابن حبان عن أبي مالكٍ الأشْعرِيَّ أنه سَمِع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول:"لَيَكُونَنَّ فِي أُمَّتِي أَقْوامٌ يَسْتَحِلُّونَ الحَرِيرَ والخَمْرَ والمَعَازِفَ". وروى النسائي عَنِ الأَوْزَاعِيِّ قَالَ: كَتَبَ عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ إلَى عُمَرَ بْنِ الْوَلِيدِ كِتَابًا فِيه: "وَإظْهَارُكَ الْمَعَازِفَ وَالْمِزْمَارَ بِدْعَةٌ فِي الإسْلاَمِ، وَلَقَدْ هَمَمْتُ أَنْ أَبْعَثَ إلَيْكَ مَنْ يَجُزُّ جُمَّتَكَ جُمَّةَ السُّوءِ".

 

الله أكبر الله أكبر الله أكبر ولله الحمد، "إِنَّ لِكُلِّ قَوْمٍ عِيدًا، وَهذَا عِيدُنَا".

 

فها نحن -أيها الإخوة والأخوات- نستقبل عيد الفطر المبارك الذي شرع عقب شهر رمضان؛ إظهارًا للقيام بشكر الله تعالى على نعمة التوفيق من أداء عبادة الصيام، وتقربًا إلى الله تعالى بإطعام الطعام وصلة الأرحام، وابتهاجًا بهذا اليوم المبارك الذي يشعر فيه المسلمون بتآخيهم وتوادهم وتراحمهم، فكان من هديه -صلى الله عليه وسلم- التكبير في ليلة هذا اليوم، وأن يغتسل ويتجمل ويتطيب ويلبس الجديد من الثياب، كما ثبت عن ابن عمر -رضي الله عنه- أنه كان يلبس أحسن ثيابه في العيدين.

 

وكان -صلى الله عليه وسلم- يأكل قبل الخروج إلى صلاة عيد الفطر، لما رواه الترمذي عن عبدِ الله بن بُرَيْدَةَ عن أَبيهِ قال: "كان النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- لا يخرجُ يومَ الفطرِ حتى يَطْعمَ، ولاَ يَطْعَمُ يومَ الأضْحَى حتى يُصَلِّيَ". وقد استَحبَّ قومٌ مِن أَهلِ العلمِ أَن لا يَخْرُجَ يَوْمَ الفِطْرِ حتى يَطْعَمَ شيئًا. ويُسْتَحبُّ له أَن يُفْطِرَ على تَمْرٍ، ولا يطْعَمُ يومَ الأضحى حتى يَرجِعَ. وروى ابن ماجه عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: "كَانَ النَّبِيُّ -صلى الله عليه وسلم- لاَ يَخْرُجُ يَوْمَ الْفِطْرِ حَتَّى يَطْعَمَ تَمَرَاتٍ". وفي السنن الكبرى للبيهقي عن ابن عُمَرَ أَنَّهُ كان يغتسلُ في العيدينِ اغتسالَهُ من الجَنَابَةِ، وعن ابنِ عُمَرَ أنهُ كَانَ يَغْتَسِلُ يومَ الفِطْرِ قبلَ أَنْ يَغْدُوَ.

 

وعن خروج النساء إلى مصلى العيد, روى البخاري عن أُمِّ عَطيةَ قالت: "أُمِرْنا أن نُخْرِجَ الحُيَّضَ يومَ العِيدَينِ وذَواتِ الخُدورِ، فَيشْهدنَ جَماعةَ المسلمينَ وَدعْوتَهم، وَيَعتزِلُ الحُيَّضُ عن مُصلاّهُنَّ". قالتِ امرأةٌ: يا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إِحدانا ليس لها جِلبابٌ! قال: "لِتُلْبِسْها صاحِبَتُها مِن جلبابِها".

 

ومن هديه -صلى الله عليه وسلم- في صلاة العيد أن يصليها في الخلاء، ثم يرجع من طريق غير الذي ذهب منه، ففي صحيح ابن حبان عن أبي هُريرَة قالَ: "كانَ النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- إذا خَرَجَ إلى العيدينِ رَجَعَ في غيرِ الطَّريقِ الَّذي خَرَجَ منهُ".

 

الله أكبر الله أكبر الله أكبر ولله الحمد، "إِنَّ لِكُلِّ قَوْمٍ عِيدًا، وَهذَا عِيدُنَا".

 

أيها الإخوة الكرام الأحبة: لقد جعل الله -سبحانه وتعالى- عيد الفطر ليحتفل فيه المسلمون ويروحوا عن أنفسهم, بعد امتثالهم لأمره -عز وجل- في القيام بعبادة الصيام والقيام، وسمي العيد عيدًا لأن لله -عز وجل- فيه عوائد الإحسان، أي: أنواع الإحسان العائدة على عباده في كل يوم، منها: الفطر بعد المنع عن الطعام، وفيه صدقة الفطر، ولأن العادة فيه الفرح والسرور والنشاط والحبور، سرورًا بنعمة الله تعالى أن من عليهم بإتمام شهر الصيام، والحكمة من هذا العيد أن الله تعالى يكافئ عباده بهذه المناسبة إذا قاموا بحقها.

 

وهذا العيد شرعه الله تعالى لعباده ليتميزوا به عن غيرهم، روى أبو داود وأحمد والنسائي على شرط مسلم -رحمه الله- عن أنَسٍ قال: قَدِمَ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- المَدِينَةَ وَلَهُمْ يَوْمَانِ يَلعَبُونَ فيهِمَا فقال: "مَا هَذَانِ الْيَوْمَانِ؟" قالُوا: كُنَّا نَلْعَبُ فِيهِمَا في الْجَاهِليَّةِ، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إنَّ الله قَدْ أبْدَلَكُم بِهِمَا خَيْرًا مِنْهُمَا: يَوْمَ الأضْحَى، وَيَوْمَ الْفِطْرِ"، وعند النسائي: عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: كَانَ لأَهْلِ الْجَاهِلِيَّةِ يَوْمَانِ فِي كُلِّ سَنَةٍ يَلْعَبُونَ فِيهِمَا فَلَمَّا قَدِمَ النَّبِيُّ الْمَدِينَةَ قَالَ: "كَانَ لَكُمْ يَوْمانِ تَلْعَبُونَ فِيهِمَا وَقَدْ أَبْدَلَكُمُ اللَّهُ بِهِمَا خَيْر مِنْهُمَا يَوْمَ الْفِطْرِ وَيَوْمَ الأَضْحَى".

 

الله أكبر الله أكبر الله أكبر ولله الحمد، "إِنَّ لِكُلِّ قَوْمٍ عِيدًا، وَهذَا عِيدُنَا"، "إِنَّ لِكُلِّ قَوْمٍ عِيدًا، وَهذَا عِيدُنَا".

 

ففي هذين اليومين يتفضل الله تعالى بكرمه وجوده ورحمته على من قام بحق هذين العيدين، فإن اليومين الجاهليين لم يقرهما رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ولا تركهم يلعبون فيهما، بل قال: "إنَّ الله قَدْ أبْدَلَكُم بِهِمَا خَيْرًا مِنْهُمَا: يَوْمَ الأضْحَى، وَيَوْمَ الْفِطْرِ"، وهذا الإبدال يقتضي ترك أعياد الجاهليين والتمسك بالبديل.

 

أما الأعياد التي يبتدعها الناس, ويحدثون فيها من اللهو والبذخ وارتكاب ما حرم الله تعالى باسم المواسم والمناسبات وأعياد الميلاد ورأس السنة وما إلى ذلك, فلا يخفى على أحد أنها مما أُحدث في الدين، ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- يحذر من ذلك، فعن عائشةَ -رضيَ الله- عنها قالت: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "مَن أحدَثَ في أمرِنا هذا ما ليسَ فيهِ فهوَ رَدّ". فمن الغريب أن يسيء أبناء الإسلام الفهم لشعائر الإسلام، فإن سوء الفهم للبعض ليس دليلاً على ضعف الإسلام، فالإسلام دين الله تعالى لا يزال عزيزًا قويًا.

 

وكيف لا؟! فلقد جاء الإسلام وكانت حياة الناس في الجاهلية مليئة بالاضطراب والفوضى؛ فعقيدتهم عبادة الأصنام والأوثان، وشريعتهم شريعة الغاب بلا سُنة ولا كتاب، وشعارهم الظلم والتسلط والبغي والعدوان، إلى أن أذن الله تعالى ببزوغ فجر الإسلام وإشراق شمس الإيمان ببعثة خير الأنام، قال تعالى: (كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ ) [ص: 29]، وقال تعالى: ( قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ * يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ) [المائدة: 15، 16].

 

جاء الإسلام دينًا كاملاً ونظامًا شاملاً حوى من العقائد أصحها وأسلمها، ومن العبادات أيسرها وأسمحها، ومن الأخلاق أزكاها وأشرفها، كتب الله بقاءه، وضمن حفظه، وجعله صالحًا لكل زمان ومكان، فالحمد الله الذي هدنا لهذا، وما كنا لنهتدي لولا أن هدنا الله.

 

الله أكبر الله أكبر الله أكبر ولله الحمد، "إِنَّ لِكُلِّ قَوْمٍ عِيدًا، وَهذَا عِيدُنَا".

 

وإذا كانت كل أمة تفاخر بأنظمتها وتعتز بمبادئها من ديمقراطية واشتراكية ورأسمالية وشيوعية، فإننا -نحن المسلمين- مطالبون بالاعتزاز بديننا لأنه شرع ربنا، قال تعالى: (فَغَيْرَ دِينِ اللَّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ ) [آل عمران: 83]، وقال تعالى: (وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ) [آل عمران: 85].

 

فديننا -يا عباد الله- ليس من صنع البشر، بل هو من عند الله عز وجل، (إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ) [آل عمران: 19]، فإذا تمرد أحدنا على هذا الدين فإن ذلك بداية الهزيمة.

 

وإنه لمن المؤسف حقًا أن يسيء أبناء الإسلام الفهم لشعائر هذا الدين، فنرى بعض أبناء الإسلام وقد أصيب بالانهزامية أمام الآخرين، وأصبح أُذنًا لكل ناعق، يسير مع كل مارق، يسير مع أعداء الإسلام في تقليد وتبعية، ويقول: إن ذلك دبلوماسية، ويعد ذلك من التقدم والمدنية، كيف يتنازل أبناء الإسلام عن دينهم وإسلامُهم حريص على تميزيهم عن غيرهم؟! ولذلك كان النهي عن التشبه بالكفار أحد التكاليف الربانية. كيف يتنازل أبناء الإسلام عن دينهم, والله تعالى ينهاهم عن موالاة الكفار إذ يقول تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ) [المائدة: 51]؟! كيف يتنازل أبناء الإسلام عن دينهم ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- ينهاهم ويحذرهم من التشبه بالكفار فعن ابنِ عُمَرَ قالَ رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:"مَنْ تَشَبَّهَ بِقَوْمٍ فَهُوَ مِنْهُمْ" رواه أحمد وأبو داود وقال ابن تيمية -رحمه الله-: "إسناده جيد"؟! كيف يتنازل أبناء الإسلام عن دينهم وقد أمرهم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بمخالفة اليهود والنصارى في تعجيل الإفطار وفي تأخير السحور، وأن يُصلوا في نعالهم، وأن يوجهوا قبورهم إلى القبلة، وفي صيام يوم عاشوراء بصيام يوم قبله وبصيام يوم بعده، وأن يخالفوهم أيضًا في أعيادهم؟!

 

الله أكبر الله أكبر الله أكبر ولله الحمد، "إِنَّ لِكُلِّ قَوْمٍ عِيدًا، وَهذَا عِيدُنَا"، "إِنَّ لِكُلِّ قَوْمٍ عِيدًا، وَهذَا عِيدُنَا".

 

أيها الإخوة الكرام الأحبة: يا من ودعتم شهرًا كريمًا وموسمًا كريمًا، إن أعداء الإسلام أساؤوا الظن بشريعة الإسلام لما رأوا أبناء الإسلام تهاونوا في إسلامهم، فبذلوا جهودهم ضد هذا الدين، فنفذوا إلى مناهج تعليم الأمة، وحاولوا أن يغيروا مناهجها ليوجدوا مناهج إلحادية، حتى تتربي الأجيال تربية غير إسلامية، بالتركيز على اللغات الغربية كالإنكليزية والفرنسية أو غيرها، ونفذوا إلى وسائل إعلام الأمة، فجعلوا وسائل إعلام هدامة لا تخدم قضايا الأمة، ولا تحل مشاكلها، إنما هي بعيدة عن دينها وأخلاق إسلامها، نفذوا إلى اقتصاد الأمة فأقاموا اقتصادًا ربويًا بعيدًا عن تعاليم الإسلام ومبادئه، فانتشرت البنوك الربوية، وبذلك تخضع الأمة لاقتصاد ربوي، نفذوا لمجتمعات الأمة، وأشعلوا نار الفتنة بين أبنائها، وحاولوا أن يصبغوا هذه المجتمعات بصبغة غربية؛ كل ذلك لإيقاف زحف هذا الدين، ولكن يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين، قال الله تعالى: (يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ ) [التوبة: 32].

 

فها أنتم -يا عباد الله- أقبلتم لإحياء سنة نبيكم، فصليتم صلاة العيد التي تؤدى في صباح أول يوم من شهر شوال، والتي يخرج فيها المسلم والمسلمة بعد تمضية شهر في الصيام والقيام ومجاهدة النفس إلى أيام الفرح والسرور التي قال فيها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : "لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ يَفْرَحُهُمَا: إِذَا أَفْطَرَ فَرِحَ بِفِطْرِهِ، وَإِذَا لَقِيَ رَبَّهُ فَرِحَ بِصَوْمِهِ" رواه البخاري ومسلم، فتمسكوا بدينكم وعضوا عليه بالنواجذ.

 

ويا أيها الرجال: استوصوا بالنساء خيرًا عملاً بوصية رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ -رَضِيَ اللَّهُ- عَنهُ قالَ: قَالَ رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "أَكْمَلُ المُؤْمِنِينَ إيمَانًا أَحْسَنُهُمْ خُلُقًا، وَخِيَارُكُمْ خِيَارُكُمْ لِنِسَائِهِمْ" رواه الترمذي وابن حبان في صحيحه وقال الترمذي: "حديث حسن صحيح". وروى مسلم في صحيحه عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "لاَ يَفْرَكْ مُؤْمِنٌ مُؤْمِنَةً، إِنْ كَرِهَ مِنْهَا خُلُقًا رَضِيَ مِنْهَا آخَرَ". لا يَفْرَك أي: لا يبغض مؤمن مؤمنة، إن كره منها خُلقًا رضي منها آخر، واعدلوا بين نسائكم واعدلوا بين أبنائكم.

 

ويا شباب الإسلام: يا أبناء اليوم ورجال الغد، كونوا شبابًا فاهمًا واعيًا بدينه، واحذروا من أفكار أعداء الإسلام، واحذروا من الدعاوى المضللة، واحذروا من دعاة العلمانية الذين يريدون أن يفصلوا الدين عن الحياة، ويفصلوا الدين عن الدولة، واحذروا من الخمر والمخدرات وجميع المسكرات، فإنها مدمرة للأخلاق، ويا شباب الإسلام، اعلموا أن من الشباب من يفهم العيد على أنه انطلاق للغرائز وممارسة للفوضى من غير تحرج ولا حياء، كما يحدث في بلاد أوربا، فأعيادنا ليست كأعيادهم.

 

الله أكبر الله أكبر الله أكبر ولله الحمد، "إِنَّ لِكُلِّ قَوْمٍ عِيدًا، وَهذَا عِيدُنَا".

 

ويا أيتها المسلمة العفيفة الشريفة: اعلمي أن وظيفة المرأة ودورها خطير في داخل أسرتها وفي تربية أبنائها، فاحذري النداءات المريضة والمغرضة من أشباه الرجال أعداء المرأة الذين يدعون ليل نهار إلى خروج المرأة للعمل على إطلاقه، سواء كان ذلك لعذر أم لغير عذر، وسواء كان مناسبًا للمرأة أم غير مناسب، إنها دعوة لهدم البيت الآمن، فمن استجابت إلى تلك الدعوى سوف تدفع الثمن من كرامتها، وسوف تدفع الثمن من عفتها، وسوف تدفع الثمن من راحتها ومن تربية أبنائها، قال تعالى: (وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى) [الأحزاب: 33]، أي: اِلْزمنَ بيوتكن.

 

فيا أيتها الزوجة المؤمنة: كوني عونًا لزوجك على طاعة الله تعالى، وقومي بمسؤولياتك في بيتك، ولا تعتمدي على العاملات في تربية أبنائك، فأنت في بيتك راعية ومسؤولة عن رعيتك، واهتمي بأبنائك، فمن الغريب أن كثيرًا من النساء يكثرن من الدعاء على أنفسهن أو على أبنائهن بالموت والهلاك، فهذا أمر خطير، فإن دعاء الوالد مستجاب، فاجعلي دعواتك لهم بالهداية والصلاح والتوفيق، وحافظي على صلاتك وأديها في وقتها، واحذري من مجالس الغيبة والنميمة.

 

أيتها الأخت المسلمة: احذري من دعوة الجاهلية، فلقد اتخذت الجاهلية الحديثة المرأة سلعة تباع وتشترى، واعتبرتها تسلية ومتعة، وجعلتها تطوف في الشوارع، تفخر بعريها وعبوديتها لبيوت الأزياء وأساتذة الديكور والتجميل، عرضوا صورها بشكل فاضح مخزٍ، ونادوا بمزيد من التهتك والابتذال باسم التحرير، باسم تحرير المرأة، وباسم التقدم والحضارة، ثم جاء أذنابهم في بلاد المسلمين ليدفعوا المرأة المسلمة إلى هذه الهاوية، فجعلوها ترقص باسم الوطن والتحرير، وتتبرج وتكشف عن وجهها باسم الحضارة والمدنية، فاحذري أيتها المؤمنة، واقتدي بأمهات المؤمنين، فهن أطهر نساء وأعف وأعلم النساء.

 

 

الخطبة الثانية:

 

الله أكبر الله أكبر الله أكبر ولله الحمد، "إِنَّ لِكُلِّ قَوْمٍ عِيدًا، وَهذَا عِيدُنَا"، الله أكبر الله أكبر الله أكبر ولله الحمد، "إِنَّ لِكُلِّ قَوْمٍ عِيدًا، وَهذَا عِيدُنَا".

 

الحمدُ لله وكفى، وسلامٌ على عباده الذين اصطفى، وأشهد أن لا إله إلا الله وأشهدُ أن محمدًا عبدهُ ورسولُهُ.

 

أيها الإخوة الكرام الأحبة: إني محذر من بعض الأعمال التي تحدث من البعض في أيام العيد، وهي:

1-   إحياء ليلة العيد بالصلاة، وأما ما ورد عَنْ أَبِي أُمَامَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنِ النَّبِيِّ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ: "مَنْ قَامَ لَيْلَتَي الْعِيدَيْنِ مُحْتَسِبًا لَمْ يَمُتْ قَلْبُهُ يَوْمَ تَمُوتُ الْقُلُوبُ" رواه ابن ماجه فهو حديث شديد الضعف، بل حكم عليه بالوضع، ولم يثبت عنه -صلى الله عليه وسلم- في إحياء ليلة العيد ما يستند عليه.

 

2– حث الناس على الخروج إلى المقابر لزيارة الموتى.

 

 3– إقامة حفلات ليلية يحدث فيها من المنكرات من اختلاط الرجال بالنساء, وشرب ما حرم الله تعالى.

 

4– اللعب بالنار والمفرقعات، وارتداء ملابس وقبعات، وتعليق أوراق الزينة في البيوت والمحلات، وهذه الزينة تحمل أشكال الصليب، وهذا الفعل فيه تشبه بفعل الكفار.

 

5– إحياء ليالي العيد بالسهر وحفلات الرقص واستماع الأغاني والموسيقى الصاخبة وغير الصاخبة.

 

6– الإسراف في الشرب والطعام.

 

7– هجر المساجد وترك صلاة الجمعة والجماعات.

 

8– خروج النساء إلى الأسواق متبرجات متزينات متعطرات، وهذا فيه ما فيه من البلاء العظيم والشر المستطير.

 

9– المصافحة بين المرأة والرجل الأجنبي بدعوى التهنئة بالعيد، وهي من المنكرات والعادات القبيحة المذمومة.

 

الله أكبر الله أكبر الله أكبر ولله الحمد، "إِنَّ لِكُلِّ قَوْمٍ عِيدًا، وَهذَا عِيدُنَا".

 

اللهم اجعله عيدًا سعيدًا وأعده أعوامًا عديدة وأزمنة مديدة، اللهم أعده على الأمة الإسلامية وقد تحقق لها ما تصبو إليه من عزة وكرامة وعودة للمسجد الأقصى، اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداء الدين...

 

 

 

 

 
تنزيل مرفقات المادة
تعليقات على الموضوع - 1

  علي ناصر الخلفان | خطبة عيد الفطر لعام 1434 هـ لشيخ د/ ابراهيم الحقيل

خُطْبَةُ عِيدِ الْفِطْرِ المُبَارَكِ 1434 ه تَفْرِقَةُ الدِّينِ تُفَرِّقُ الأَمَّةَ الْخَمِيسُ 1/10/1434 الْحَمْدُ لِلهِ ذِي الْمَلَكُوتِ وَالْجَبَرُوتِ وَالْكِبْرِيَاءِ وَالْعَظَمَةِ؛ عَظُمَ مُلْكُهُ فَدَلَّ عَلَى عَظَمَتِهِ، وَاتَّسَعَتْ رَحْمَتُهُ فَشَمِلَتْ خَلْقَهُ، وَأَحَاطَ عِلْمُهُ بِكُلِّ شَيْءٍ فَلَمْ تَخْفَ عَلَيهِ خَافِيَةٌ.. مَالِكُ الْمُلْكِ، وَمُدَبِّرُ الْأَمْرِ، لَا خُرُوجَ لِمَخْلُوقٍ عَنْ أَمْرِهِ، وَلَا يَقَعُ شَيْءٌ إِلَّا بِعِلْمِهِ، رَفَعَ أَقْوَامًا وَوَضْعَ آخَرِينَ.. ? فَلِلَّهِ الْحَمْدُ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَرَبِّ الْأَرْضِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * وَلَهُ الْكِبْرِيَاءُ فِي السَّمَاواتِ وَالْأرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ?[ الْجَاثِيَةَ: 36- 37] ?الْحَمْدُ لِلهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنَ الذُّلِّ?[الْإِسْراءَ: 111] وَاللهُ أكْبَرُ كَبِيرًا ؛ عَزَّ جَارُهُ، وَجَلَّ ثَنَاؤُهُ، وَتَقَدَّسَتْ أَسْمَاؤُهُ، سُبْحَانَه وَبِحَمْدِهِ. وَأَشْهَدُ أَنَّ لَا إلَهَ إِلَّا اللهُ وَحَدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ؛ كَتَبَ الْعِزَّ وَالْبَقَاءَ لِدِينِهِ، وَالْعُلُوَّ وَالنَّصْرَ لِأَوْلِيَائِهِ، وَالذُّلَّ وَالْهَوَانَ عَلَى أَعْدَائِهِ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ؛ أَقَامَ الْحُجَّةَ، وَقَطَعَ الْمَعْذِرَةَ، وَأَرْسَى دَعَائِمَ الْمِلَّةِ، فَمَا مَاتَ إِلَّا وَدِينُهُ قَدْ بَلَغَ الْعَرَبَ وَالْعَجَمَ، صَلَّى اللهُ وَسَلَّمَ وَبَارَكَ عَلَيهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَأَتْبَاعِهِ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ. أَمَّا بَعْدُ: فَاتَّقُوا اللهَ تَعَالَى؛ فِإِنَّ تَقْوَاهُ عِمَادُ الخَيرِ، وَسَبَبُ السَّعَادَةِ. اللهُ أَكْبَرُ اللهُ أَكْبَرُ، لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَاللهُ أَكْبَرُ، اللهُ أَكْبَرُ ولِلهِ الْحَمْدُ. اللهُ أَكْبَرُ؛ كَمْ مِنْ عَيْنٍ لِلِه تَعَالَى باكِيَةٌ! وَكَمْ مِنْ جَبْهَةٍ لَهُ سَاجِدَةٌ! وَكَمْ مِنْ أَلْسُنٍ بِذِكْرِهِ لاَهِجَةٌ؟! اللهُ أَكْبَرُ؛ صَامَ لَهُ الصَّائِمُونَ، وَقَامَ الْقَائِمُونَ، وَاسْتَغْفَرَ المُتَسَحِّرُونَ، وَأَنْفَقَ الْمُوسِرُونَ، وَانْقَطَعَ الْمُعْتَكِفُونَ، وَتَرَنَّمَ بِآيَاتِهِ الْقَارِئُونَ. وَالْيَوْمَ خَرَجُوا لِلْمُصَلَّى يُكْبِّرُونَ، وَلِشَعَائِرِ الْعِيدِ يُعَظِّمُونَ، لَا يَرْجُونَ شِيئًا مِنَ الدُّنْيَا.. وَإِنَّمَا يَرْجُوْنَ قَبُولَ اللهِ تَعَالَى لَهُمْ وَعَفْوَهُ وَمَغْفِرَتَهُ وَرَحْمَتَهُ وَرِضْوَانَهُ وَجَنَّتَهُ؛ فَاللهُ أَكْبَرُ عَلَى مَا هَدَاهُمْ، وَاللهُ أَكْبَرُ عَلَى مَا حَبَاهُمْ، وَاللهُ أَكْبَرُ وَفَّقَهُمْ وَحُرِمَ غَيْرُهُمْ. اللهُ أكْبَرِ؛ عَرَفَهُ الْمُؤْمِنُونَ فَأَحْبُوهُ وَعَظَّمُوهُ وَعَبَدُوهُ، وَجَهِلَهُ الْمُسْتَكْبِرُونَ فَكُرِهُوا شَرِيعَتَهُ، وَصَدُّوا عَنْ دِينِهِ، وَحَارَبُوا أَوْلِيَاءَهُ. اللهُ أَكْبَرُ اللهُ أَكْبَرُ، لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَاللهُ أَكْبَرُ، اللهُ أَكْبَرُ ولِلهِ الْحَمْدُ. أَيُّهَا الْمُسْلِمُونَ: صُمْتُمْ شَهْرَكُمْ، وَأَرْضَيتُمْ رَبَّكُمْ، وَحَضَرْتُمْ عِيدَكُمْ، فَأَبْشِرُوا بِجَوائِزِ اللهِ تَعَالَى لَكُمْ، وَابْقَوْا بَعْدَ رَمَضَانَ عَلَى عَهْدِكُمْ؛ فَإِنَّ اللهَ تَعَالَى يُعْبَدُ فِي كُلِّ زَمانٍ وَمَكَانٍ وَحَالٍ ?يا عِبَادِي الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّ أَرْضِي وَاسِعَةٌ فَإِيَّايَ فَاعْبُدُونِ* كُلُّ نَفْسٍ ذائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَينَا تُرْجَعُونَ?. وَيَا مَنْ ضَيَّعْتُمْ رَمَضَانَ فِي اللَّهْوِ وَالْغَفْلَةِ، وَالنَّوْمِ وَالْبَطَالَةِ، وَحُضُورِ مَجَالِسِ الزُّورِ وَمُشَاهَدَتِهِ: تُوبُوا إِلَى اللهِ تَعَالَى مَا دُمْتُمْ فِي زَمَنِ الْإِمْهَالِ؛ فَإِنَّ الدُّنْيَا دَارُ مَغَرَّةٍ، وَإِنَّ الْمَوْتَ يَأْتِي الْعَبْدَ بَغْتَةً ?وَاِتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ * أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ? اللهُ أَكْبَرُ اللهُ أَكْبَرُ، لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَاللهُ أَكْبَرُ، اللهُ أَكْبَرُ ولِلهِ الْحَمْدُ. أَيُّهَا الْمُسْلِمُونَ: إِنَّ أَعْظَمَ فِتْنَةٍ هِيَ الْفِتْنَةُ فِي الدِّينِ، وَأَعْظَمُ فِتْنَةٍ فِيهِ فِتْنَةُ تَفْرِقَتِهِ، حِينَ تَكْثُرُ الْأَهْوَاءُ، وَتَخْتَلِفُ الْآرَاءُ، وَتَتَبَاعَدُ النُّفُوسُ، وَتَتَبَاغَضُ الْقَلُوبُ، وَهِيَ الْحَالِقَةُ الَّتِي تَحْلِقُ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ، فَلَا دُنْيَا تَصْلُحُ بِالْاِخْتِلاَفِ وَالتَّفَرُّقِ، وَلَا دِينَ يَسْتَقِيمُ بِتَفْرِقَتِهِ. إِنَّ أَعْظَمَ رَزِيَّةٍ أَضْعَفَتِ الْأُمَّةَ قَدِيمًا وَحَدِيثًا وَفَرَّقَتْهَا هِي تَفْرِقَةُ الدِّينِ، وَتَفْرِقَتُهُ تُؤَدِّي وَلَا بُدَّ إِلَى الْاِخْتِلاَفِ وَالتَّفَرُّقِ؛ لِأَنَّ تَفْرِقَةَ الدِّينِ تَنْشَأُ عَنِ الْهَوَى، وَأَهْوَاءُ النَّاسِ تَخْتَلِفُ وَلَا تَتَّفِقُ. لَقَدْ كَانَتِ الْأُمَّةُ فِي عَهْدِ الصَّحَابَةِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمُ مُجْتَمِعَةً عَلَى كَلِمَةٍ سَوَاءِ؛ لِأَنَّ الدِّينَ لَمْ يُفَرَّقْ، فَلَمَّا فَرَّقَهُ مَنْ بَعْدَهُمْ تَفَرَّقَ النَّاسُ عَلَى مَا تَفَرَّقَ مِنْهُ فَاخْتَلَفُوا، وَكَانُوا شِيَعًا. إِنَّ مَنْ قَرَأَ تَارِيخَ الْأُمَّةِ النَّصْرَانِيَّةِ يَجِدُ أَنَّ أَعْظَمَ مَا أُصِيبُوا بِهِ هُوَ تَفْرِقَةُ دِينِهِمْ، وَبِسَبَبِهِ ضَاعَ دِينُهُمْ وَاضْمَحَلَّ، وَعَبَثَتْ بِهِ أَيَادِي التَّحْرِيفِ وَالتَّبْدِيلِ فَانْتَهَى، ثُمَّ تَفْلَّتُوا مِنْهُ حَتَّى تَرَكُوهُ، وَعَلَى مَذْبَحَةِ تَفْرِقَةِ الدِّينِ هَلَكَتْ أُمَمٌ مِنْهُمْ، فِي حُرُوبٍ مَا أَنْزَلَ اللهُ تَعَالَى بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ. إِنَّ النَّصَارَى كَانُوا أمَةً وَاحِدَةً، قَائِمَةً بِأَمْرِ اللهِ تَعَالَى، مُتَّبِعَةً الْمَسِيحَ عَلَيهِ السَّلَامُ، وَلَكِنْ بِمُجَرَّدِ أَنْ فَرَّقُوا دِينَهُمْ تَفَلَتُوا مِنْهُ الشَّيءَ بَعْدَ الشَّيْءِ فاضْمَحَلَّ، فَضَاعَ الْحَقُّ عِنْدَهُمْ حَتَّى فِي الرُّبُوبِيَّةِ الَّتِي هِيَ أعْظَمُ شَيْءٍ، فَقَالُوا: إِنَّ اللهَ ثَالِثُ ثَلاثَةٌ!! مَعَ أَنَّ الْمَسِيحَ عَلَيهِ السَّلَامُ قَدْ جَاءَهُمْ بِالتَّوْحِيدِ ?وَقَالَ الْمَسِيحُ يا بَنِي إِسْرَائِيلَ اُعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّه مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ? . تَفَرَّقْتِ النَّصْرَانِيَّةُ، وَانْقَسَمَتْ إِلَى طَائِفَتَيْنِ كَبِيرَتَيْنِ اسْتَمَرَّ اِنْقِسَامُهَا سِتَّةَ عَشَرَ قَرْنًا، ثُمَّ تَشَظَّتْ أَكْبَرُ طَائِفَةٍ إِلَى قِسْمَيْنِ آخَرَينِ فِي فِرَقٍ صَغِيرَةٍ لَا يُحْصِيهَا الْعَدُّ، لَكِنَّهَا كُلَّهَا قَدِ اِجْتَمَعَتْ عَلَى عَقِيدَةِ التَّثْلِيثِ وَنَفِي التَّوْحِيدِ.. فَتَأَمَّلُوا إِلَى مَا أَوْصَلَتُهُمْ تَفْرِقَتُهُمْ لِدِينِهِمْ. وَمَعَ كَثْرَةِ الْحُرُوبِ، وَأَنْهَارِ الدَّمِ بَيْنَ طَوَائِفِهِمْ، وَلِلْخَلَاصِ مِمَّا هُمْ فِيهِ مِنِ احْتَرَابٍ عَلَى الدِّينِ، انْتَهَجُوا الْعَلْمَانِيَّةَ، وَقَالُوا بِالْعَقْدِ الْمَدَنِيِّ وَمَفَادُهُ: أَنَّ الدُّوَلَ لَا تُبْنَى عَلَى الدِّينِ، وَإِنَّمَا عَلَى آرَاءِ النَّاسِ، وَكُلُّ وَاحِدٍ يَعْبُدُ مَا يَشَاءُ كَيْفَ شَاءَ، أَيْ: لِنَقْتَسِمْ أُمُورَ الدُّنْيَا، وَلْيَكُنِ الدِّينُ بَعِيدًا عَنْ دُنْيَانَا. فَاِنْتَهَتِ الْحُروبُ الدِّينِيَّةُ لِتَنْشَأَ الْحُروبُ الْعِرْقِيَّةُ الْعُنْصُرِيَّةُ الَّتِي كَانَ تَاجُهَا الْحَرْبَ الْعَالَمِيَّةَ الثَّانِيَةَ، ثُمَّ صَدَّرَ الْغَرْبُ حُرُوبَهُ لِلْخَارِجِ بَعْدَ ذَلِكَ، وَنَعِمَ بِالْاِسْتِقْرَارِ لَكِنَّه لَمْ يَنْعَمْ بِالْأَمْنِ؛ لِأَنَّ تَفْرِقَةَ الدِّينِ لَنْ تَكُونَ سَبَبًا فِي الْأَمْنِ عِنْدَ النَّظَرِ وَالتَّأَمُّلِ، فَكَيْفَ بِاطِّرَاحِ الدِّينِ كُلِّهِ، وَإِقْصَاءِ شَرِيعَةِ اللهِ تَعَالَى، وَتَأْلِيهِ الْإِنْسَانِ، فَعَانَى الْفَرْدُ الْغَرْبِيُ أَزَمَاتٍ مُهْلِكَةٍ بِسَبَبِ فَرَاغِ قَلْبِهِ مِنْ الدِّينِ، وَمَا يَأْتُونَهُ مِنْ أَنْوَاعِ الشُّذُوذِ وَالتَّقْلِيعَاتِ هُوَ لِلْخُرُوجِ مِنْ شَقَاءِ الْقَلْبِ حِينَ فَقَدْ الْإِيمَانَ، حَتَّى شَرَّعَتْ بَرْلَمَانَاتُهُمْ الْمِثْلِيَّةَ الْجِنْسِيَّةَ بِالْاِعْتِرَافِ بِزَوَاجِ الرِّجَّالِ بِالرِّجَّالِ، وَالنِّساءِ بِالنِّساءِ، وَسَنَّتْ لِهُمْ حُقُوقًا مَكْفُولَةً، وَتِلْكَ وَالله هِيَ بِدَايَةُ النِّهَايَةِ الْأَلِيمَةِ لَهُمْ، كَمَا كَانَتْ نِهَايَةُ قَوْمِ لَوْطٍ أَلِيمَةً. إِنَّ النَّصَارَى فَرَّقُوا دِينَهُمْ فَاخْتَلَفُوا وَاقْتَتَلُوا، فَتَخْلَّصُوا مِنَ الدِّينِ لِوَقْفِ مَا هُمْ فِيهِ مِنْ نَزْفِ الدَّمِ، فَانْحَدَرُوا إِلَى هُوَّةٍ سَحِيقَةٍ رُفِّهَتْ فِيهَا أَبْدَانُهُمْ لَكِنْ شَقِيتْ بِهَا قَلُوبُهُمْ، وَعَذَابُ الْقَلْبِ أَشَدُّ مِنْ عَذَابِ الْبَدَنِ. وَهُمُ الْآنَ يَقْتَرِحُونَ عَلَى أُمَّةِ الْإِسْلَامِ تَجْرِبَةَ مَا جَرَّبُوا، بَلْ وَيُرِيدُونَ فَرْضَهُ بِالقُوَّةِ، وَقَالُوا: فِي الْإِسْلَامِ طَوَائِفُ كَثِيرَةٌ، وَفِي كُلِّ طَائِفَةٍ فِرَقٌ وَمَذَاهِبُ.. وَالْعَلْمَانِيَّةُ هِيَ الْحَلُّ لِلْجَمِيعِ لِأَنَّهَا جَمَعْتِ الأُورُبِّيينَ، وَهِي فِكْرَةٌ مُغْرِيَةٌ لِجَمْعِ الْكَلِمَةِ يُرَوِّجُ لَهَا الْمُنَظِّرُونَ الْغَرْبِيُّونَ، وَيَمْتَطِيهَا بَعْضُ الْعَرَبِ، وَيُحَاوِلَ جَمْعٌ مِنْ الْمُفَكِّرِينَ إقْنَاعَ الْمُسْلِمِينَ بِهَا، لَكِنَّهُمْ يَغْفُلُونَ عَنْ حَقِيقَةٍ مُهِمَّةٍ، وَهِي أَنَّ النَّصَارَى لَمَّا فَرَّقُوا دِينَهُمْ تُفَرِّقُوا عَلَى بَاطِلٍ مُتَعَدِّدٍ مُتَحارِبٍ، لَيسَ فِيهِ حَقٌ، فَأَمْكَنَ جَمْعُ هَذَا الْبَاطِلِ الْمُتَعَدِّدِ الْمُتَحارِبِ فِي بَاطِلٍ وَاحِدٍ وَهُوَ الْعَلْمَانِيَّةُ. وَنَقْلُ هَذِهِ التَّجْرِبَةِ النَّاجِحَةِ عِنْدَ النَّصَارَى إِلَى الْإِسْلامِ خَطَأٌ وَجَهْلٌ؛ لِأَنَّ دِينَ الْإِسْلَامِ حَقٌّ، بَقِيَ وَبَقِيتْ طَائِفَةٌ مُسْتَمْسِكَةٌ بِهِ فَلَمْ يَضْمَحِلَّ كَمَا اضْمَحَلَّ دِينُ الْمَسِيحِ عَلَيهِ السَّلَامُ، وَمُحَاوَلَةُ صَهْرِ طَوَائِفِ الْمُسْلِمِينَ وَفِرَقَهُمْ فِي بَوْتَقَةِ الْعَلْمَانِيَّةِ هِيَ مُحَاوَلَةٌ لصَهْرِ الْحَقِّ مَعَ الْبَاطِلِ، وَهُوَ مَا لَا يُمْكِنُ أَنْ يَكُونَ؛ لِأَنَّ الْحَقَّ قَدْ قَضَى اللهُ تَعَالَى بِبَقَائِهِ فَلَا يُمْكِنُ أَنْ يَنْصَهِرَ مَعَ الْبَاطِلِ فِي بَاطِلٍ ثَالِثٍ، وَلَنْ يَتَنَازَلَ أهْلُ الْبَاطِلِ عَنْ بَاطِلِهِمْ، وَحِينَئِذٍ سَيَبْقَى الصِّراعُ وَالْاِخْتِلاَفُ مَا بَقِيَ أَهْلُ الْبَاطِلَ يُصِرُّونَ عَلَى بَاطِلِهِمْ، وَيَمْلِكُونَ الْقُوَّةَ لِنَشْرِهِ وَفَرْضِهِ. إِنَّ أُمَّةَ الْإِسْلامِ تَعِيشُ الْآنَ مَرْحَلَةَ تَفْرِقَةِ الدِّينِ، وَإِنَّ نَزْفَ الدَّمِ فِي أَرْجَاءِ العَالَمِ الِإسْلَامِيِّ، وَاسْتِشْرَاءَ فِتْنَةِ الفُرْقَةِ وَالاخْتِلَافِ وَالِانْقِسَامِ سَبَبُهُ الرَئِيسُ تَفْرِقَةُ الدِّينِ، وَلَنْ يَصِلَ المُسْلِمُونَ إِلَى مَا وُصَلُ إِلَيْهِ النَّصَارَى مِنْ إِلغَاءِ الإِسْلَامِ وَتَبْدِيلِهِ، وَإِنْ بَدَّلَ كَثِيرٌ مِنَ الْمُسْلِمِينَ دِينَهُمْ وَبَاعُوهُ بِعَرَضٍ مِنَ الدُّنْيَا؛ وَذَلِكَ لِأَنَّ اللهَ تَعَالَى قَدْ حَفِظَ دِينَ الْإِسْلَامِ، وَالْمُوَفَّقَ مَنْ تَمَسَّكَ بِهِ حَتَّى يَلْقَى اللهَ تَعَالَى. إِنَّ الدِّينَ الْمُنَزَّلَ -أَيًّا كَانَ هَذَا الدِّينُ- إِنْ فَرَّقَهُ أَصْحَابُهُ فَأَخَذُوا مِنْهُ مَا يَهْوَوْنَ، وَتَرَكُوا مَا لَا يَهْوُونَ، فَهُمْ إِلَى التَّفَرُّقِ وَالْاِخْتِلاَفِ ثُمَّ الاحْتِرَابِ وَالْاِقْتِتَالِ صَائِرُونَ، وَهَكَذَا كَانَ حالُ أهْلِ الْكِتَابِ، فَنُهِينَا أَنْ نَسْلُكَ مَسْلَكَهُمْ.. ?وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاِخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ?[ آلَ عُمْرَانٌ: 105] ?وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ* مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ?[ الرُّومَ: 31- 32] بَلْ أَخْبَرَ اللَّهُ تَعَالَى نَبِيَّهُ بِبُعْدِ مَنْ فَرَّقُوا دِينَهُمْ عَنْهُ، وَهَذَا يَقْتَضِي الْبَرَاءَةَ مِنْ تَفْرِقَةِ الدِّينِ ?إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ?. إِنَّ المُفَرِّقِينَ دِينَهُمْ يُعَاقَبُونَ بِخِزْيِّ الدُّنْيَا وَعَذَابِ الْآخِرَةِ، وَمِنْ خِزْيِّ الدُّنْيَا: اِخْتِلاَفُ الْكَلِمَةِ، وَحُدُوثُ الْفُرْقَةِ، وَتَبَاغُضُ الْقَلُوبِ، وَحُلُولُ الْخَوْفِ، وَسَلْبُ النِّعَمِ ?أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إلّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ?[ الْبَقَرَةَ: 58]. إِنَّ اِجْتِمَاعَ الدِّينِ بِأَخْذِهِ كُلِّهِ وَعَدَمِ تَفْرِقَتِهِ سَبَبٌ لاجْتِمَاعِ الكَلِمَةِ، وَتَقَارُبِ القُلُوبِ، وَهُوَ وَصِيَّةُ الله تَعَالَى لِأُوْلِي الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ ?شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ? [ الشُّورَى: 13]. وَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيه وَسَلَّمَ:« يَدُ اللَّهِ مَعَ الْجَمَاعَةِ». فَلْتَجْتَمِعِ الْقُلُوبُ عَلَى مَحَبَّةِ اللهِ تَعَالَى، وَلْتَنْبُذْ الْفُرْقَةَ وَالْاِخْتِلاَفَ، وَلْتَأْخُذْ بِالدِّينِ كُلِّهِ وَلَا تُفَرِّقْهُ؛ فَإِنَّ النَّجَاةَ فِي الدُّنْيَا وَالْفَوْزَ فِي الْآخِرَةِ لَا يَكُونُ إِلَّا بِذَلِكَ ?وَاِعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا?[ آلَ عُمْرَانٌ: 103] اللهُ أَكْبَرُ اللهُ أَكْبَرُ، لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَاللهُ أَكْبَرُ، اللهُ أَكْبَرُ ولِلهِ الْحَمْدُ. وَأَقُولُ قَوْلَي هَذَا وَأَسْتَغْفِرُ اللهَ لِي وَلَكُمْ...

الْخُطْبَةُ الثَّانِيَةُ : الْحَمْدُ لِلَّهِ كَثِيرًا، وَاللهُ أكْبَرُ كَبِيرًا؛ أَفْرَحَنَا بِالْعِيدِ، وَرَزَقَنَا الْجَدِيدَ، وَمَتَّعْنَا بِالْعَيْشِ الرَّغِيدِ؛ فَلَهُ الْحَمْدُ لَا نُحْصِي ثَنَاءً عَلَيهِ كَمَا أَثْنَى هُوَ عَلَى نَفْسِهِ، وَأَشْهَدُ أَنَّ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحَدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ؛ جَعَلَ الْعِيدَ مِنْ شَعَائِرِهِ الْمُعَظَّمَةِ ?ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ?[الْحَجَّ: 32]. فَأَيُّ دِينٍ جَعَلَ أُنْسَ النَّاسِ وَفَرَحَهُمْ عِبَادَةً يُؤْجَرُونَ عَلَيهَا؟! وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ؛ أَمَرَ بالتَوسِعَةِ عَلَى الْأَهْلِ وَالْوَلَدِ يَوْمَ الْعِيدِ، حَتَّى يَعْلَمَ النَّاسُ أَنَّ فِي الْإِسْلَامِ فُسْحَةً، صَلَّى اللهُ وَسَلَّمَ وَبَارَكَ عَلَيهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَأَتْبَاعِهِ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ. اللهُ أَكْبَرُ اللهُ أَكْبَرُ، لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَاللهُ أَكْبَرُ، اللهُ أَكْبَرُ ولِلهِ الْحَمْدُ. أَيَتُهَا الْمَرْأَةُ الْمُسْلِمَةُ، أَيَتُهَا الصَّائِمَةُ الْقَائِمَةُ: إِنَّ الْأَمَلَ مَعْقُودٌ عَلَيكِ فِي تَرْبِيَةِ جِيلٍ صَالِحٍ يَنْفَعُ نَفْسَه وَيَنْهَضُ بِأُمَّتِهِ، فَكُوْنِي أُمًّا تَصْنَعُ أُمَّةً؛ فَإِنَّ إمَامَ أَهْلِ السُّنَّةِ أَحْمَدَ بْنَ حَنْبَلٍ نَشَأَ يَتِيمَا فَصَنَعَتْهُ أُمُّهُ بِرِعايَةِ اللهِ تَعَالَى وَتَوْفِيقِهِ، فَصَارَ أُمَّةً فِي رَجُلٍ، وَمَنْ لَا يَعْرِفُ مِنْ أَهْلِ الْإِسْلَامِ أَحْمَدَ بْنَ حَنْبَلٍ؟! وَكُلُّ عِلْمِهِ وَجِهَادِهِ وَنَفْعِهِ لِلْأُمَّةِ الْمُسْلِمَةِ طُوَالَ الْقُرُونِ فَلِأُمِّهِ الَّتِي رَبَّتْهُ وَأَدَّبَتْهُ وَقَامَتْ عَلَيهِ مِثْلُ أَجْرِهِ؛ لِأَنَّهَا صَنَعَتْهُ إِمَامًا، وَلَمْ تَتْرُكْهُ عَابِثًا. وَكَانَتْ أُمُّ الشَّافِعِيِّ تَلْتَقِطُ الْأَوْرَاقَ التَّالِفَةَ لَهُ لِيَكْتُبَ عَلَى قَفَاهَا دُرُوسَهُ، وَمَا رَدَّهَا الْفَقْرُ عَنْ صُنْعِ إِمَامٍ مِنْ أَكْبَرِ أَئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ. وَكَثِيرٌ مِنْ عُظَمَاءِ الشَّرْقِ وَالْغَرْبِ صَنَعَتْهُمْ نِسَاءٌ مِنْ أُمَّهَاتٍ وَأَخَوَاتٍ وَقَرِيبَاتٍ، وَمِنْ كَثْرَتِهِمْ أُلِفَتْ كُتُبٌ فِيهِمْ عُنْوِنَتْ: أَيْتَامٌ كَانُوا عُظَمَاءَ، وَأَيْتَامٌ غَيَّرُوا مَجْرَى التَّارِيخِ، وَأَيْتَامٌ صَنَعُوا التَّارِيخَ. أَيَتُهَا الْحُرَّةُ الْعَفِيفَةُ: إِنَّ اِسْتِنْسَاخَ الْأُسْرَةِ الْغَرْبِيَّةِ الشَّقِيَّةِ الْمُفَكَّكَةِ يَجْرِي عَلَى قَدَمٍ وَسَاقٍ لِاِسْتِنْبَاتِهِ فِي بِلَادِ الْمُسْلِمِينَ؛ لِنَقْلِ الْمَرْأَةِ مِنْ فَضَاءِ الْإِسْلَامِ الرَّحِيبِ إِلَى حُرِّيَّةِ الْغَرْبِ الضِّيقَةِ، الَّتِي حَوَّلَتِ الْمَرْأَةَ إِلَى سِلْعَةٍ فِي سُوقِ رَقِيقٍ ضَخْمٍ، رَوَّجَتْ لَهُ عَبْرَ الدِّعَايَاتِ الْمُضَلِّلَةِ، وَالْأُطْرُوحَاتِ الزَّائِفَةِ، وَالرَّجُلُ إِذَا سَهُلَ حُصُولُهُ عَلَى الْمَرْأَةِ زَهِدَ فِيهَا، فَأَهَانَهَا وَلَمْ يُكْرِمْهَا، وَهُوَ حالُ الْمَرْأَةِ فِي الْغَرْبِ، تَتَمَنَّى رَجُلًا تَأْوِي إِلَيهِ، وَتَثِقُ بِهِ، وَتَطْمَئِنُّ لَهُ، وَتَأْمَنُ عِنْدَهُ، فَلَا تَكَادُ تَجِدُهُ؛ لِأَنَّهُ يَجِدُ مِئَاتٍ غَيْرَهَا بِالصْدَاقَةِ الْمَجَّانِيَّةِ، فَلِمَاذَا يُوثِقُ نَفْسَهُ بِرِبَاطِ الزَّوْجِيَّةِ؟! فَهَلْ تَتَنَكَّرُ مُسْلِمَةٌ لِدِينِهَا الَّذِي أَعَزَّهَا وَرَفَعَهَا، وَجَعَلَ الرَجُلَ يَتَوَسَّلُ إِلَيهَا بِخِطْبَتِهَا وَمَهْرِهَا، وَحَفِظَ حُقُوقَهَا لِتَعِيشَ فِي كَنَفِهِ، وَتَأْمَنَ مَعَهُ، هَلْ تَرْفُضُ ذَلِكَ لِتَرْضَى بِسُلْطَةِ عَشَرَاتِ الرِّجَالِ عَلَيهَا، يَحُومُونَ حَوْلَهَا، وَيَنْصِبُونَ شِبَاكَهُمْ لِلْإِيقَاعِ بِهَا، فَيَنْهَشُونَهَا بِنَظَرَاتِهِمْ، وَيَفْتَرِسُونَهَا بِشَهَوَاتِهِمْ، ثُمَّ يُغَادِرُونَهَا مُحَطَّمَةً مَكْلُومَةً؟ لَا عَاقِلَةَ تَرْضَى بِذَلِكَ فَضْلًا عَنْ مُؤْمِنَةٍ بَدِينِهَا، مُحِبَّةٍ لِرَبِّهَا، مُعْتَزَّةٍ بِإِيمَانِهَا، مُفَاخِرَةٍ بِطُهْرِهَا وَعَفَافِهَا، فَاحْذَرْنَ مَصَائِدَ الْأَعْدَاءِ، وَدَعَوَاتِهِمْ الْمُزَخْرَفَةَ بِتَحْرِيرِ الْمَرْأَةِ، فَلَيْسَتْ إِلَّا ذُلًّا وَإِهَانَةً وَاسْتِغْلاَلًا. حَفِظَ اللهُ نِسَاءَ الْمُسْلِمِينَ بِحِفْظِهِ، وَأَسْبَغَ عَلَيهِنَّ سِتْرَهُ، وَحَمَاهُنَّ مِنْ كَيْدِ الْكَائِدِينَ، وَدَعَوَاتِ الْمُفْسِدِينَ. اللهُ أَكْبَرُ اللهُ أَكْبَرُ، لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَاللهُ أَكْبَرُ، اللهُ أَكْبَرُ ولِلهِ الْحَمْدُ. أَيُّهَا الْمُسْلِمُونَ: افْرَحُوا فِي هَذَا الْيَوْمِ الْعَظِيمِ؛ فَإِنَّ الْفَرَحَ بِهِ عِبَادَةٌ، وَبَرُّوا والِدِيكُمْ، وَصِلُوا أَرْحَامَكُمْ، وَأَحْسِنُوا إِلَى جِيرَانِكُمْ، وَلِينُوا لِإِخْوَانِكُمْ، وَأَدْخِلُوا السُّرُورَ عَلَى أَهْلِكُمْ وَأَوْلاَدِكُمْ، وَأَشْعِرُوهُمْ بِأَنَّ الْعِيدَ عِيدُهُمْ، وَلَا تَنْسَوْا إِخْوَانَكُمْ الْمُضْطَهَدِينَ وَالْمَحْرُومِينَ فِي كُلُّ مَكَانٍ مِنْ صَالِحِ دُعَائِكُمْ، وَجَزِيلِ عَطَائِكُمْ، وَأَتْبِعُوا رَمَضَانَ بِصِيَامِ سِتٍّ مِنْ شَوَّالَ، وَأَحْسِنُوا فَإِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ.. أَعَادَهُ اللهُ تَعَالَى عَلَينَا وَعَلَيكُمْ وَعَلَى الْمُسْلِمِينَ بِالْيُمْنِ وَالْإِيمَانِ وَالسَّلاَمَةِ وَالْإِسْلَامِ، وَتَقَبَّلَ اللَّهُ مِنَّا وَمِنْكُمْ صَالِحَ الْأَعْمَالِ. . اللهم إن عبادك خرجوا إلى هذا المكان، يرجون ثوابك وفضلك، ويخافون عذابك، اللهم حقق لنا ما نرجو، وآمنا مما نخاف، ولا تخزنا يوم الفزع الأكبر، واجعل لنا ذكرًا حسنًا في العالمين. اللهم تقبل منا واغفر لنا وارحمنا، أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين. اللهم أعز الإسلام والمسلمين ، وارفع بفضلك كلمة الحق والدين ونكّس رايات الكفرة والملحدين ، اللهم عليك بسائر أعداء الدين ؛ فإنهم لا يعجزونك ، اللهم أحصهم عدداً ، واقتلهم بدداً ولا تغادر منهم أحداً ، أرنا فيهم عجائب قدرتك ، وعظيم سطوتك ، اللهم اجعل الخلف في صفوفهم وقذف الرعب في قلوبهم وخالف كلمتهم وجعل بأسهم بينهم ورد كيدهم في نحرهم وأشغلهم بأنفسهم وجعلهم عبرة للمعتبرين يا قوي يا عزيز يا متين ، اللهم رحمتك ولطفك بعبادك المؤمنين من المضطهدين والمعذبين في كل مكان يا رب العالمين ، اللهم امسح عبرتهم ، وسكّن لوعتهم ، وفرّج همهم ، ونفّس كربهم ، وعجّل فرجهم ، وقرّب نصرهم ، ووفّر أمنهم ، وابسط رزقهم ، وزد إيمانهم ، وعظّم يقينهم ، واجعل ما قضيت عليهم زيادة لهم في الإيمان واليقين ولا تجعله فتنه لهم في الدين ، اللهم اجعل لنا ولهم من كل همٍ فرجاً ، ومن كل ضيقٍ مخرجاً ، ومن كل فتنة عصمة ومن كل بلاء عافية يا رب العالمين ، اللهم اجعل هذا العيد أمنناً وسلاماً وراحة وطمأنينة على إخواننا المسلمين في سوريا ومصر واليمن والعراق و الصومال و فلسطين وفي بورما وفي كل مكان يا رب العالمين ، اللهم ارفع عنهم سخطك وغضبك ، اللهم أجل عنهم بلاءك يا رب العالمين ، اللهم أنزل علينا وعليهم رحمتك وعونك وتأييدك وعزك ونصرك يا رب العالمين ، اللهم إنا نسألك أن توفقنا للصالحات والمواظبة على الطاعات وعدم الرجوع إلى الغفلة والمعاصي والملهيات برحمتك يا رب الأرض والسماوات . عباد الله صلوا وسلموا على رسول الله كما أمركم بذلك ربكم في قوله : {إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً } ، وترضّوا على الصحابة الكرام من خص منهم بالذكر ذوي القدر العلي والمقام الجليل أبا بكر وعمر وعثمان وعلي وعلى سائر الصحابة والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ، والحمد لله كثيرا والله أكبر كبيراً ، وسبحان الله بكرة وأصيلاً ، والحمد لله رب العالمين وصلي اللهم وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

« 1 »

أضف مشاركتك
الإسم
البريد الالكتروني
عنوان المشاركة
نص المشاركة
أدخل رمز التحقق :